مرض السكري بأنواعه، أعراضه، مضاعفاته

داء السكري، مرض السكري ، صورة
داء السكري

مرض السكري (Diabetes mellitus) هو مرض العصر وعالمي الانتشار حيث يمثل ضيف ثقيل في معظم البيوت إن لم يكن جميعهاً، فلابد للجميع من التعرف على هذا المرض حيث يتطلب رعاية يومية للتعامل السليم معه لكي نتفادى حدوث مخاطر مميتة. والآن أعِرني عينيك وعقلك لدقائق معدودة.

ما هو مرض السكري؟

هو ارتفاع نسبة السكر في الدم بصورة مرضية مزمنة ناتجة عن نقص هرمون الأنسولين أو انخفاض حساسية الأنسجة للأنسولين.
حيث أن الانسولين يعمل على دخول السكر الى خلايا الجسم لكى يتم حرقة والاستفادة منه في صورة طاقة، وعند غيابه لا يتم دخول السكر الى الخلايا ولا يتم انتاج طاقة وينتج عن ذلك زيادة السكر في الدم وشعور المريض بالضعف والتعب كأنه لم يأكل شيئاً حيث أنه وإن كان يمتلك مصدر الطاقة (السكر) إلا أنه يوجد في مكان لا ينتفع به المريض فلابد من دخوله الخلايا للاستفادة منه، وهنا نجد المريض يأكل بنهم شديد (Polyphagia) كما أن زيادة السكر في الدم تجعل الكلية تظن أن هذا السكر زائداً عن حاجته فيفقد المريض السكر في البول (ولذا يسمى بالبول السكري) ويكون البول كثيراً (Polyuria) حيث يعمل السكر على سحب كمية من الماء بالضغط الأسموزي ويترتب على هذا كثرة العطش وشرب المريض كمية كبيرة من الماء لتعويض الفاقد منه.

أنواع مرض السكري

السكري من النوع الأول: (المعتمد على الإنسولين): وهو ناتج عن خسارة خلايا بيتا في جذر لانجرهانز بالبنكرياس وهذه الخسارة بسبب مهاجمة مناعة الجسم لهذه الخلايا وهو ما يسمى بالمناعة الذاتية ويكون هذا النوع وراثياً.

وعلاج هذا النوع هو حقن الانسولين حيث لا يوجد مصدر للأنسولين في الجسم ويستمر هذا العلاج بلا نهاية.

السكري من النوع الثاني: (الغير معتمد على الانسولين): وهو الأكثر شيوعاً ويتميز هذا النوع بقلة إفراز الإنسولين من البنكرياس وعدم استجابة مستقبلات الإنسولين في خلايا الجسم وعادة ما يكون بسبب السمنة ويكون بنسبة أكبر في الأطفال ويكون مكتسباً.

سكري الحمل: وهو النوع الوحيد الذي يتم شفاؤه وتصاب المرأة بهذا المرض غالباً في منتصف مدة الحمل او في النهاية ويجب السيطرة والحذر من هذا النوع حيث انه يؤدى الى عواقب وخيمة منها تعسر الولادة بسبب زيادة حجم الجنين بسبب زيادة الانسولين مقابلة بزيادة السكر وموت الجنين فور ولادته بنقص السكر (Hypoglycemia).

مضاعفات السكري

• زيادة الحمض الكيتوني في الدم حيث يستخدمه المخ كوقود ولكن هذا الحمض يؤثر سلباً على القلب فيصاب بنوبة قلبية ومن ثم الوفاة.
• السكتات الدماغية.
• اعتلال الاعصاب السكري.
• الفشل الكلوي.
• نخر العظام السكري.
القدم السكري.

ويمكن التخفيف من حدة هذه الاعراض بتناول جرعات الانسولين بصورة منتظمة.

كيف أتعامل مع غيبوبة السكري: غيبوبة السكر خطيرة جداً لأن عدم اسعاف المريض يمكن أن يؤدى بحياته.

وهناك نوعين من غيبوبة السكر:
الاولى: وهي الناتجة عن نقص السكر ويحدث ذلك بسبب تناول المريض جرعة زائدة او نسيانه تناول الانسولين اصلاً.
ويمكن التعرف عليها حيث يحدث يصاب المريض قبل الغيبوبة بعرق شديد وزيادة عدد ضربات القلب والشعور بدوار وينصح في هذه الحالة بتناول العصير والشكولاتة ثم التوجه للمستشفى لإعطاء المريض محلول سكر ويمكن عمل ذلك في البيت.
الثانية: وهي الناتجة عن زيادة السكر ويحدث نتيجة عدم تناول العلاج لفترات طويلة ويمكن التعرف عليها حيث يصاب المريض بالجفاف والام البطن والرغبة في القيء وزيادة سرعة التنفس ورائحة استون (مثل التفاح الفاسد) تنبعث من الفم.
ويتم الذهاب للمستشفى لقياس نسبة السكر بالدم والاسيتون في البول واعطاء جرعات انسولين الى ان تنخفض نسبة السكر الى نسبته الطبيعية.

التعايش مع مرض السكري

الإصابة بالسكري لا تعنى النهاية حيث يمكن للمريض التعايش معه دون أي ضرر إذا اتبع اساليب الوقاية المرشدة ومنها:
• الغذاء الصحي المتوازن.
ممارسة الرياضة.
• تحليل السكر بشكل دوري.
• الانتظام في العلاج.
ولا ندرى فلعل المستقبل القريب يأتينا بعلاج نهائي للسكري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى