مدمنون يرقصون على حطام زوجاتهم

كأي بنت تحلم بالليلة المنتظرة التي تلتقي فيها بفارس أحلامها لترسم معه الملامح الأولية لأسرة يتراقص الفرح بين جنبات منزلها، إلا أن شيئا من هذه الأحلام المتناثرة هنا وهناك لم يتحقق، حيث اصطدمت بواقع أشاح بوجهه القبيح حال دخول فتيات للقفص الذهبي لتبدأ عندها أول فصول المعاناة التي لا تزال تدور رحاها في خضم الحياة, والقاسم المشترك بين هؤلاء الفتيات كان الزواج من أقارب مدمنين أحالوا حياتهن إلى جحيم.

تغريد، 26 عاما، اقترنت بابن خالتها وحظي الزواج بمباركة وتأييد من جميع أفراد الأسرة نظرا لمكانة العريس وسمعته الرفيعة التي لا تخلو من المديح والتغني بأخلاقه وسلوكياته: «كانت بزوجي كل المواصفات التي أحلم بها على الرغم من استبعادي الارتباط به مسبقا إلا أن الله قدر أن أرتبط به».

لم تدم فرحة تغريد طويلا بمجرد انقضاء شهر العسل كشّر هذا الواقع عن أنيابه لتصحو من حلمها الوردي على بقايا رجل يتعاطى الحشيش خلسة في بهو المنزل، وقعت عيناها على شيء أسود اللون، وللوهلة الأولى لم تستوعب عيناها ما رأته؛ فاتصلت بأقرب صديقاتها لتخبرها بهول ما رأت فأكدت لها الصديقة أن الشيء الأسود ما هو إلا حشيش يتعاطاه زوجها، بعد فترة من الزمن صارحت زوجها بأنها شاهدته وهو يتعاطى الحشيش فأنكر ذلك جملة وتفصيلا وهو يحلف بأغلظ الأيمان بأن ما رأته لا يعدو كونه عشبة طبية.

تسارعت الأحداث وبدأت مساوئ الإدمان تظهر على منزلهما الصغير بدأت تلحظ اختفاء بعض القطع من مجوهراتها إلى أن اتصل عليها يوما وكانت بصحبة أهلها وأخبرها بأنه يحتاج إلى مبلغ من المال وسيبيع طقما من الذهب أهدته والدته لها: «انعقد لساني حينها، تذكرت كل مجوهراتي الضائعة وعلمت حينها أنه من يسرقها ويبيعها كي يدفع نفقات ما يتعاطاه، لم أستطع منعه حينها إلى أن وصل الحال به بلف أعقاب الحشيش أمام ناظري دون أي اهتمام بي وكأنه بذلك يسدد لي طعنات في قلبي ويطرق آخر مسمار في نعش سعادتي معه، دخلت معه بجدل عقيم لم أنل منه سوى الكلمات الجارحة والعبارات التي لا تليق بمجرد ذكرها».

ومع هذا الوضع تعيش تغريد حياتها امرأة بلا روح بسبب المشاكل المتكررة مع زوجها، التي وصلت حد التهديد بأخذ طفلها منها وحرمانها إياه وهو ما يلجم معه لسان حالها الذي يصف حال فتاة أبت أن ترجع إلى منزل أهلها بلقب مطلقة من مدمن.

وهنا تقرأ: معلومات هامة عن الإدمان والمخدرات

محاولات فاشلة

وغير بعيد عنها لم تكن حياة إسراء، 24 عاما، بأحسن حالا من تغريد إلا أنها اكتشفت أن زوجها، ابن عم أبيها، يتعاطى حبوبا بيضاء ليلة زفافها الأولى وأوهمها أن تلك الحبوب ليست سوى دواء لتخفيف ألم الرأس كونه يعاني الشقيقة «الصداع النصفي».

بيد أن كل هذه الأكاذيب التي كان ينسجها زوجها لم تعد تنطلي عليها بعد مرور أشهر من الزواج؛ فتأخره عن المنزل وخروجه من العمل وعدم انتظامه كانت مؤشرات على أن هنالك خللا ما يدور في سلوكه، وهو ما وضع إسراء في مأزق أمام أهلها عندما أسرّت لهم بتصرفات زوجها المريبة بعد أن شاهدته يتعاطى أمامها تلك الحبوب بشكل مستمر.

علاوة على تغيبه عن المنزل أياما؛ وهو ما دفع بأهلها لأن يرجعوها لتمكث عدة أشهر لديهم لا هي مطقة أو متزوجة، لا سيما أنها لا تريد الطلاق منه: «لقد كانت الأيام التي قضيتها معه كفيلة بأن يحتل مساحة من قلبي ويرغمني على البقاء معه بعد أن وعدني بالعلاج إلا أن هذا الأمر لم يحدث إلى أن تم الصلح بين أهلي وزوجي شريطة العلاج، ولم يف بوعده وهو ما كنت أنفيه لأهلي أيضا حتى لا أرجع لهم».

علاج وانتكاس

أما عبير، 28 عاما، وأم لطفلين، فقد اكتشفت بعد سنوات من الزواج والألفة أن زوجها يتعاطى؛ ما دفع أهله لإدخاله مستشفى الأمل لتلقي العلاج: «وقع عليّ خبر تعاطيه كالصاعقة، كنت وقتها حاملا بطفلي الثاني إلا أن تصرف أهله السريع وإدخاله المستشفى كان دافعا لي للصبر، ولا سيما أن أبنائي لا يزالون صغارا، وليس لدي إلا أمي التي تسكن وحدها بعد وفاة أبي».

لم يكن أمام عبير سوى الصبر وهذا ما حدث، وخرج زوجها بعد العلاج بروح متجددة وعادت الفرحة منزلهما إلا أن شمعة السعادة سرعان ما انطفأت لتتحول إلى ظلام يطبق على حياتها، حيث انتكس زوجها ورجع إلى تعاطي المخدرات بشكل جنوني، بل رافقته معاملته السيئة لها حتى وصل به الحال إلى ضربها واختلاق المشاكل معها، إلى أن جاء يوم وهربت مع طفليها من المنزل إلى بيت أمها عازمة على الطلاق وعدم الرجعة إليه، إلا أنه إلى هذا اليوم يرفض تطليقها.

وهنا تقرأ عن: أعراض الادمان وعلاجه

ورقة طلاق

سافرت هدى، 22 عاما، مع زوجها المبتعث إلى إحدى الدول الغربية بعد زواجهما بأسبوع، حيث رُتبت أمور السفر بعد الخطبة مباشرة، ولا سيما أنه ابن عمها، بيد أنها لم تكن تدري ما يخبئ لها هذا الزواج السعيد، حيث اكتشفت مع مرور الوقت أن زوجها يتعاطى الحشيش بشراهة كبيرة، فوقفت أمامه بحزم على ترك هذه السموم إلا أنه كان مصرا على عدم الانصياع لها؛ فما كان منها إلا أن طلبت إرجاعها إلى بيت والدها، وهو ما فعله.

وبعد مرور شهرين من الانتظار جاء ولد العم ليرمي لها ورقة الطلاق دون الدخول معها في مواجهات: «لم أكن أرغب في الطلاق حينها، كنت أريده أن يقلع عن التعاطي فقط، وكان ذهابي لبيت أبي نوعا من الضغط عليه إلا أنه سبقني بورقة الطلاق وأنا لم أكمل معه العامين».

دراسة فحص الإدمان

من جانبه أكد الدكتور طلال بكري على أهمية بناء مؤسسة الزواج على الوضوح ودراية كل طرف بمواصفات شريكه: «تزويج الأسر لأبنائها المدمنين من التستر والتدليس، ويدخل الزوجة وأسرتها في شرك الخداع والغش، ولذلك لا بد أن يكون تأسيس الزواج واضحا وإن حصل مثل هذا الأمر وتزوجت فتاة مدمنا دون علمها فمن حقها أن تطلب الطلاق حالما اكتشفت ذلك».

ويشير بكري إلى أن مقترح إدراج فحص الإدمان مطروح لدى لجنة الشؤون الصحية التابعة لمجلس الشورى وفي طور البحث والدراسة لإقراره، ويشدد على أهمية وجود عدة أنواع من الكشوفات الطبية قبل الزواج ليس فقط خوفا من الإعاقة، بل الإدمان، ويضيف: «أؤيد إدراج فحص الإدمان حيث يعد مرضا خطيرا بدأ ينتشر بشكل كبير، ومن حق الزوجة وأهلها أن يكونوا على بينة من أمرهم وكذلك الحال بالنسبة للرجل؛ فقد تكون هناك حالات عكسية تكون فيها الزوجة مدمنة أيضا».

ونوصيك هنا بالاطلاع على: ماذا يفعل الأهل عندما يكتشفون إدمان الابن

دقة الفحص

وتوضح اختصاصية المختبر غيداء عبدالله، أن مثل هذه النوعية من الفحوصات والتحاليل لا تجرى في مختبرات عادية، بل في مختبرات خاصة بالسموم وفي أماكن مقننة ومعينة ومحدودة وتخضع لمعايير واشتراطات خاصة لتفادي الخطأ في النتيجة.

وعن نسبة حدوث أخطاء في نتائج التحاليل والاستناد إليها في كتابة التقرير المخبري، تؤكد أن نسبة الخطأ في مثل هذه التحاليل لا تذكر نظير الإجراءات الدقيقة التي تتبعها، علاوة على عدم الاكتفاء بعينة واحدة من الشخص، بل أكثر من عينة.

وتطَّلع هنا -كذلك- على: ما هو الإدمان وكيف يمكن التعافي منه؟

عدم زواج المدمنين

من جهته يؤكد الناطق الإعلامي بصحة الباحة ماجد الشطي أن وزارة الصحة تخطط منذ فترة ليست بالقصيرة لإقرار فحص الإدمان، وإدراجه ضمن فحوصات ما قبل الزواج للجنسين، لافتا إلى أن مثل هذا القرار ربما يحتاج إلى بعض التطوير، والدراسة ليصل إلى مراحله النهائية، من ثم يتم إقراره رسميا.

ويشير الشطي إلى أن هذا القرار في حال تطبيقه سيلبي رغبات المواطنين والمقيمين، خصوصا أنه خلال الفترة الماضية كانت هناك مطالبات رسمية وغير رسمية بإقرار مثل هذا الأمر: «نحن الآن في انتظار النتائج التي تقرها الوزارة بهذا الشأن، ولو طبق سيعمل على حل كثير من المشكلات الأسرية التي تنشأ عادة بسبب المخدرات، التي لا تظهر غالبا إلا بعد إتمام الزواج».

ويضيف: «نعلم أن هناك كثيرا من الأسر ولا سيما الفتيات المتزوجات يجبرن على العيش مع أزواج مدمنين، رغما عنهن، بهدف الحفاظ على سمعتهن، وأطفالهن، وعدم تشتيت الأسرة وتضييعها، وهذا الأمر يعود سلبا على حياة الأسرة وتكوينها، ويقودها في غالبية الأحيان إلى نتائج سيئة ومثل هذا الإجراء يساعد في حل المشكلة من أساسها، وفي المقابل يجب عدم إغفال أن مثل هذا القرار له تبعات تتمثل في عدم إقبال المدمنين على الزواج وظهور مشاكل اجتماعية بين الأسر».

تحقيق/بقلم: بسمة محمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى