مطلقات سعوديات يبحثن عن الأجنبي لـ«الضمان»

تفاديا لإسقاط أسمائهن من قوائم المستفيدات من إعانة الضمان الاجتماعي اتجهت مطلقات سعوديات للزواج من أجانب، غير مكترثات بما قد يترتب على ذلك من تداعيات مستقبلية.

ومعلوم أن المطلقة تحصل على إعانة شهرية من الضمان الاجتماعي لمساعدتها على مواجهة أعباء الحياة، كما تطبق بحقها كل أنظمة الضمان ومن بينها الاستفادة بالمساعدات المالية السنوية وإدخالها ضمن المستفيدين من البرامج المساندة مثل المشروعات الإنتاجية، وتسديد فواتير الكهرباء وترميم وتأثيث المنازل والعلاج الطبي، لكن بمجرد أن تتزوج من سعودي تسقطها أنظمة الضمان الاجتماعي الآلية وتحرمها من المزايا السابقة.

ووفقا لعدد من الخطابات اللائي تحدثن للصحافة، فإن كثيرا من المطلقات يتوجهن إليهن بحثا عن عريس، فلما يعرضن عليهن سعوديين يبادرن بالرفض، تخوفا من إسقاط الإعانة عنهن، معلنات أنهن يفضلن الزوج الأجنبي.

وتعتمد المطلقات على صعوبة اكتشاف الزواج بأجانب من قبل الضمان الاجتماعي، علما بأن بعض المطلقات يلجأن للاقتران بأجانب لأسباب أخرى، من بينها تأثرهن السلبي بتجارب زواجهن السابقة.

بقلم: عبدالله السروري

تقرأ هنا أيضًا عن: نساء الفتنة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: