نظرة عن كثب على أمراض الأطفال

شارك عبر:

صورة , أمراض الأطفال , الإنفلونزا
طفل مريض

يجب علينا الوقاية من أمراض الأطفال ونجنب أبناءنا تلك الفيروسات قدر الإمكان. حيث يتعرض العديد من الأطفال إلى العديد من البكتيريا والأمراض والفيروسات.

ما هي الأمراض التي تصيب الأطفال؟ وما هي أعراضها وطرق الوقاية؟

قالت “د. عبير حامد” استشارية الأطفال. تعتبر أمراض الأطفال والفيروسات الأكثر انتشارا في الفترة بين الصيف والشتاء ثم تستمر في فصل الشتاء حيث يصيب أغلبها الجهاز التنفسي مثل الإنفلونزا والبرد، وفيروس رينو وغيرها من الفيروسات مثل common cold إلى جانب Luta virus الذي يصيب الجهاز الهضمي.

تنشط أمراض الأطفال وخاصة الفيروسات بشكل أكبر في الشتاء لوجود بعض العوامل التي تجعلها نشطة بشكل أكبر في الشتاء لعدم تلاءمها مع حرارة الصيف حيث أن معظمها يحتوي على كبسول التي سرعان ما تبدأ بالانهيار في الصيف ومن ثَم يفقد الفيروس نشاطه صيفا، كما تعتبر مناعة الأطفال أقل من الكبار عمرا وهذا يفسر كثرة إصابتهم بهذه الفيروسات.

هناك بعض الفيروسات التي تصيب الأطفال وهم في الشهور الأولى مثل الشعيبات الهوائية، لذلك يجب المتابعة فورا مع طبيب الطفل المختص فور ظهور أمراض الأطفال وأعراض مثل الكحة والإنفلونزا.

وتابعت الطبيبة “عبير”: فأغلب هذه أمراض الأطفال وخاصة الفيروسات ضعيفة مثل فيروس الكورونا، حيث غسيل اليد جيدا يقينا بشكل كبير من هذه الفيروسات.

تنتقل الفيروسات عن طريق الهواء، لذلك يجب الابتعاد عن المريض بهذه الفيروسات، كما يجب الالتزام بالمنزل في حالة الإصابة إلى جانب تهوية النوافذ جيدا في بعض الأماكن التي بها تجمعات كبيرة مثل المدارس حيث أن الفيروسات تنشط بشكل أكبر في حالة عدم التهوية وتلك الظروف.

كذلك لا يجب استخدام الأغراض الشخصية لأي أحد لتجنب أمراض الأطفال والعدوى المباشرة للفيروس منه في حالة إصابته.

وكما تم الإشارة سابقا، يجب غسيل الأيدي بالماء والصابون جيدا، إلى جانب تنظيف الأشياء جيدا لتقليل فرص الإصابة بالعدوى بالإضافة إلى غسيلها بعد التعامل مع الجهاز التنفسي الخاص بالشخص نفسه وذلك لأن عملية غسيل وتطهير الأيدي تساعد في قتل نسبة 99% من الميكروبات والفيروسات المعدية.

نستطيع القول، كلما قلت نسبة الفيروسات في المكان كلما قلت نسبة انتقال العدوى للشخص.

كيف يتم تقوية مناعة الأطفال ضد الأمراض؟

أوضحت “د. حامد” لتقوية مناعة الطفل وتجنب أمراض الأطفال يجب:
تناول التغذية السليمة من الخضروات والفوكة والابتعاد عن المواد الحافظة للطعام.
حماية الأطفال بالأمراض المزمنة مثل أمراض السكري وحساسية الصدر من التعرض لشخص مريض من خلال فصله عنه وعدم استخدام أدواته.
عدم السماح بوجوده في أماكن التجمع الكبيرة.

التطعيم ضد الأمراض مثل الحمى الشوكية والإنفلونزا الموصي بالتطعيم ضده بعد 6 أشهر من ولادة الطفل وكذلك للكبار.

وأضافت “عبير” هناك نسبة من المضاعفات لكل تطعيم لكنها ليست كنسبة مضاعفات المرض والتي تختلف من شخص لآخر حيث يمكن للتطعيم أن يسبب نفس أعراض الإنفلونزا مثل الرشح وارتفاع الحرارة وذلك لأن المادة المحفزة للجهاز المناعي تعتبر موجودة في التطعيم وفي الفيروس.

فالكل له البصمة الوراثية الخاصة به وردة فعل مختلفة للجهاز المناعي ضد الفيروسات والميكروبات المختلفة.

كما يُنصح بالتطعيم وخاصة ضد الإنفلونزا في شهر سبتمبر لكي يقينا طوال في فترة الشتاء من الإصابة بها حيث كثرة الفيروسات في هذه الفترة من السنة، كذلك يُنصح بالتطعيم ضد الحمى الشوكية، إلى جانب التطعيمات الأساسية للأطفال، والثلاثي الفيروسي للسيدات والبنات (الحصبة الألماني – الحصبة العادية- الغدة النكافية) والذين لم يتناولوا هذه التطعيمات منذ الصغر.

هل يُنصح بالتطعيمات لأصحاب المناعة القوية؟ وما هي طُرق الوقاية من الأمراض المعدية؟

نعم، حيث هناك بعض الفيروسات الجديدة مثل إنفلونزا الطيور وإنفلونزا الخنازير الموصي من الصحة العالمية بالتطعيم ضدها بعد 6 أشهر.

فمعظم التطعيمات تكون قبل 6 أشهر من العمر، لكن هناك أيضا تطعيمات تؤخذ فقط عند الحاجة إليها مثل تطعيم التيفود.

الوقاية من أمراض الأطفال المعدية

• يجب ضبط درجة المكيف عند 27 درجة.
• كما يُنصح عدم الدخول من الجو البارد للحار بشكل مفاجئ.
• شرب عصير البرتقال وفيتامين c.
• شرب السوائل بكثرة وهو ما يزيد من المناعة بشكل كبير.


شارك عبر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error:
Scroll to Top