أحب صديقي وأغار عليه

السؤال: لدي أمر عظيم يؤرقني كثيرا، وهو أني متعلق بشخص ملتزم، وعندما أراه مع شخص آخر أغضب كثيرا، وأحاول أن أعرف ما يدور بينهما وأفكر فيه كثيرا، وإذا كنت معه أرتاح نفسيا، ولا أستطيع قطع العلاقة به؛ لأنه رفيقي منذ الصف الأول المتوسط وإلى الآن.. وفي بعض الأحيان أتصل به وإذا لم يرد أغضب غضبا شديدا.. فأرجو من الله ثم منكم أن تجدوا لي حلا بأسرع وقت ممكن لأنني مللت الحياة.صديقي

الميل العاطفي غريزة محبة طبيعية تنبع من أعماق النفس، يشعر بها المرء تجاه من يعجب بسلوكه أو مهاراته أو جماله، ونحو ذلك؛ يتقارب معه، ويرتاح إليه، ويشتاق إليه فيطلبه في كل حين، والشباب الملتزم بهدي نبيه، ﷺ، كغيره من بني البشر، له مشاعر وأحاسيس، لم يجرمها ديننا الحنيف، ولم يكبتها ما دامت في حدودها الطبيعية، بل لقد وجهها لتكون عونا لأصحابها إلى ما ينفعهم في معاشهم ومعادهم، ونظمها حتى لا تتجاوز هذه الحدود الطبيعية لتتحول إلى:

  1. رغبة في التملك والتفرد التي ترفض مشاركة الآخرين معه هذا المحبوب أو ذاك.
  2. متابعة المحبوب وتقديمه على من سواه.
  3. الشذوذ حين يصاحبه مشاعر أو سلوكيات جنسية بين أصحاب الجنس الواحد.

فهنا مكمن الخطر، فإن الميل والحب والتعلق إذا تجاوز حدوده الطبيعية، شغل نفس صاحبه عن الواجبات، وتهاون في المنهيات، بل وأورث تعلقا عجيبا يدفع صاحبه لموافقة المحبوب ومتابعته حتى وإن كان هناك ضرر بين.

ولهذا توافرت النصوص الشرعية في التأكيد على محبة الله ﷻ، ومحبة رسول الله ﷺ، وأن تكون جميع المحبوبات الأخرى مندرجة تحت هذه المحبة، وموافقة لها، بل أن تكون محبة الله ﷻ، ومحبة رسوله، ﷺ، هي النعيم الذي يحيا به القلب ويأنس.

هنا أعرض عليك التالي:

أولا: «الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين» [الزخرف:67]، يقول أحد السلف في تعليقه على هذه الآية: «لا تصحب من لا ينهضك حاله، ولا يدلك على الله مقاله»، وسبب العداوة هنا أن الضرر دخل على الخل من صحبته لخليله، وهو السؤال الذي ينبغي أن تستعرضه عن حالتك مع صاحبك! هل علاقتكما بصورتها الحالية تنتج نفعا لك وله، فتكون خلتكما خلة المتقين كما قال ﷻ في الحديث القدسي: «حقت محبتي على المتحابين فيّ أظلهم في ظل العرش يوم القيامة يوم لا ظل إلا ظلي». أم أنها – والعياذ بالله – تنتج ضررا لك أو له فتكون العداوة قائمة «يوم يفر المرء من أخيه، وأمه وأبيه، وصاحبته وبنيه».

فإن كانت هذه العلاقة تنتج ضررا فاحزم حقائبك، وباعد بينك وبينه، فالأمر جد خطير، تدارك نفسك مادمت في زمن المهلة.

ثانيا: وإن كانت العلاقة فقط تسبب كثرة التفكير فيه، والأنس بقربه، والرغبة في أن يكون خاصتك وحدك، فجاهد نفسك لتحويل هذه العلاقة إلى الاتزان والانضباط، والتواصل بلطف، تعاونا على ما يفيدكما في معاشكما ومعادكما، وليكن لكل منكما حياته الخاصة التي يوجهها كيفما شاء، لاسيما أن المؤمن مأمور بأن يكثر حوله الرفقة الصالحة، فهو قليل بنفسه، كثير بالله ثم بإخوانه، يعينونه على الحق، ويذكرونه إذا نسي، وأما الرغبة في التفرد: «أحبب حبيبك هونا ما، عسى أن يكون بغيضك يوما ما».

ثالثا: يذكر الدكتور عبد العزيز القوصي في كتابه «أسس الصحة النفسية» هذه القصة التي تؤكد أثر الإيحاء في العلاج، فيقول: سكن أحد المصابين بالربو في فندق فخم، وفي الليل فاجأته الأزمة وشعر بحاجة ماسة للهواء المنعش، فاستيقظ من نومه يبحث عن مفتاح الضوء، وحين لم يجده بدأ يتلمس طريقه للنافذة حتى شعر بملمس الزجاج البارد، ولكنه حاول فتحها بدون جدوى، فلف يده بقميصه وكسر الزجاج، وأخذ يتنفس بعمق، قبل أن يعود إلى سريره. وفي الصباح حين استيقظ فوجئ بأن النافذة كانت سليمة ومغلقة، أما الزجاج المكسور فكان لخزانة الساعة الموجودة في غرفته. فالإيحاء وحده هو الذي جعله يعتقد أنه يتنفس الهواء النقي، فتحسنت حالته.

وكذلك أنت في علاقتك مع صاحبك، متى أشعرت نفسك أنه أحد إخوتك في الله، ولست شريك حياته، وأن له كما لك إخوة في الله يعينونه على الخير، وأنه ينبغي ألا يأخذ من وقتك وتفكيرك أكثر مما ينبغي، ستجد أنك بخير، وأن لديك من الواجبات والعلاقات ما يشغلك عنه في أكثر أوقاتك، ثم ستجد نفسك في راحة واطمئنان بعون الله.

رابعا: وثمة أمر قد يكون له صلة كبيرة في سبب ما أنت فيه؛ الفراغ بأوجهه الأربعة: الروحي، والزمني، والعاطفي، والفكري، تحتاج أن تعيد حساباتك معها كلها، خذ ورقة وقلما وارسم واقعك كتابة وإحصاء، اجعل لك شيئا من الوقت لتراجع مسيرتك في هذه الجوانب الأربعة، فهناك الكثير من الأدواء والمشكلات والعلاقات سببها أحد هذه الفراغات.

فقد أجاب: «30 %» في دراسة عن سبب التعلق والإعجاب بالآخرين أنه الفراغ الإيماني، وأجاب: «37 %» أنه الفراغ العاطفي.

فالأول: يحتاج دوام مراقبة الله ﷻ، والمحافظة على أداء الفرائض في أوقاتها، والإكثار من النوافل، فالنفس إذا امتلأت بالعاطفة الإيمانية تحملت العقبات فلا تنطفئ ولا تخبو بإذن الله.

والثاني: العاطفة؛ حاجة غريزية لدى الإنسان، يحتاج إلى أن يغذيها ويرطبها، من معين إيمانه بالله ومن متابعته لرسوله، ومن علاقاته الإيجابية والحميمية مع أسرته وأصحابه، لتكون نفسه مطمئنة. فإن صاحب الفراغ العاطفي الذي لم يجد في أسرته ومجتمعه ما يرويه بالألفة والتواصل، سيركن إلى أول قلب يفتح له ويراعيه وينصت إليه.

ويبقى الفراغ الزمني والفراغ الفكري معينين للسلبية؛ فقد قيل إن من لم يشغل نفسه بالطاعة، شغلته بالمعصية، وأنت تحتاج إلى أن تشغل نفسك بكل نافع ومفيد تحقق من خلاله ذاتك، بدل أن يكون وقفا على هذا أو ذاك من أصحابك؛ ورد يومي في كتاب الله حفظا وتلاوة، ومحافظة على أذكار الصباح والمساء، وقراءة في كتاب، وتحصيل للعلم، وخدمة للأهل، وبر للوالدين، وتعاون مع بعض الجهات والمراكز الخيرية، وإعانة للمحتاجين، وغير ذلك من أبواب البر والمعروف.

المجيب: عادل بن سعد الخوفي (مرشد طلابي بالمعهد العلمي بالأحساء التابع لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى