مشاكل الأسنان واللثة عند الحامل

مشاكل الأسنان ، صحة الحامل ، صورة ، اللثة
مشاكل الأسنان

ما أكثر المشاكل التي تشكوا منها السيدة الحامل في الأسنان؟

تقول”د. رولى” أخصائية جراحة الفم والأسنان. أكثر المشاكل التي تعاني منها السيدة الحامل هي أولاً مشاكل اللثة ثم مشاكل الأسنان ، وهناك مشاكل للثة والأسنان وقت الحمل إلا أن أهم هذه المشاكل هي الشكوي من سقوط الأسنان، وتعتقد المريضة أن الحمل هو السبب ولكن في الحقيقة المشكلة موجودة في الأساس من قبل الحمل، إلا أن تغير الهرمونات في الجسم في فترة الحمل يساعد على أن يكون هناك رد فعل للجسم أكثر من الفترات العادية، فيحدث نزيف في اللثة وألم في الأسنان، كذلك فالمسكنات التي يتم أخذها في الأيام العادية تكون أقوي من المسكنات التي تؤخذ في فترة الحمل فتظهر مشكلة وألم الأسنان بشكل أقوى. لذلك تكون المشاكل موجودة من قبل الحمل وليس السبب في الحمل، ولكن هذه المشاكل تظهر بقوة أثناء فترة الحمل.

 الأسباب التي تؤدي إلى مشاكل اللثة والأسنان ؟

توضح “د. رولى” أن السبب الرئيسي في مشاكل اللثة والأسنان عند الحامل هو التغيرات الهرمونية، وتغيرات الهرمونات لا تحدث فقط فترة الحمل فهي تحدث أيضا في فترة المراهقة، فأي تغير هرموني في الجسم تكون ردة فعل الجسم أكثر في التنبيه أقوي وأوضح للمشاكل الموجودة في الجسم، الأسباب الأخرى تتمثل في أكل السكريات بكثرة في فترة الحمل وهي تساعد على تسوس الأسنان، كذلك تعتبر السكريات البيئة المفضلة للبكتريا، وأيضاً كثرة التقيئ في الأشهر الأولي من الحمل يساعد على انتشار البكتريا في الأسنان وقت الحمل مما تساعد على ظهور مشاكل الأسنان وقت الحمل، كذلك تصاب السيدة الحامل بالورم الحملي في الأسنان وهي انتفاخات في اللثة تحدث بين الأسنان، وتكون موجودة من قبل الحمل إلا أن رد فعل الجسم أظهره أثناء الحمل.

كيف تتجنب السيدة الحامل مشاكل الأسنان واللثة؟

وتابعت “د. رولى” أنه هذه الإجراءات تكون من قبل الحمل، فقبل أن تحمل السيدة يجب أن تخطط للحفاظ على جسمها فترة الحمل، حتى لا تتعرض لمشاكل كثيرة تجبرها على أخذ الكثير من الأدوية، وزيارات عديدة إلى عيادة الطبيب ليس لها داعي ، فيجب في البداية أن تراجع طبيب الأسنان لتنظيف الأسنان من الجير وعلاج التسوس، وتعالج الأسنان بشكل كامل قبل فترة الحمل، حتى تكون مشاكل الأسنان في فترة الحمل قليلة ويمكن السيطرة عليها، كذلك ففي فترة الحمل لا يمكن أن تتعرض الحامل للأشعة فالعلاج في فترة الحمل يكون محدود، مثلا في حالات علاج العصب يتم إجراء جلستين، والجلسة الثالثة يتم تأجيلها إلى بعد فترة الحمل لأنها تحتاج إلى تصوير إشاعة، كذلك فالحامل لا تستطيع أن تأخذ مسكنات قوية لذلك يضطر طبيب الأسنان إلى أعطائها أدوية خفيفة لأن ذلك يؤثر على صحتها، فيزيد الادرينالين في جسمها، كذلك يتأثر الجنين بشكل سلبي إذا زادت الإلتهابات في جسم السيدة الحامل، ومن أهم الأسباب أيضا الخوف من طبيب الأسنان فترة الحمل، فالحامل لا تزور طبيب الأسنان، فتزيد المشكلة وتتفاقم، فالأفضل علاج المشاكل قبل تفاقمها، فيجب زيارة طبيب الأسنان قبل فترة الحمل وأثناء الحمل لتنظيف الجير وتصبغات الأسنان كل ستة أشهر، فيجب أن تنظف الحامل أسنانها من الجير فترة الحمل.

هل تزداد حساسية الأسنان في فترة الحمل ؟

أوضحت “د. رولى” بأنه تزداد حساسية الأسنان في فترة الحمل، فيجب تنظيف الأسنان من الجير مرتين خلال فترة الحمل، و الطبيب يستخدم بنج خاص للسيدة الحامل، كذلك يوجد بعض الأجهزة لا تحتاج تصوير أشعة، فيمكن إجراء علاج عصب كامل بدون تصوير أشعة.

العوامل التي تساعد على ظهور الجير بشكل أكبر في فترة الحمل:

تقول “د. رولى” يزيد الجير وتصبغات الأسنان في فترة الحمل، لأن الفم يكون جاف ، فاللعاب غني بالمعادن وجفاف الفم فترة الحمل يزيد من الجير.

المخاطر التي تتعرض لها الحامل فترة الحمل:

تشرح “د. رولى” أن تناول الأدوية في فترة الحمل من أكثر الأسباب التي تعرض الحامل للخطر، فهي تؤدي إلى تشويه الجنين، وهناك بعض أدوية مثل المضاد الحيوي تؤدي إلى تضبغات في أسنان الطفل، وتكون تصبغات الأسنان عميقة لا يمكن إزالتها، فيجب أن تبتعد الحامل عن أي مضادات حيوية في فترة الحمل، كذلك تصوير الأشعة فهي من المخاطر إلا أن الأشعة في بداية الحمل لا يكون لها تأثير على الجنين، لكن يظهر تأثيرها الخطر على الجنين بعد أربعين يوماً من الحمل، فيجب ألا تتعرض السيدة الحامل للأشعة لأنها تؤدي إلى تشوية الجنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى