هل تجيد إدارة الخلافات الزوجية؟

شارك عبر:

هل تجيد إدارة الخلافات الزوجية

الاختلاف بين الناس أمر طبيعي وسنة كونية، فلكل إنسان بصمته الخاصة المميزة له.. في طريقة تفكيره.. في تواصله مع الناس.. في تعبيراته وردود أفعاله.. في عاداته وتقاليده.. إلخ.

والزوج والزوجة بشر ينطبق عليهما تلك القاعدة، ولذلك لن يخل بيت من الخلافات الزوجية، فحتى بيت النبي ﷺ، وهو سيد الخلق وأحسنهم خلقا، وزوجاته أطهر النساء وأنبلهم نفسا، إلا أنه لم يخل من مثل هذه الخلافات.

إذن فلا مفر من حدوث الخلافات الزوجية في أي بيت، ولكن يظل الفارق بين بيت سعيد وغيره في طريقة التعامل مع هذه الخلافات وإدارتها، فمن لا يحسن التعامل معها يظل في ظل شقائها وتعاستها، ومن يجيد إدارتها يعبر بأسرته بر الأمان، بل  ستصبح هذه الخلافات ملحا يصلح الحياة الزوجية، ويكسر رتابتها.

وفي الاستبيان التالي نحاول أن نساعد الزوجين على أن يقف كل منهما على طريقة إدارته لخلافه مع شريك حياته، وأن يعمل على تطويرها وتحسينها، حتى تكون الخلافات الزوجية محطات قصيرة لا يتوقف عندها الزوجان كثيرا، بل يجعلاها نقطة انطلاق نحو بيت سعيد يهنأ فيه الجميع.

  • أحرص في أوقات الرخاء على توثيق علاقتي بشريك حياتي.
  • في غير أوقات الخلاف.. ألتزم الحوار البناء بيني وبين شريك حياتي.
  • أدرك أن الخلاف بين الزوجين أمر طبيعي، وأنه ليس نهاية الحياة الزوجية.
  • أتجنب إهانة شريك حياتي أو جرح مشاعره عند اختلافنا.
  • أركز على إدارة الخلاف الحادث بيننا ولا أستدعي خلافاتنا القديمة.
  • أحصر النقاش حول الأمر المختلف فيه ولا أفتح ملفات الخلاف الأخرى.
  • لا يشغلني أن أخرج فائزا على شريك حياتي، لكن يشغلني حل خلافاتنا.
  • التزم خفض صوتي عند خلافي مع شريك حياتي.
  • أعتقد أن قرب المسافات والتلامس البدني يقلل من حدة الخلاف.
  • أبذل جهدا نفسيا في استدعاء المواقف الطيبة لشريك حياتي وقت الخلاف.
  • أجتهد في حل ما بيننا من خلاف بعيدا عن إدخال أطراف أخرى فيه.
  • أدرك أن حدوث الخلاف والخروج منه مسئولية مشتركة بيننا.
  • حين أجد أي مبادرة للتقارب من شريك حياتي ألتقطها وأتجاوب معها بسرعة.
  • لا أجد حرجا في الاعتذار لشريك حياتي.
  • أتحاور وشريك حياتي بعد انتهاء الخلاف حول كيفية تجنب ذلك الخلاف مستقبلا.
  • أجتهد في تغيير ما لدي من صفات سلبية تثير الخلافات بيننا.
  • أوقن أن تغيير بعض السلوكيات السلبية يحتاج لوقت طويل.

أعطِ نفسك درجات كالتالي:

  • دائما ⇐ 2
  • أحيانا ⇐ 1
  • لا ⇐ صفر

مجموع درجاتك =

  • أكثر من 27: نحسبك خبيرا في إدارة الخلافات الزوجية بينك وبين شريك حياتك، وهنيئا لشريك حياتك بمثلك.
  • من 23 إلى 27: نحسبك تجيد إدارة الخلافات الزوجية مع شريك حياتك ولكن ابحث عن نقاط الضعف في المؤشرات السابقة، واحرص على استكمال ما فاتك منها.
  • من 17 إلى 22: احرص أن تكون إدارتك للخلافات الزوجية أفضل من ذلك، حتى لا يقع الشقاق بينك وبين شريك حياتك.
  • أقل من 17: عاود قراءة النقاط التالية، واجتهد في الالتزام به لعلها تساعدك على تجاوز سوء إدارتك لخلافاتك الزوجية.

طالع أيضًا: سنوات الزواج الطويلة.. لماذا تهرب منها الزوجات؟


شارك عبر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error:
Scroll to Top