أسباب وعلاج مسمار القدم وعلاقته بمرضى السكري

مسمار القدم

يُعاني الكثير من الناس من مُشكلة مسمار القدم Foot Corn. الذي يظهر في جميع المراحل العمرية المختلفة، فيشعر المريض كأنه يمشي على حجارة. مما يُسبب له آلام شديدة في القدم.

ومن أهم أسباب ظهور مسمار القدم هو الضغط على الجلد والاحتكاك. ويُعد مسمار القدم أكثر ألماً عند أصحاب الأمراض المزمنة كالسكري وارتفاع ضغط الدم.

ما هو مسمار القدم وما أسبابه؟

يقول “الدكتور ساهر السلوم” اختصاصي أمراض جلدية: مسمار القدم أو ما يُعرف باسم مسمار اللحم مُشكلة شائعة بين الناس، وتتكرر بشكل يومي. ويُعرف مسمار القدم بأنه عبارة طبقات سميكة من الجلد المتصلبة، وتظهر على الجلد كرد فعل لحماية الجلد نفسه من الضغوط والاحتكاك المُتكرر.

ويُمكن أن يظهر مسمار القدم على شكل طبقات سميكة شمعية، أو يُمكن أن يكون أكثر بروزاً ويُسمى “القرن الجلدي” أو البروز. ويُمكن أيضاً أن تدخل هذه الطبقات السميكة في اللحم وتُسبب مسمار اللحم الأكثر ألماً.

ولا يظهر مسمار القدم دون سبب واضح، وكثير من الناس ما يخلطون بين مسمار القدم والثآليل. فالثالول هو عبارة عن عدوى فيروسية مُعدية. أما مسمار القدم فسببه ليس فيروسي، ولكنه يظهر لعدة أسباب مُختلفة ومنها ما يلي:

  • الأحذية: فالأحذية الغير مناسبة مثل الضيقة أو الواسعة، وحتى الأحذية عالية الكعب تُسبب ضغط واحتكاك متكرر، مما تتسبب في ظهور مسمار القدم.
  • عدم ارتداء الجوارب مع الأحذية: مما يُسبب كثرة الاحتكاك بين الحذاء والقدم، فيظهر مسمار القدم.
  • المشي بطريقة غير صحيحة: مثل الضغط على حافة القدم، أو على جهة أكثر من أخرى.
  • المشي لفترات طويلة.
  • الوقوف لفترات طويلة.
  • زيادة الوزن.
  • المشي حافي القدمين.
  • تشوهات القدم: مثل النتوءات العظمية وغيرها.
  • تقدم السن: الذي يتسبب في ضعف الطبقة الدهنية التي تحمي الجلد، مما يزيد من الاحتكاك والضغط على القدم.

أين يظهر مسمار القدم؟

تابع “د. السلوم” تظهر التسمكات الجلدية ومسامير القدم ليس على القدم فقط، بل وتظهر على الأصابع أيضاً. ففي أي منطقة يحدث بها ضغط أو احتكاك يظهر فيها مسمار القدم. فهي ردة فعل طبيعية من الجلد.

ويختلف مسمار القدم من شخص لآخر حسب طبيعة الجلد، وحسب درجة الجفاف. فإذا كان الجفاف شديداً تتراكم طبقات الجلد السميكة.

وكذلك تتسبب بعض المهن في ظهور مسمار القدم، لأنها تُسبب الضغط على الأصابع، مما تؤدي إلى ظهور التسمُكات الجلدية التي تتحول فيما بعد إلى مسامير القدم. ولكن أكثر المناطق التي يظهر فيها مسمار القدم هي ما يلي:

  • القدم.
  • الكعب.
  • الأصابع.

الوقاية من مسمار القدم

لكي نقي أنفسنا من مسمار القدم علينا بارتداء الحذاء المُناسب. فلا يكون الحذاء واسعاً أو ضيقاً، بل يتوسط بين الواسع والضيق.

ويجب أيضاً ارتداء الجوارب بطريقة صحيحة. لأن الارتداء الخاطئ للجوارب يتسبب في انزلاقها تحت القدم، مما تؤدي إلى ظهور مسمار اللحم.

وإذا لم يُحافظ المريض على قدمية، بتفادي أسباب حدوث المسمار، قد يظهر فيما بعد حتى بعد علاجه بالجراحة. لذلك يُنصح للمريض بإتباع النصائح الطبية وإرشادات الطبيب بعد إجراء جراحة مسمار القدم. ومن أهم هذه النصائح ما يلي:

  • ارتداء الأحذية والجوارب المناسبة.
  • تخفيف الضغط على القدم: عن طريق الضمادات أو الوسادات المُفرغة لتخفيف الضغط من بعض الأماكن. أو بعض قطع السيلكون التي منع الضغط أو الاحتكاك بين الأصابع.
  • تجنب الجفاف: باستخدام المُرطبات التي تمنع تراكم طبقات الجلد. وخاصة المُرطبات التي تحتوي على مادة اليوريا.
  • التخلص من الطبقات السميكة بشكل دوري إذا تكررت. لعدم تراكمها مرة أخرى.

واقرأ هنا أيضًا معلومات هامة حول التهاب اللفافة الأخمصية

علاج مسمار القدم بطريقة صحيحة

يلجأ بعض الأشخاص إلى اتباع العلاجات المنزلية والوصفات الشعبية في تخفيف آلام مسمار القدم، مثل وصفات الليمون وزيت الخروع، وغيرها من الوصفات الأخرى. وقد تأتي هذه العلاجات بنتائج مُرّضية وفعالة. وبعضها يُمكن أن يضر البشرة والجلد.

فالحالات البسيطة من مسمار القدم لا تحتاج إلى علاج بالأدوية، ولكن يُمكن التخلص منها بإيقاف السبب. أما الحالات الأشد يُمكن للعلاجات المنزلية البسيطة.

ومن أهم العلاجات المنزلية للتخلص من مُشكلة مسمار اللحم هي نقع الجلد بماء دافئ، مع التقشير البسيط للجلد.

ويُمكن استخدام بعض الأدوية التي تحتوي على أحماض مُركزة. ويُنصح بعدم استخدام بعض الوصفات المنزلية التي تحتوي على البصل والزيوت. لأن هذه الوصفات يُمكن أن تؤذي الجلد أكثر.

أما العلاج في العيادة فيتلخص في عملية كشط الجلد بالمشرط، ولا يُنصح أن يتم هذا الإجراء في المنزل، حتى لا يحدُث تسمم للجلد أو جرحه. ففي العيادة يتم كشط الجلد وتبريده بغاز الآزوت السائل “النيتروجين السائل”.

وفي بعض الحالات نحتاج إلى العلاج الجراحي، لإزالة المسمار جراحياً. ويجب استخدام البطانة تحت المنطقة المُصابة بمسمار القدم. ويُنصح أخيراً بارتداء حذاء يمنح أصابع القدمين مساحة لتفادي مسمار اللحم.

مسمار القدم ومرضى السكري

يجب على مرضى السكري العناية بالقدمين لتفادي أي مشاكل يُمكن أن تحدث للقدم. لأن هؤلاء المرضى يُعانون أكثر من غيرهم من مُشكلة مسمار القدم.

فمرضى السكري يُعانون من مشكلة ضُعف التروية الدموية، مما تؤثر بشدة على مشاكل القدم لديهم. وتُسبب لهم الآلام الشديدة.

فالقدم عند مريض السكري يُمكن أن تُصاب بمسمار القدم الشديد. دون أن يشعر المريض بذلك. وقد يتطور المسمار بعد فترة إلى قرحة مفتوحة مُتجرثمة في القدم، والتي يصعُب علاجها.

أضف تعليق