ما هي مخاطر الإفراط في تناول السكر

تقليل تناول السكر بعد الوجبات

يعتاد الجسم على كمية السكر المُقدَّمة له ولا يتقبل تناول كمية أقل منها بل سيحتاج إلى الزيادة، ويعمل السكر عند دخوله في الجسم على رفع هرمون السعادة عند الشخص بكمية كبيرة ثم الانخفاض بشكل مفاجئ مما يسبب التعب والإرهاق وتأنيب الضمير بسبب تناول كمية كبيرة منه.

يسبب السكر الكثير من الأمراض مثل السمنة والسكري وضعف المناعة وتكسير كرات الدم البيضاء في الدم، ويجب التدرج في الابتعاد عن تناول السكريات عن طريق عدم تناول الحلويات بعد الوجبة مباشرة والمحافظة على شرب السوائل لأنها تقلل من الرغبة في تناول السكر، وعدم حرمان الجسم من السكر عند الشعور برغبة مُلحَّة في تناوله.

طرق تقليل تناول السكر بعد الأكل

تقول أخصائية التغذية “رند الديسي” أن الجسم يتعود على نسب السكر التي يتناولها ويطلب أكثر منها، فالشخص الذي يعتاد على تناول ٣ ملاعق سكر مع كل كوب شاي أو قهوة بعد فترة لن تكفيه هذه الكمية وسيحتاج كمية أكبر، لأن السّكر أحد العناصر الغذائية التي يتناولها والذي يعمل على خلايا المذاق فيعتاد لسان الشخص على نسب سكر عالية فدائمًا يطلب نفس النسب التي تعودت عليها خلايا المذاق.

وبُعدّ تناول السكر الذي يقوم برفع نسبة هرمون السعادة فيشعر الشخص بالسعادة المبدئية ثم ينخفض الهرمون بشكل مفاجئ بعد ساعة من تناول السكريات بكمية كبيرة فيشعر بتأنيب الضمير بسبب انخفاض هرمونات السعادة بنسبة أكبر من العادي ويبدأ الشخص في الشعور بالتعب والإرهاق وتوبيخ نفسه على كمية السكريات التي تناولها، كما أن الجسم يحدث له ردة فعل بسبب الهبوط المفاجئ لنسبة الأنسولين بعد ارتفاعها بشكل مفاجئ لأن الجسم أعطى إشارة للبنكرياس حتى يزيد انتاج الأنسولين للتعامل مع كمية السكر الكبيرة التي دخلت للجسم.

وأضافت الدكتورة “رند” أن التدرج هو الحل الرئيسي للتخفيف من تناول السكريات فلا يمكن التوقف مرة واحدة عن تناولها فهذه هي الطريقة الأكثر فشلًا لأن الجسم غير قادر على الانقطاع المفاجئ عن السكريات، كما أن السكر يعمل على إنتاج إفرازات الدماغ لذلك فمن الصعب التخلص منه بشكل مفاجئ.

الخطوات الصحيحة للتقليل من تناول السكريات

  • الابتعاد عن تناول الحلويات بعد الوجبات مباشرة والانتظار ساعتين على الأقل حتى لا يربط الجسم كل وجبة بتناول الحلويات بعدها.
  • المحافظة على شرب السوائل بشكل كبير لزيادة ترطيب الجسم والتقليل من اشتهاء السكر، فهناك رابط كبير بين نسبة السوائل والسكريات التي يستهلكها الجسم.
  • عدم حرمان الجسم من تناول السكر عند الشعور المُلِح بالرغبة في تناوله، يمكن أولًا شرب كأس من الماء والانتظار بعض الوقت إذا لم يختفي هذا الشعور ولم يكون ناتجًا عن الشعور بالعطش والجفاف فنتجه حينها لتناول السكر ولكن بكميات قليلة مثل مكعب شوكولاتة أو ٣ حبات تمر أو ثمرة فاكهة.
  • التقليل من المشروبات التي تُحفِّز الجسم على استهلاك السكر، فالشاي والقهوة على سبيل المثال تعتبر من المشروبات المُرَّة التي يطلق عليها “strange taste” والتي تحتاج بعدها لتناول الحلويات، لذلك يمكن تناول الوجبات الصغيرة التي تحتوي على السكر مع هذه المشروبات.

التأثير السلبي للسكر على أجسامنا

يعاني معظم الأشخاص من أمراض مزمنة وعند الاطلاع على السبب الرئيسي لها نجده بسبب زيادة الوزن والبدانة وضعف المناعة.

  • السكري و ارتفاع ضغط الدم ومشاكل النقرس وأوجاع المفاصل والركب جميعها يكون بسبب زيادة الوزن نتيجة استهلاك السكريات بشكل يومي، كما أن السكر لا يعني فقط الحلويات التي نتناولها ولكن الخبز الأبيض والمعكرونة والأرز كل هذه مصادر متعددة للسكر.
  • تكسر خلايا الدم البيضاء والسرطانات المتعددة والأمراض المناعية المنتشرة مثل الهاشيموتو كل ذلك بسبب ضعف الجهاز المناعي الناتج عن تناول السكريات بكميات كبيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: