مفهوم الأرق وأسبابه وعلاجاته

الأرق , صورة, Insomnia

يعاني الكثير من الناس من اضطرابات في النوم والأرق الذي يجعلهم لا يحظون بالمقدار المناسب منه مما يؤثر سلباً على صحتهم الجسدية والنفسية وعلى أدائهم في العمل وجودة حياتهم.

مفهوم الأرق

يقول الدكتور محمد الخواجا “طبيب نفسي”، عندما نتحدث عن مفهوم الأرق فإننا إزاء نوع من أنواع الاضطرابات التي تصير في النوم حيث أن الأرق يعتبر اضطراب في النوم بحيث أن الشخص يمكن أن يأخذ فترة طويلة لينام كما يمكن أن يستيقظ مبكراً أو ينام نوم متقطع بجانب جودة النوم الرديئة.

إلى جانب ذلك، يمكن أن يكون الأرق شيء طبيعي نتيجة وجود شيء ما يشغل بال الشخص مثل وجود مقابلة في الغد أو وجود مؤتمر إلخ إلخ.. وهذا يستمر عدة أيام وينتهي على الفور.

على الجانب الآخر، يمكن أن يستمر الأرق ليصل إلى مرحلة مَرَضية حيث يظل الأرق لفترة طويلة ويؤثر على حياة الشخص وإنتاجيته وعلاقته مع الناس ودراسته وتركيزه بجانب بعض المشاكل الأخرى التي تستدعي العلاج الطبي على الفور.

أنواع الأرق

يمكننا تقسيم أنواع الأرق عدة تقسيمات حيث هناك أرق في بداية النوم وآخر أثناء النوم حيث أن بداية النوم تعتبر مرتبطة أحياناً بالقلق والتوتر والمشاكل التي يتعرض لها الشخص طوال اليوم ولكن في حالة أن الأرق في نهاية النوم فهذا عادةً ما يكون مرتبط بالاكتئاب.

وتابع الطبيب النفسي الدكتور ” محمد الخواجا “: هنام نوع آخر من الأرق بدون سبب كما أن هناك أرق ثاني نتيجة سبب ما كالاكتئاب والقلق والتوتر أو تناول أدوية معينة أو التعرض لبعض الأمراض.

أما عن أسباب الأرق فهناك أسباب عدة ويمكن الحديث عنها بشكل مطول بجانب أن هناك بعض العادات التقليدية التي تتسبب في أرق الإنسان كالأكل ونوعية الطعام كتناول الأكل الدسم قبل النوم أو شرب الكافيين الذي يمكن أن يتسبب في أرق الشخص بجانب بعض أنواع العصائر وبعض أنواع الأدوية التي بها كافيين كالمسكنات.

أما عن العمر ومدى ارتباطه بالأرق فيمكننا القول أن كبار السن لديهم هيكلية معينة في النوم هذه الهيكلية تتغير مع المدة حيث ينام كبار السن مبكراً ورغم ذلك يستيقظون أيضاً مبكراً ومراحل النوم عندهم فيها اختلاف واضح عن غيرهم.

يمكننا القول كذلك أن هناك مرحلة في النوم لابد للإنسان فيها أن ينام وهي المرحلة التي بها أحلام وقد تصل هذه المدة إلى 4 ساعات.

مخاطر الأرق على صحة الإنسان

بالتأكيد أن نقص النوم عند الشخص يؤثر سلباً على صحته لأن النوم يعتبر في النهاية حاجة ضرورية للإنسان ولعقله وجسمه بشكل عام لأن الدماغ يعمل ما يسمى reset أو إعادة ترتيب للخلايا العصبية وفي حالة عدم النوم بصورة جيدة فإن ذلك قد يؤثر على التركيز والعقل والجسم كاملاً، لذلك فإن من يسهرون كثيراً ولا ينامون قد يتعرضون إلى العديد من الأمراض والالتهابات والخطأ في العمل والحوادث وسوف تتأثر صحته على المدى البعيد وفي مرحلة متقدمة قد يتسبب الأرق في مشاكل قلبية.

علاج الأرق

أما عن علاج الأرق فيجب النظر في سبب الأرق في بادئ الأمر سواء كان دواء أو أكلة معينة أو الاكتئاب أو مشاكل في الغدة الدرقية أو غيرها..

على الرغم من ذلك، لا يمكننا البدء بعلاج الأرق عن طريق الأدوية وإنما نغير أولاً في بيئة النوم وتغيير طقوس ما قبل النوم حتى يمكننا النوم بصورة طبيعية مع البعد عن المنبهات كالقهوة والعصير والشاي مع أهمية عدم الأكل بعد الساعة السابعة بجانب أهمية النوم والاستيقاظ في وقت محدد بالإضافة إلى ممارسة الرياضة الخفيفة في النهار وليس قبل النوم مباشرةً.

وأخيراً، لتجنب الأرق يمكننا إجراء تمارين الاسترخاء قبل النوم كما يُنصح بتناول بعض الأكلات التي تساعد على النوم مثل شرب الحليب أو اللبن والذي يزيد من مادة السيراتونين في الجسم كما يمكننا الاستحمام بماء دافئ ومحاولة جعل غرفة النوم مخصصة فقط للنوم وليس لبعض الأنشطة المنزلية الأخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: