مرض السكر الوراثي عن كثب بالمعلومات التفصيلية

مرض السكر الوراثي ، صورة، السكري
تعرّف على مرض السكر الوراثي عن قُرب

قبل أن نُبحر في معلوماتنا حول مرض السكر الوراثي يجب أن نعلم أنهُ يعرف مرض السكري على أنه اضطراب في عملية التمثيل الغذائي حيث يرتفع منسوب السكر في الدم إما نتيجة لنقص إفراز الإنسولين أو لخلل في أداء الإنسولين لوظيفته أو لكلا السببين.

ويصنف مرض السكري إلى نوعين؛ فالنوع الأول يمكنه أن يصيب الأطفال والبالغين ولكنه يسمى بسكر الأطفال حيث أنه غالباً ما يصيب الأطفال في سن صغير ويحدث نتيجة لتلف خلايا بيتا المنتجة للإنسولين في جزر لانجرهانز بالبنكرياس.

ولا توجد وسيلة وقائية لتجنب النوع الأول من السكري حيث أن السبب هو مناعة ذاتية فتقوم خلايا مناعية بالهجوم على بيتا المنتجة للأنسولين وهذا النوع يمثل 10% من حالات مرض السكري.

أما النوع الثاني ففيه يلعب الاستعداد الوراثي دوراً كبيراً في الإصابة بالمرض فضلاً عن السمنة والعمر ونوع الجنس.

في هذا النوع يحدث مقاومة لمفعول الإنسولين بالإضافة لنقص إفرازه ولا تستجيب أغشية الخلايا لامتصاص الإنسولين بصورة طبيعية.

ماذا نقصد بـ مرض السكر الوراثي

ونأتي إلى جانب اليوم وهو مرض السكر الوراثي حيث أن للوراثة دوراً جزئياً في إصابة المريض بالنوعين الأول والثاني ودوراً كبيراً في الإصابة بالنوع الثاني تحديداً وخصوصاً أولئك الذين لديهم أقارب يعانون من النوع الثاني وتزداد فرصة إصابتهم بالمرض بازدياد عدد الأقارب المصابين، كما أن التوائم المتماثلين تصل نسبة الإصابة لديهم إلى 70% أما التوائم الغير متماثلين تصل نسبة الإصابة لديهم لـ 30%.

وعند إصابة أحد الوالدين بالسكري تصل فرص إصابة الأبناء الى 50% وفي حالة إصابة كلا الوالدين تصل النسبة إلى 70%.

كما أن الإصابة بمرض السكري قد تكون جزء من الإصابة بأحد المتلازمات الوراثية مثل متلازمة الضمور العضلي ومرض ترنح فريدريك وهناك أيضاً متلازمة ولفرام وتظهر في سن الطفولة على هيئة صمم وضمور في العصب البصري.

وتلعب بعض العناصر الجينية دوراً في استجابة الفرد لبعض المحفزات مثل الضغط النفسي والإجهاد والتعرض للكيماويات، وبتتبع هذه العناصر الجينية وجد أنها جينات متعلقة بالجهاز المناعي وتوجيه كرات الدم البيضاء للأضداد الموجودة في الجسم وأوضحت دراسات حديثة أن هناك العديد من الجينات الوراثية تلعب دوراً كبيراً في الإصابة بالسكري من النوع الأول والناتج عن خلل مناعي ومناعة ذاتية تهاجم خلايا البنكرياس التي تفرز الإنسولين.

ويمكن التقليل من فرص الإصابة بالنوع الثاني من السكري عن طريق ممارسة الرياضة بانتظام حيث أثبتت الأبحاث مؤخراً أن الرياضة تحسن من استجابة الخلايا للأنسولين وتقلل مقاومة الجسم له.

أيضاً الاهتمام باتباع نظام غذائي صحي، وتناول الأطعمة الصحية والابتعاد عن الدهون والحفاظ على مستوى ضغط الدم تمكنك من الابتعاد عن الإصابة بمرض السكر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: