هل الميكرويف يسبب السرطان

الميكرويف , Microwave , صورة

الحصول على طعامٍ ساخنٍ وشهيّ وبأسرعٍ وقتٍ ممكن، حاجةٌ مُلِحة تطلبها مقتضيات العصر، مِمَّا يجعل الكثير يلجأ لاستخدام أفرانِ التدفئة، أو ما يعرف بالميكرويف (Microwave) إلا أن البعض يتخوف من استخدامه خشية الإصابة بالسرطان، اعتقادٌ لا طالما سرع على ألسنة العَوَام.

رأي الطب في أضرار الميكرويف

يقول الدكتور محمد يونس “أخصائي تغذية – مركز نيوترشن”، الحقيقة في أُناسٍ كثيرين تعتقد أن الميكرويف، أو استخدامه كأداة من ضمن الأدوات الحديثة المستخدمة حاليًا، يكاد أن يخلو منها أي بيْت، يؤدي إلى ظهور أمراض خطيرة من أخطرها (مرض السرطان).

في الحقيقة أن فرن الميكروويف بريء من هذه القصة؛ لأن كل الدراسات وأبحاث التغذية التي أُجْريت على الأطعمة التي تتعامل مع الموجات الكهرومغناطيسية القصيرة التي تنتج من الميكرويف لم يوجد لها أي علاقة بمرض السرطان.

لكن اتضحت المشكلة في نوعية الأطعمة هي التي تتأثر، أوهي التي تُأثر على الموضوع، بمعنى جهاز الميكرويف اُخْتُرِع؛ لتسهيل، أو تيسير عملية تناول الغذاء، بالنسبة للمجتمعات التي لا توجد لديها وقت، والتي ترغب في المأكولات السريعة، ونوعية الطعام التي توضع في الميكرويف هي التي تتأثر على صحة الإنسان سواء بالسلب أو بالإيجاب، بمعنى استخدام المأكولات السريعة التي تحتوي في محتواها العام على الدهون الكثيرة، أو على القليل من الفيتامينات، أو على المحتويات الغذائية التي لا يستفيد منها الإنسان، من ناحية المضافات الغذائية، أو المواد الحافظة، تختلف من طعام لآخر، أو على شكل الطعام نفسه، هي التي تؤثر على صحة الإنسان.

وأن كل ما يفعله جهاز الميكرويف أنها تقوم بتحريك جزيئات الطعام، وبالتالي تؤدي إلى حدوث احتكاك ما بين جزيئات الطعام وبعضها، وهذا يولد الحرارة، ويقوم بتسخين الطعام بعيدًا عن الإناء الذي بداخله الطعام، إذن فهو لا يؤثر على طبيعة التركيب الكيميائي للطعام.

يعمل الميكرويف على تسخين الطعام بمستوياتٍ عاليةٍ جدًا، من نوع معين لأشعة ((rh وهي أمنة، وصحية، وعندما يمتصُ الطعام الموجات الدقيقة لهذه الأشعة تهتز جزيئات الماء التي بالطعام؛ لفعل الحرارة، فهذه الأشعة ليست (بجما ولا السينية) التي تستدعي التخوف.

متى يؤثر الميكرويف

أردف “د. يونس”، يؤثر فقط في حالات الأطعمة الطازجة، في حالة وضع الخضروات في الميكرويف، أو الفواكه محتواها من مضادات الأكسدة هو الذي يتأثر سلبًا بموجات الميكرويف موجات (الكهرومغناطيسية القصيرة).

يتأثر سلبًا مثال: الأمثلة التي قام بالبحث فيها العلماء ومن أمثلة الخضروات (البروكلي) وهو أكثر الخضروات التي تحتوي على مضادات أكسدة في الطبيعة، وبالتالي ينصح بتناوله في كل الواجبات، البروكلي إذا تم معاملته (بالميكرويف) أو الموجات (الكهرومغناطيسية القصيرة) التي تنتج عن الميكرويف يفقد ما يقارب من 85% من محتواه من مضادات الأكسدة، في حين إذا تم طهيه بطريقة أخرى مثل: طهيهُ بالبخار أو طهيه بالسلق، فهو يفقد فقط 6% من المضادات الأكسدة التي بداخله.

هناك طرقٌ للطهي تجعل الطعام آمنًا عن غيره، والذي يُنْصح بتناوله كافة أطباء التغذية، تحافظ على سلامة الغذاء بمحتوياتهِ الصحية.

وأَرْدَف الدكتور: أفضل الطرق للطهي: هي الطريقة التي يتم الأخذ بها الأكل مطهي، قوامة جيد، لم يتأثر تركيبه سواء من الناحية الكيميائية، أو الناحية الطبيعية، أو الخواص الطبيعية للطعام نفسه، ويكون هذا الاستفادة الكاملة من الغذاء في حد ذاته.

ويمكن الحصول على هذا إمَّا بالطهي بطريقة السلق، أو بطريقة الطهي على البخار، هذه تعتبر أفضل الطرق، وهذه يحصل فيها الإنسان على غذاء كامل متوازن مفيد له بشكل صحي، وبدون أي أضرار بإذن الله.

إذن الخُلاصة من هذا الأمر، أن استخدام الميكرويف استخدام أمان، ولكن في نصائح تفضل أن بعد تسخين الطعام، يجب أن يترك دقيقتين؛ حتى يكون التناول أمان بشكلٍ كافي، وتكون العملية مقبولة نفسيًا، أو مقبولة بشكلٍ عام بالنسبة للتعامل مع الميكرويف غير ذلك فهو الأمر أمان، وليس له أي تأثير على صحة الإنسان بالسلب إن شاء الله.

الميكرويف أو أفران تدفئة الطعام، بريئة من صحة اتهامِها بتسبب السرطان؛ ليبقى اتباع الطرق الصحية السليمة الوسيلة الأمثل للوقاية من كافة الأمراض.

أضف تعليق