هل تكيس المبايض له علاج علميّاً

تكيس المبايض

تُشكِّل متلازمة تكيس المبيض قلقًا لبعض النِّساء في سِن الإنجاب فهي بعلاماتها ونتائجها من الممكن أن تسبب مشاكل في الحمل. إضافةً إلى مشاكل أخرى في التَّمثيل الغذائي، مما يسبب أزمات نفسية لدى المرأة، يتضاعف على أثرها المرض.

وهذا المقال يُقدِّم للقارئ تعريفًا موجزًا حول هذا المرض، وأعراضه وكيفية علاجه، بهدف توعيته.

تكيس المبايض

تُجيب الدكتورة (ليليان جلبوط، الاختصاصية في الجراحة النسائية) بأنَّ: تكيُّس المبايض، أو ما يُعرف بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات، هو عبارة عن اضطرابات للهرمونات التناسلية للمرأة، ممَّا يؤدي إلى مشاكل بالمبايض، وتكيس المبايض يختلف عن (الكيس).

فالكيس عبارة عن حويصلة مغلقة مكوَّنة من غشاء يكون رفيعًا في داخله: سائل، أو دمًا، أو مياه، أو عبارة عن شعر، أمَّا لمعرفة تكيس المبايض لابد من إجراء فحوصات مخبرية وإجراء صور صوتية، وهذا يحدث تحت إشراف طبيب مختص.

أعراض تَكيُّس المَبايض

النساء الذين يُعانون من تكيُّس المبايض يشعرون بعلاماتٍ خاصة، فمعظمهن يعانين من الشعر الزائد، أو زيادة في الوزن دون وجود زيادة في الأكل وتكون بسبب ارتفاع نسبة الأنسولين بالجسم، أو ارتفاع الهرمونات الذكورية، أو مشاكل بالأوعية الدموية ومشاكل بالقلب.

ويُنصح للفتاة التي تشعر بهذه الأعراض قبل الزواج أن ترجع للطبيب، حتى يُعطيها العلاج المناسب لما تعاني منه، كما يُنصح للنساء الذين يعانين من تكيُّس المبايض أن يبتعدن عن النشويات لتنزيل الوزن، وإذا كانت المرأة تعاني اضطرابات في الدورة الشهريَّة، كعدم انتظامها أو انقطاعها، فمن الضروري أن يعطيها الطبيب منظمًا للدورة الشهرية لمساعدتها.

ويجب التنويه أنَّ نسبة كبيرة ممَّن يُعانين من تكيُّس المبايض يعانين من العُقْم، ولكن هذا الشيء لا يعني أن كل امرأة عندها تكيس مبايض يمكن أن تعاني من العقم، فكثير من النساء الحوامل تعاني من تكيُّس المبايض، والمرأة التي تحافظ على وزنها ودورتها الشهرية المنتظمة لا يكون عندها مشاكل بالإباضة، ولن تعاني من العُقم.

هذه أيضًا مقالاتة تُهمّك

علاج تكيس المبايض

إن علاج هذه الحالة يعتمد على عُمر المرأة، فإذا كانت المرأة بعُمر صغير، وتعاني من زيادة الوزن، يكفي أن تخفف من وزنها بنسبة ١٠٪، فهذا يساعد في إمكانية الحمل.

بينما إذا كانت المرأة عُمرها فوق ٣٥ سنة، يختلف في هذه الحالة العلاج، إذ يكون عبارة عن حبوب تساعد المرأة على تحفيز الإباضة، أو علاج بالحقن، أو مساعدتها بالعديد من الطرق الأخرى.

ويجب أن تعلم النساء أن تكيُّس المبايض شيء يُخلق معهنَّ، ويجب التعايش معه، وعلاجه يكون علاج لعوارضه، وليس للتكيُّس نفسه، لذا يجب التعايش معه ومعرفة المشكلة الحقيقة، والتي تكمُن في زيادة الهرمونات التي تؤدي إلى زيادة الوزن، وعلاج ذلك بالحفاظ على الوزن والابتعاد عن النشويات.

أضف تعليق