10 نصائح وملاحظات هامة لراكبي القطارات

نصائح وملاحظات هامة لراكبي القطارات

هذه بعض الطلبات للأشخاص المسافرون بواسطة القطار. أسوقها إليهم وإلى غيرهم لأن السلوكيات أصبحت سيئة جدًا حتى في عربات الدرجة الأولى.

  1. من فضلك عندما تجلس على المقعد الخاص بك لا تقم بخلع حذائك، هذا بحجة أن قدماك تؤلمك أو أنك قمت بالمشي لفترة طويلة. الناس من حولك يصيبها الضيق بشكل كبير جدًا، وغالبًا هم محرجون من أن يطلبوا منك أن تلبس حذائك.
  2. هناك بين المقاعد ذراع يفصل بينهما. إذا وجدت من بجوارك مستندًا بذراعه على هذا المكان، فلا داعي أن تزاحمه بذراعك أو أن تضع ذراعك على ذراعه. انتظر حتى يُحرِّك هو ذراعه أو يترك لك المكان من تلقاء نفسه.
  3. إذا لم يكن بحوزتك سماعات أُذن خاصَّة، فلا تقم بتشغيل هاتفك بسماعاته الخارجية؛ فالشخص الذي بجوارك غير مُضطر للاستماع إلى ما تسمع، سواءً كان مقاطع صوت أو فيديو أو راديو أو صوت لعبة ما. حتى لو كان الصَّوت منخفضًا؛ فهناك من يُعاني من الصداع، أو يريد النَّوم، أو يُذاكر أو يقرأ.. الخ.
  4. إذا لم تكن قد قمت بالحجز، ودعتك الظروف للوقوف، فلا تقم بالاتكاء على أحد المقاعد إلا بعد استئذان صاحبه. أو أن تقف خلف أو مقعدين من عربة القطار.. صدقني؛ فكرة أن يقف أحدهم فوق رأسك، شيء سيء جدًا.
  5. لنفس الظروف أعلاه؛ إن لم تكن قد قُمت بالحجز، فلا تقف بين عربتين وتطلب من بداخل العربات أن يُبقوا الأبواب مفتوحة حتى تنال شيئًا من هواء التكييف.
  6. إذا بدأت بالحركة بين عربات القطار، فتأكد جيدًا أنك تُغلق الأبواب جيدًا. فلا تفتح الباب وتتركه، وتترك من بجوار هذا الباب يُعاني من أفعالك.
  7. حين تذهب إلى مقعدك، خاصَّة وقت الفجر، فلا تستند على مقاعد غيرك أثناء السَّير، لأن الرُّكَّاب حينها يكون معظمهم نائِما؛ وهذا يُزعج كثيرًا.
  8. رقم المقعد يكون بجانبه ممر أو نافذة “شباك”؛ فلا تجلس في غير مكانك، تم تسترخي، ثم تنام؛ ثم يأتي صاحب المقعد ويوقظك ويطلب منك أن تجلس في مكانك وتترك مكانه.. ثم بكل براءة، تنزعج.
  9. هذه الملحوظة للشباب وأهلنا ممَّن يرتدون جلابيب؛ مقعدك له حدود واضحة، فلا تتخطاها. أي: لا تجلس وتستند برجلك على من بجوار أو تلامسه؛ لأن الغالبية -إن لم يكن كل الناس- لا يحبون التلامس مع شخص غريب.
  10. إذا لم تقم بالحجز، وجلست مكان مقعد أحدهم، ثم أتى صاحب المقعد؛ فلا تطلب منه -بكل جفاء وحدة- أن يُريك تذكرته؛ هذا ليس من حقك، وليس من واجباتك ولا تخصصك؛ وقد يُسمعك هذا الرَّاكب شيئًا لا يعجبك.

أتمنى أن تكونوا قد قرأتم هذه الملاحظات والنصائح بعين الاعتبار؛ عقلا وقلبًا، وأن تضعوا أنفسكم في كِلا الجانبين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: