عند الرغبة في الحمل والإنجاب: نصائح وفحوصات طبية وتغذية صحية للرجل والمرأة

الحمل والإنجاب , نصائح طبية , فحوصات طبية , تغذية صحية للرجل والمرأة

هناك العديد من الأشخاص الذين يعانون من مشاكل الإنجاب والخصوبة ولكنهم يجهلون كذلك دور التغذية في هذا الأمر حيث أن التغذية تؤثر قبل الحمل وخلال فترة الحمل على الجنين ومدى تطوره العقلي والذهني.

ما هي النصائح اللازم اتباعها للمرأة قبل التخطيط للحمل؟

ترى الدكتورة ربى مشربش ” أخصائية التغذية ” أنه قبل الإنجاب وعند التخطيط للحمل فإنه على السيدات اللاتي تعاني من السمنة المفرطة أو زيادة في الوزن أو قلة في الوزن الوصول إلى الوزن الطبيعي بطريقة صحية لأن هناك العديد من السيدات اللاتي تعاني من مشاكل زيادة الوزن أو تكيس المبايض التي يرافقها مشاكل في الوزن في أغلب الأحيان يعانون أيضاً من مشاكل في الخصوبة والقدرة على الإنجاب، وفي حال الوصول إلى الوزن الطبيعي فإن ذلك يساعد المرأة بشكل كبير على القدرة على الإنجاب.

إلى جانب ذلك، قبل التخطيط للإنجاب يجب على المرأة أخذ مكملات من حمض الفوليك وهو من فيتامينات B المهمة لتكوين النخاع الشوكي والجهاز العصبي للجنين ويجب تناوله في أول 3 أشهر من الحمل بشكل خاص، هذا إلى جانب الانتباه إلى عدم تعرضها إلى فقر الدم الذي يؤثر على التطور الذهني والقدرة الإنجابية وحتى على الطفل بعد ولادته، وفي حالة وجود فقر الدم يجب تعويضه ببعض الأدوية والمكملات الغذائية – بناءً على مذكرته أخصائية التغذية.

من الضروري كذلك أن تتأكد المرأة من نسبة فيتامين D في الجسم وهذا ما يمكن علاجه بالتغذية السليمة والمكملات الغذائية.

ما هي أهمية التغذية الصحية للرجل للقدرة على الإنجاب؟

هناك العديد من الشباب الآن الذين يعانون من عدم القدرة الإنجابية، لذلك يجب الانتباه إلى بعض الأمور التي يمكن أن تؤثر على القدرة الإنجابية للرجل ومن بينها السمنة التي تؤثر على الحيوانات المنوية ونوعيتها وبالتالي القدرة على الإنجاب، لذلك يجب أن يكون وزن الرجل ضمن الطبيعي وأن يتناول أغذية مليئة بالخضار والفواكه والمواد المضادة للأكسدة لتحفيز القدرة الإنجابية مع ضرورة الابتعاد عن التدخين بشكل عام لأن ذلك يؤثر على الأوعية الدموية وبالتالي يؤثر بشكل كبير على القدرة الإنجابية للرجل.

تابعت ” ربى “: أما عن الأغذية التي يجب التركيز عليها للقدرة على الإنجاب فيمكننا القول أن أي رجل أو سيدة تعاني من مشاكل الخصوبة يجب عليه تناول الفواكه من حصتين إلى ثلاثة على الأقل مع التركيز على الخضار خاصة الخضار الورقية الغنية بحمض الفوليك وبعض الفيتامينات الأخرى الموجودة في السبانخ والخص الغامق وغيرها.

على الجانب الآخر، هناك بعض الدراسات التي أشارت إلى أهمية الأوميجا 3 في القدرة على الإنجاب حتى أهمية حمية البحر المتوسط التي تساعد وتحسن من القدرة على الإخصاب، لذلك يجب الإكثار من تناول الأسماك والتونة والسردين والجوز واللوز وبذور الكتان وبذور الشيا.

بالإضافة إلى ذلك، يجب على الرجال والنساء الذين يخططون للإنجاب الابتعاد عن المشروبات الغازية والعصائر العالية بالسكر لأنها تقلل من القدرة الإنجابية مع البعد عن اللحوم المصنعة كالهوت دوج وغيرها مع البعد كذلك عن الحلويات بشكل عام مثل الكيك والكنافة وبعض الأغذية المليئة بالدهون المشبعة.

ما هي أهمية الفحوصات الطبية للإنجاب ومتى يمكن إجرائها؟

بالنسبة للسيدات فكما سبق الذكر قبل التخطيط للحمل أو الذهاب للطبيب يجب التأكد من أن لديها مستويات مناسبة من فيتامين D و B12 والحديد من ضرورة تناولها لحمض الفوليك دون التعرض لفقر الدم.

إلى جانب ذلك، يجب على المرأة التأكد من أنها لا تعاني من أي مشاكل تخص انتظام الدورة الشهرية لأنها يمكن أن تكون سبباً لأمر صحي آخر مثل تكيس المبايض أو مقاومة الأنسولين أو غيرها.

يمكن للمرأة عند التخطيط للحمل المتابعة مع الطبيب المختص حتى تتأكد من أنها لا تعاني من أي مشاكل هرمونية أخرى كهرمون الحليب أو غيره مع ضرورة تركيزها على الأغذية الغنية بالمواد المضادة للأكسدة كالفواكه مثل الرمان، الفراولة، الكيوي، الخضروات الورقية كالكيوي والبروكلي والزهرة.

وأخيراً، يجب أن يتأكد الرجل قبل التخطيط للحمل أنه لا يعاني من ارتفاع الدهنيات والكوليسترول أو أي مشاكل قلبية أو ارتفاع في الضغط أو السمنة الوسطية التي تؤثر في القدرة على الإنجاب.

أضف تعليق