ما هي مرحلة ما قبل السكري: التشخيص، الأعراض والعلاج

مرحلة ما قبل السكري

دائمًا ما يتم إهمال مرحلة ما قبل السكري رغم إنّها مرحلة مُهِمّة وحسّاسة. هذه المرحلة التي تسبِق المرض يكون بها ارتفاع في ضَغط الدّم، لكن سُكّريات الدّم لم ترتفع لدرجة أن يصل الشخص إلى مرض السكري، ولا يتم تشخيصه كمريض سُكّرِي.

أعراض مرحلة ما قبل السكري

تقول “نادين عمارة” خبيرة التغذية، مشكلة هذه المرحلة أن أعراضها غير واضحة، وإذا ظهرت أعراض حينها يكون انتقل المريض من مرحلة ما قبل السكري إلى مرحلة الإصابة بالمرض، و ٩٠٪ من هم في هذه المرحلة لا يعرفون، أما أعراض مرض السكري تحدث كالآتي:

  • الجوع.
  • العطش المفرط.
  • التبول بشكل متكرر.

يتم تشخيص المرض عن طريق ثلاثة فحوصات دورية لمستويات سكر الدم، وهم:

  • السكر التراكمي ويكون ما يبن ٥.٧ إلى ٤.٦٪.
  • السكر الصيامي ويكون ما بين ١٠٠ إلى ١٢٥.
  • مستوى تحَمُل الجلوكوز ويكون ما بين ١٤٠ إلى ١٤٩.

إذا تعدى الشخص هذه المستويات يصبح مريض بالسكري، وهناك أشخاص يكونوا عُرضة للإصابة بالمرض أكثر من غيرهم، وهم:

  • الأشخاص فوق عمر الـ ٤٥.
  • المصابين بزيادة الوزن.
  • أصحاب قلة النّشاط البدني.
  • وجود تاريخ مرضي في العائلة.
  • النساء الذين تعرضوا لسُكّر الحمل.

واخترنا لك هذه المقالات، لهلّها تُفيدك

آلية علاج مرحلة ما قبل السكري

يوجد اختلاف بسيط في علاج مرحلة ما قبل السري عن مرحلة المرض بذاته، حيث يجب على الشخص تغيير أسلوب حياته بشكل عام، وتكون آلية العلاج كالآتي:

  • الزيادة من النشاط البدني، والممارسة على الرياضة.
  • حمية غذائية مناسبة لهم، لضرورة فقدان الوزن، لأن كيلو جرام مفقود من الوزن يحسن الحالة بمقدار ١٦٪.
  • تناول أدوية تحت إشراف طبيب مختص.

يموت كل ٧ ثواني شخص بسبب عوارض مرض السكري لأنه مرتبط بمجموعة أمراض، مثل:

لذلك يجب التعامل مع مرحلة ما قبل السّكري، ومراعاة عدم انتقال المريض إلى المرض بقدر الإمكان، لأن ٧٠٪ لمن يخضوا مرحلة ما قبل السكري يصابوا في النهاية بالمرض بسبب الإهمال.

أضف تعليق