معلومات عن الظواهر الكونية مُشوّقة

معلومات عن الظواهر الكونية

يعد هذا الكون مليء بالظواهر الكونية المذهلة، بعضها يظهر لنا وندركه، والبعض الآخر مخفي عنا، وتحدث هذه الظواهر بشكل طبيعي دون تدخل الإنسان في حدوثها، وسنعرض هنا أهم الظواهر الكونية:

أهم الظواهر الكونية

كسوف الشمس

يحدث كسوف الشمس عندما يأتي القمر بين الشمس والأرض، ويكونوا جميعًا على استقامة واحدة، وتحدث هذه الظاهرة عندما يكون القمر في مرحلة المحاق، فيحجب القمر الشمس، ويظهر ظل القمر على الأرض، وهناك نوعان من الكسوف:

الكسوف الجزئي: ويحدث عندما يحجب القمر جزءً من الشمس، فيحجب مثلًا ربع ظل الشمس عن الأرض أو نصفه أو أكثر بشرط ألا يحجب الشمس كلها عن الأرض، وقد يستمر هذا الكسوف الجزئي لعدة ساعات.

الكسوف الكلي: وفيه يقوم القمر بحجب الشمس كليًا عن الأرض، بحيث تصبح السماء معتمة كما لو أن الليل قد أتي، وستظهر هالة الشمس (الغلاف الخارجي للشمس) في السماء، ويستمر هذا الكسوف مدة لا تزيد عن ٥ دقائق، وتنخفض خلاله درجات الحرارة، وغالبًا ما تهدأ الطيور والحيوانات.

حزام الكويكبات

هو عبارة عن مجموعة واسعة ومتنوعة من الصخور الموجودة في الفضاء، وقد تطرق إلي درستها القليل من علماء الفلك حتى منتصف القرن العشرين، ويوجد حزام الكويكبات الرئيسي بين المريخ والمشتري، كما يحتوي الحزام الكويكبي على ملايين الكويكبات.

الثقب الأسود

يعتقد أن الثقب الأسود يتكون نتيجة انهيار النجوم بعد انتهاء دورة حياتها، وتعمل النواة الباقية أو الكرة المعبأة بكثافة كبيرة بحيث لا يمكن للضوء والأجسام الأخرى الهروب من الجاذبية، فيعمل الثقب الأسود علي امتصاص جميع الضوء المحيط به، ولا يعكس أي ضوء للخارج؛ لذا يظهر باللون الأسود.

المادة المظلمة

يعتقد العلماء أن الجزيئات الصغيرة (وربما الغريبة) تفسر حركات النجوم والمجرات التي لا يمكن تفسيرها بطريقة أخرى، أما بالنسبة للمادة المظلمة في الكون فلم يستطيع العلماء رصدها بشكل مباشر، بل استدلوا على وجودها من خلال تأثيراتها الجاذبية، وتعتبر هذه المادة لغزًا كبيرًا بالنسبة لنا.

الكواكب الخارجية

يوجد العديد من الكواكب خارج مجموعتنا الشمسية، وقد تم اكتشاف عدد كبير من هذه الكواكب من قبل علماء الفلك في السنوات القليلة الماضية وذلك باستخدام طرق الكشف الحديثة والتلسكوبات المتطورة.

المجرة

عبارة عن هياكل هائلة في الفضاء، تتكون من ملايين النجوم والأنظمة الشمسية، كما أنها تأتي بأشكال وأنواع مختلفة، وهي من أجمل الظواهر الفلكية التي يمكن رؤيتها.

انفجار أشعة جاما

توجد ظواهر فضائية قوية وكارثية لدرجة أنها قد تقيد قدرة معظم المجرّات المبكرة إن لم يكن جميعها على تكوين حياة، ومن بين هذه الظواهر ظاهرة انفجار أشعة جاما؛ وهي عبارة عن انفجارات نارية قوية لأشعة جاما والأشعة السينية التي يتم إطلاقها من أعمدة النجوم الضخمة التي تنفجر أو تنهار بعد انتهاء دورة حياتها.

السديم

يشار إليه أحيانًا بالغيوم الجزيئية، وتتكون هذه المناطق الهائلة في الفضاء من الغبار والهيدروجين والهليوم والغازات الأخر، وقد تتشكل آلاف النجوم البدائية من أنواع معينة من السدم، حيث أن هناك أنواع أخري من السدم تتكون من بقايا النجوم المتهالكة.

النجوم النابضة

تسمي النجوم النابضة أو المتغيرة، وهي النجوم التي يتغير لمعانها، كما أنها عبارة عن نجوم نيوترونية كثيفة للغاية تدور بسرعة كبيرة.

الكوازارات

هي عبارة عن كائنات فائقة السطوع تقع في وسط المجرات، وتشير النظريات العلمية الحالية إلى أن الكوازارات تتزود بالطاقة من الثقوب السوداء الضخمة الموجودة وسط المجرات الصغيرة، وهي عبارة عن أجسام ضخمة جدًا بحيث يفوق حجمها حجم الشمس بكثير.

المصادر: Phenomena , Phenomena , Tmeanddate

أضف تعليق