5 أطعمة مفيدة عند هبوط السكر في الدم

السكر في الدم ، مرضى السكري ، الإنسولين ، زيادة التعرق ، ضربات القلب ، الموز ، العسل

ماذا يعني هبوط السكر؟ ومن هم الأشخاص الأكثر عُرضة للإصابة به؟

أجابتنا أخصائية التغذية “رُبى مشربش” قائلة: يعتبر المستوى الطبيعي للسكر في الدم هو المعدل الذي يتراوح بين 70 إلى 100، وفي العادة يقوم الجسم تلقائيًا بعد مرور ساعتين على تناول الوجبة الغذائية بإستعادة هذه المعدلات الطبيعية والمحافظة عليها كشيء أساسي لتمكين الجسم البشري من ممارسة مهامه وأداء وظائفه.

وأكثر حالات هبوط مستويات السكر في الدم شيوعًا تكون عند مرضى السكري، وبخاصة مرضى السكري الذين يتعالجون بجرعات إنسولين، لأنهم في العادة يتجنبون تناول السكريات والنشويات في وجباتهم الغذائية، وما يحدث فعليًا هو أن تناول جرعات الإنسولين الدوائية بدون تناول القدر الكافي من النشويات يؤدي إلى هبوط السكر في الدم لأن الإنسولين سواء عند إفرازه أو دخوله بالجسم يبدأ في العمل على السكر الموجود فعليًا وإن كان مستوى السكر وقت دخوله طبيعي فسيبدأ في حرق ما يجده وبالتالي ستنخفض هذه المستويات.

وتابعت “أ. رُبى” قائلة: وأيضًا توجد بعض الحالات التي تصاب بهبوط في سكر الدم بشكل طبيعي رغم أنهم من غير مرضى السكري، وقد تكون هذه الحالات لأسباب وراثية أو كأثر جانبي لأمراض أخرى، أو كنتيجة لإتباع حميات غذائية قاسية وخاطئة مع بذل مجهود بدني يحتاج إلى طاقة وسعرات حرارية.

وسواء كان هبوط السكر بسبب علاجات الإنسولين أو لأسباب أخرى، فعلى مريض هبوط السكر توزيع وجباته على ساعات اليوم بحيث لا تقل عن ثلاثة وجبات رئيسية يتخللها على الأقل وجبتين خفيفتين، مع الإلتزام بتوزيع الحصص اللازمة من النشويات على هذه الوجبات كلها.

ما هي أعراض هبوط السكر في الدم؟

أشارت “أ. رُبى” إلى أن أعراض هبوط السكر في الدم كثيرة، ولكن أهمها:

  • زيادة التعرق.
  • الإجهاد والتعب العام.
  • فقدان القدرة على التركيز.
  • تسارع ضربات القلب.
  • الدِوار والرجفة.
  • الإغماء وهو قمة إشتداد الأعراض.

ما هو التصرف الأمثل حال هبوط السكر في الدم؟

القاعدة الأساسية للتعامل مع هبوط السكر أطلق عليها علماء التغذية اسم “15 15″، أي إمداد مريض هبوط السكر بما يتراوح بين 15 إلى 20 جم من النشويات أو السكريات سريعة الإمتصاص، والإنتظار لمدة 15 دقيقة ثم قياس مستوى السكر في الدم وإن احتاج الأمر لتكرار هذه العملية فلا مانع، فطالما أن هبوط السكر في الدم يحدث في الغالب مع مرضى السكري فلذلك لا ينبغي إعطاءه كميات كبيرة من السكريات حتى لا يحدث إرتفاع مفاجيء وسريع للسكر عنده وبالتالي الهروب من ضرر صحي للدخول في ضرر صحي آخر يمثل خطورة على حياته.

ما هي أهم الأطعمة المفيدة في العلاج السريع لهبوط السكر في الدم؟

قالت “أ. رُبى”: في النقاط الآتية يمكن بيان أهم خمسة أطعمة تساعد على رفع مستوى السكر في الدم بشكل سريع، وسنستعرض هذه الأطعمة بترتيب تصاعدي من الأبطء في رفع السكر إلى الأسرع:

  • ثمرة موز أو ثلاث تمرات: فكل صنف منهما يحتوي على 15 جرام من النشويات، وهذان الصنفان مفيدان عندما يكون الهبوط بمعدل بسيط لأنهما يحتاجان إلى وقت للتناول والإمتصاص داخل الجسم.
  • السكاكر: حيث أنها غنية جدًا بالسكر وتساهم في رفع مستواه بالجسم بصورة أسرع من الموز والتمر.
  • نصف كوب عصير مُحلى بالسكر: فهذا المقدار يحتوي أيضًا على 15 جرام من النشويات، وفي حالة صعوبة الحصول على عصير طبيعي يمكن الإستكفاء بكوب ماء مذاب فيه ملعقة كبيرة من السكر حيث أنها تمد الجسم بنفس الكمية من النشويات.
  • كوب من الحليب المضاف إليه الشيكولاتة: فهو أسرع في رفع مستوى السكر بالدم مقارنةً بالعصير المُحلى والماء المضاف إليه سكر.
  • السكر أو العسل: فهما أسرع الأغذية في رفع مستوى السكر في الدم.

واختتمت “أ. رُبى” قائلة: مما سبق يتضح لنا أن إستهلاك أنواع الأغذية المذكورة متوقف على درجة الهبوط وقدرة المريض على التناول والبلع، فكلما زاد معدل الهبوط كلما كان من المفضل اللجوء إلى الأغذية الأسرع في رفع مستوى السكر في الدم، وأما في حالة دخول المريض في إغماء وغيبوبه فقد ينفعه الأصناف السائلة مثل إذابة السكر في كوب ماء وذلك لعدم قدرته على البلع أو الأفضل نقله إلى المستشفى للعلاج بالمحاليل الوريدية.

واقرأ هنا: أسباب هبوط السكر وكيفية السيطرة عليه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى