ما هي السنة الامازيغية

السنة الامازيغية , Berber , صورة

السنة الامازيغية

سنتناول في هذا المقال موضوع شيق لا يعرفه الكثير، موضوعنا عن السنة الأمازيغية، سوف نعرف ما هي السنة الأمازيغية، أصلها وتاريخها، كيفية حساب السنة الأمازيغية عن طريق التقويم الميلادي أو الجريجوري، أسماء الشهور والأيام الأمازيغية وكيف يتم الإحتفال برأس السنة الأمازيغية.

أولاً الأمازيغ هم سكان تامازغا أو شمال أفريقيا “دول المغرب العربي حالياً”، والدولة الأمازيغية هي المهد الحقيقي للدولة الجزائرية بالأخص ودول المغرب العربي بشكل عام.

أما بالنسبة للسنة الأمازيغية فهناك أكثر من رواية تاريخية عن أصلها وبدايتها، فهناك من يقول أن السنة الأمازيغية هي تقويم حضاري تعود بدايته إلى سنة ٩٥٠ قبل الميلاد، ويُعد هذا التاريخ تاريخ هام جداً بالنسبة إلى الشعب الأمازيغي حيث أنه يُخلد ذكرى دخول الأمازيغ مصر الفرعونية بسبب زيادة ضعف ملوك الأسرة ٢١ وقام ملوك الأمازيغ “الليبيين” بتأسيس الأسرة ٢٢ وحكموا مصر في الفترة من ٩٥٠ قبل الميلاد وحتى الأسرة ٢٤ عام ٧١٥ قبل الميلاد، حيث أنه خلال تلك الفترة قام تسعة ملوك ليبيين أو من الأمازيغ بحكم مصر بداية من الملك شيشنق الأول وحتى الملك بوكريوس الإغريق.

ويوجد رواية أُخرى عن تاريخ و أصول السنة الأمازيغية، فهناك من يقول أن السنة الأمازيغية هي تقويم زراعي يُستخدم في تنظيم الأعمال الزراعية الموسمية بشمال أفريقيا لذا فإنه يُطلق عليه أيضا التقويم الفلاحي، كما أنه يعود أصله إلى بقايا التاريخ الروماني بشمال أفريقيا، حيث أن البعض يقول أن التقويم الأمازيغي يُشبه كثيراً التقويم اليولياني الروماني الذي فرضه يوليوس قيصر في عام ٤٦ قبل الميلاد وتم العمل به في عام ٤٥ قبل الميلاد.

كما أننا نجد أن أسماء شهور التقويم الأمازيغي مشتقة من اللغة اللاتينية أو الرومية، بالإضافة إلى أن طول السنة والشهور في التقويم الأمازيغي هو نفس طول السنة والشهور في التقويم اليولياني الروماني.

أما الرواية الأخيرة فهي التي أكدها الباحث والقارئ الفرنسي جين سيرفيير وهي أن التقويم الأمازيغي مُشتق من التقويم القبطى المُشتق من التقويم المصري.

متى تبدأ السنة الأمازيغية؟

من المعروف أن أول يوم من شهر يناير يُمثل بداية السنة الميلادية أو بداية التقويم الجريجوري، أما بالنسبة للسنة الأمازيغية فإنها تبدأ من يوم ١٢ يناير من التقويم الميلادي.

ويرجع سبب تأخير رأس السنة الأمازيغي عن رأس السنة اليولياني الروماني إلى أسطورة أمازيغية تُعرف بإسم سلف المعزة، وهي عبارة عن قصة عنزة خرجت في نهاية شهر يناير للإحتفال بنهاية ذلك الشهر الذي كاد أن يُميتها من شدة برده وقوة عواصفه، فخرجت تتشفي في هذا الشهر وهي ترقص وتُغني، فتوعدها شهر يناير وهددها أنه سينتقم منها و أنه سيقترض يوم من شهر فبراير أو فورار “إسم شهر فبراير في التقويم الأمازيغي” ليُعاقبها وسيكون هذا اليوم يوم عاصف شديد البرودة وأخبرها أنها ستموت بسبب البرد والسيول، وبالفعل جاء ذلك اليوم وهو يوم ٣١ من شهر يناير، وماتت العنزة.

لذا فحتى الأن يُفضل الأمازيغ عدم الخروج للرعي في أول ١٢ يوم من شهر يناير مخافة عواصفه الشديدة نسبة إلى ما حدث للعنزة في أسطورة سلف المعزة، كما أنه يعتبر البعض أن ذلك هو سبب أن عدد أيام شهر يناير ٣١ يوما.

كيفية حساب السنة الأمازيغية

إذا كنا بالتقويم الميلادي في عام ٢٠١٩ فإننا بالتقويم الأمازيغي نكون في عام ٢٩٦٩ أى بإضافة ٩٥٠ سنة إلى عدد سنين التقويم الميلادي.

أما بالنسبة لأشهر السنة الأمازيغية فهي: يناير، فورار، مارس، يبرير، مايو، يونية، يوليز، غُشت، شتنبر، طوبر، وانبر و جنبر.

وأيام الأسبوع في الأشهر الأمازيغية بداية من يوم الإثنين هي: أيناس، أسيناس، أكراس، أكواس، أسيمواس، أصيضياس و أساماس.

وأخيراً بالنسبة إلى الإحتفال بالسنة الأمازيغية، فإن الإحتفال يبدأ في يوم ١٢ يناير حيث تقوم العائلات التي لديهم أطفال بوضع الأطفال في قصعة كبيرة ووضع الحلوى فوق رؤوسهم لتكون بداية السنة الأمازيغية بداية خير عليهم، كما تقوم بعض العائلات بحلق رؤوس الأطفال الصغار الأقل من عمر عام وإقتناء كسوة جديدة لهم، تحضير بعض الأطباق التقليدية مثل الكُسكسي والبركوكس و توزيع الطعام على الجيران و العائلات الفقيرة تضامناً معهم مع ترديد الأغاني القديمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: