ما هي مصادر تلوث الهواء

صورة , التلوث , تلوث الهواء , الدخان
تلوث الهواء

تلوث الهواء هو أحد أنواع التلوثات البيئية التي تشكل خطرا على صحة الانسان بشكل خاص وعلى البيئة والكوكب بشكل عام، لذا سنقوم بمناقشة بعض النقاط المتعلقة بتلوث الهواء مثل التعريف بتلوث الهواء، أسبابه ومصادره، تأثيره وأضراره، وكيفية التقليل من تلوث الهواء.

ما هو تلوث الهواء؟

تلوث الهواء هو عبارة عن ظاهرة تحدث نتيجة إطلاق أنواع مختلفة من الملوثات في الهواء سواء كانت هذه الملوثات في صورة مواد كيميائية، أو مركبات بيولوجية، مما ينتج عنه حدوث خلل بالنظام البيئي وتركيبه، والذي يتسبب بدوره في حدوث الكثير من الأضرار الجسيمة للانسان، مختلف الكائنات الحية، وللكوكب بأكمله.

ونظرا لزيادة الأضرار التي نتجت عن إرتفاع نسبة تلوث الهواء، تم تأسيس وكالة NRDC وهي وكالة مسئولة عن حماية البيئة بالولايات المتحدة الأمريكية عام 1970؛ وهي عبارة عن سلطة أو وكالة مسئولة عن حماية الصحة العامة عن طريق تنظيم إنبعاثات ملوثات الهواء الضارة.

أسباب ومصادر تلوث الهواء

يعتبر السبب الرئيسي لوجود ملوثات الهواء هو عملية إنتاج وتوليد الطاقة بمختلف صورها سواء كانت بإستخدام الوقود العضوي، أو البنزين، أو المواد الكيميائية خاصة في الدول المتقدمة صناعيا، وإليكم أهم مصادر وأسباب تلوث الهواء:
• مسببات طبيعية مثل: البراكين، العواصف الترابية، وحريق الغابات.
• إرتفاع نسبة غاز ثاني أكسيد الكربون والميثان؛ فهما يعملان على رفع درجة الكرة الأرضية.
• عوادم السيارات.
• غاز الفريون المستخدم في أجهزة التبريد.
• بعض أنواع الصناعات مثل: النفط، النسيج، والأسمدة.
المبيدات الحشرية.
• المفاعلات الذرية.
• إستخدام الأسلحة النووية.
• ثاني أكسيد الكبريت الناتج عن حرق الوقود الأحفوري.
• المواد الكيميائية والتي تنبعث من إستخدام المواد المنظفة في المنازل.
• الضباب الدخاني الناتج عن إرتفاع نسبة الأشعة الفوق بنفسجية بالجو.
• التقلبات المناخية والتي ينتج عنها بعض الملوثات الهوائية التي تُسبب الحساسية مثل العفن، واللقاح.
• تأثيرات طبقة الأوزون على الغلاف الجوي.
• المركبات العضوية المتطايرة في الهواء.
• الرصاص والمعادن الثقيلة والزئبق والديوكسين، وتنتج هذه الغازات من حرق الغاز أو البنزين.
• إنبعاثات الحركة المرورية.

أضرار وتأثير تلوث الهواء

• تُسبب غازات ثاني أكسيد النيتروجين وثاني أكسيد الكبريت تهيج الشعب الهوائية بالرئتين مسببا العديد من أمراض الرئة.
الإصابة بأمراض القلب.
• يتسبب غاز أول أكسيد الكربون في تقليل قدرة الجسم على إمتصاص الأكسجين بالدم مما ينتج عنه إنخفاض نسبة الأكسجين بالقلب، خاصة لمرضى القلب.
• إصابة الجهاز التنفسي بالنزلات الشعبية وأمراض الربو.
• الإصابة بالعديد من أنواع السرطانات.
• تلف وتآكل المباني.
• تلف المحاصيل الزراعية.
• حدوث تغييرات في التوازن البيئي مما يؤثر بدوره على صحة الكائنات الحية، وقد يؤدي في بعض الأحيان إلى وفاتها.
• يُمكن أن يُسبب الضباب الدخاني تهيج العينين والحلق خاصة عند الأطفال وكبار السن.
• تتسبب الرصاص والمعادن الثقيلة والزئبق والديوكسين في تهيج العين والجلد والرئة على المستوى القصير، بينما يُمكن أن يزيد خطرها ليصل إلى حد الإصابة بإضطرابات الدم على المدى الطويل، بالإضافة إلى تأثير هذه الغازات على وظائف الكبد، الجهاز المناعي، الجهاز العصبي المركزي، إلى جانب دورها في تلف أدمغة الأطفال والتأثير على معدل ذكاء الطفل.
• تُسبب الغازات المسببة لتلوث الهواء حدوث ظاهرة الإحتباس الحراري والتي ينتج عنها إرتفاع درجة حرارة الغلاف الجوي ومن ثَم إرتفاع مستوى الماء في البحار والمحيطات، كما يُمكن أن تتسبب درجات الحرارة الشديدة في وفاة العديد من الكائنات الحية مثل الانسان، الحيوانات، والنباتات.

طرق تقليل حدوث تلوث الهواء

• زيادة زراعة المساحات الخضراء.
• مكافحة التدخين.
• تركيب أجهزة تنقية العوادم والغازات الضارة بالمصانع.
• الصيانة الدورية للسيارات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: