مشاكل المدارس المستأجرة في السعودية

عاد ملايين الطلبة والطالبات إلى المدارس، برفقة مئات الآلاف من المعلمين والمعلمات، وجلسوا على مقاعدهم في مدارسهم في جميع المراحل.

لكن الآلاف لم يستطيعوا الجلوس، لا لأنهم مقعدون أو مبعدون، لكن لأنهم مضطرون إلى البقاء وقوفا حتى إشعار لم يحدد بعد.

والسبب أنهم في مدارس لا تتوافر فيها مقومات التربية أولا، والتعليم ثانيا.

يقبعون في مدارس مستأجرة، تخر على رؤوسهم مياه الأمطار شتاء، وتلهبهم حرارة الطقس صيفا، ويخشون أن تنهار على رؤوسهم الأسقف في جميع الفصول.

ومع عودة المدارس، يسترجع أولياء الأمور معاناة أبنائهم من المدارس المستأجرة، خاصة أن التربية أعلنتها واضحة : «الوزارة تسعى إلى إنهاء مشكلة المدارس المستأجرة، والدولة هيأت الميزانيات اللازمة لبناء مقار للمدارس، وهناك خطة لوكالة الوزارة للمباني لاستبدال هذه المدارس المستأجرة بمبان حكومية، لكن هناك بعض الصعوبات تقف عثرة في الاستبدال، كالأراضي والشركات المنفذة للبناء، وليكن معلوما أن خبر الانتهاء من المباني المستأجرة سيكون مصدر فرح لمسؤولي الوزارة ولكل المواطنين».

هاربون من الجوار

«بعض المدارس المستأجرة استخدمت المطابخ والممرات فصولا للطلاب»، مقولة شاعت أخيرا، بعدما تبناها أحد الأقلام في إحدى الزوايا اليومية، لكن اللافت للنظر أن المطابخ نفسها التي يعيش فيها الطلاب والطالبات يوما دراسيا متواصلا لسبع ساعات، تجعل الاستيعاب الدراسي في غاية الصعوبة، الأمر الذي ولد لدى بعض أولياء الأمور، طريقة جديدة لإزاحة الهم، تمثلت في الهروب من المستأجرة، حتى وإن كانت تجاور منازلهم، وصولا إلى المدارس الحكومية البعيدة، مفضلين التعرض لمعاناة النقل يوميا، بدلا من الدخول في تخوفات مستمرة على مدى السنة الدراسية في جنبات المدارس المستأجرة..

ولي الأمر بدر المقاطي أحد النماذج التي طبقت الفكرة، حيث اضطر إلى نقل ابنه الذي يدرس في المرحلة الابتدائية من مدرسة مستأجرة إلى حكومية بعيدة، بسبب تكدس الطلاب داخل الفصول التعليمية، وسوء التكييف داخل القاعات الدراسية مما يسهم في خلق إشكاليات تعليمية وتربوية لدى الطلاب.

وأوضح المقاطي أن المدارس الحكومية تنعم ببيئة تعليمية وتربوية أفضل من مدارس المباني المستأجرة من خلال منح الطلاب حقوقهم المشروعة من الأمتار وجلوسهم في مبان ذات بيئة تعليمية وتربوية صحية.

تكدس طلابي

وانتقد بدر المقاطي سوء الصيانة في المدارس المستأجرة على جميع الأصعدة بعكس المدارس الحكومية: «هذا الأمر يسهم في خلق فوضى وتكدس وتعثر الأهداف المنشودة من هذه المباني المؤقتة، ولا يسهم بالرقي بالطالب أو صقل مواهبه، وهناك إشكاليات في المدارس المستأجرة وهو أمر طبيعي في ظل التكدس، وينعكس هذا الأمر حتى على مستوى وجودة شرح المعلم في ظل وجوده في أحد المطابخ التي هيئت وحولت إلى فصل دراسي، وانعدام المختبرات ووجود ملاعب رياضية بدائية لا تمنح الطلاب المتعة والأهداف المنشودة لضيق المسافات».

وبين المقاطي أن زوجته تعمل في إحدى المدارس المستأجرة تشتكي كثيرا من تأخر الصيانة فيها عقب الإجازات الرسمية حتى بدء الدوام الرسمي، ما يسهم في خلق إشكاليات في ظل وجود عمالة داخل المدرسة، أثناء أوقات العمل الرسمي ما يسهم في إحداث ربكة داخل حرم المدرسة».

وعود لم تنفذ

واعتبر المقاطي أن هناك مدارس مستأجرة تحتضن الكثير من الطلاب فوق طاقتها الاستيعابية لعدم وجود مدارس مجاورة أو في نفس الحي الذي تقع المدرسة داخل نطاقه، وأشار إلى أن بعض الأحياء تفتقر إلى المدارس الحكومية وتكتفي إدارة تعليم الرياض للبنين بمدرسة واحدة مستأجرة، مثل حي قرطبة وحي المؤنسية لا يوجد فيها مدارس إلا مبنى مدرسة مستأجرة واحدة عليها ضغط كبير من الطلاب، ليزيد استيعابها على 200 طالب: «على المسؤولين في وزارة التربية إنهاء معاناة المواطنين من المباني المدرسية المستأجرة، وتوفير مبان حكومية تستطيع استقطاب أكبر عدد ممكن من طلاب الأحياء، وللأسف وعود التربية بإنهاء المدارس المستأجرة وتوفير مبان حكومية أصبح هباء منثورا لم ينفذ منه شيء حتى الآن».

ظروفي لا تسمح

أما ولي الأمر عثمان جباري، فيرى أن المدارس المستأجرة لا تفي بأغراضها التربوية والتعليمية من خلال تكدس الطلاب داخل الفصول الدراسية التي لا تخدم الأهداف العملية التربوية المرجوة «المدارس المستأجرة لا يحدث بها اهتمام كاف من حيث الصيانة، وغالبية الحوادث والكوارث التي تطرأ على السطح وتتناقلها وسائل الإعلام غالبا ما تكون فيها، ظروفي العملية حالت دون نقل أبنائي إلى مدارس حكومية، رغم أن هذا الأمر يشكل رغبة حقيقية بالنسبة إلي، وفي ظل ارتباطي العملي وغياب النقل وعدم وجود سائق اضطررت إلى الصبر على الوضع الحالي، رغم أن المباني المستأجرة لا تتمتع بالاهتمام الكافي من خلال عدم الالتزام بالضوابط التي تضمن نجاح خطط الكوارث من خلال وجود 400 طالب في مساحات صغيرة، ووجودها في مدارس ذات ممرات ضيقة، مما يسهم في خلق هاجس لدى أولياء الأمور في حالة وجود كارثة في المبنى كيف يستطيع الأبناء الهروب من الموقع دون أن يلحق ضرر بهم».

كثرة الحوادث

واضطرت ولية أمر طالب نورة العقيل إلى تدريس ابنها في مدارس أهلية، بسبب رفض مدرسة ذات مرفق حكومي قبول ابنها في ظل وجود مدرسة مستأجرة بالقرب من محل سكنها: «ما دفعني للهروب من المدرسة المستأجرة، ما أسمعه من كثرة الحوادث التي تتكرر في هذه المدارس وتكدس الطلاب، الأمر الذي يجعلنا في قلق دائم على أبنائنا، والأفضل أن نبتعد عن الحي، بدلا من البقاء رهينة للقلق الدائم».

تقرير/بقلم: راكان المغيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى