ما هي أسباب وعلاج التلبك المعوي

صورة , التلبك المعوي , إضطرابات الهضم
التلبك المعوي

ما هو التلبك المعوي؟ وما أعراضه؟

قالت “د. رشا شواورة” أخصائية التغذية. التلبك المعوي هو شكل من أشكال الإضطرابات الهضمية التي تُصيب الفرد تبعًا لممارسته لعادات غذائية غير صحية، أهمها تناول كميات كبيرة من الطعام.

أعراض التلبك المعوي

تابعت “د. شواورة” الإنتفاخ والغازات: فهي ناتجة عن الكميات الزائدة لا شك، إلا أنها قد تكون أيضًا بسبب التناول الخاطيء للطعام المتمثل في تناول الطعام بسرعة وعلى عجل وبدون مضغ جيد له.
الإمساك أو الإسهال.
• الشعور بعدم الراحة.
• الشعور بالحموضة.
• الشعور بالحُرقة.
• في بعض الأحيان صعوبة التنفس، نظرًا لضغط المعدة على الحجاب الحاجز.

أسباب التلبك المعوي

كمية الطعام:
أبرز اسباب التلبك المعوي هي إستقبال المعدة لكميات زائدة من الطعام بما يفوق حيزها وحجمها، هذه الزيادة الكَمَّية تُصاحبها مشكلات الهضم وعسر الهضم، حيث أن المعدة أصبحت عاجزة عن أداء وظيفتها الرئيسية.

أضِف إلى ذلك أن زيادة كمية الطعام المتناولة تؤدي إلى إضطرابات في المريء، نظرًا للضغط الحاصل من المعدة عليه، وهو العامل في الشعور بالحموضة والحُرقة المُصاحب للتلبُك.

نوعية الطعام:
ويدخل من ضمن أسباب التلبك المعوي أيضًا نوعية الطعام، حيث أن نوعية الغذاء قد تؤدي إلى إرهاق الجهاز الهضمي، فاللحم مثلًا يحتوي على عنصري البروتين والدهون، وهما من العناصر التي تحتاج إلى وقت طويل للهضم، مما يؤدي إلى إرهاق وتعب الجهاز الهضمي كليًا، من هنا كانت النصائح التغذوية تتقارب في تناول اللحم الأحمر مرة واحدة أسبوعيًا، وبحجم يتراوح بين 70 إلى 90 جرام فقط.

كذلك نوعيات الطعام الغنية بالسكريات البسيطة (هي نوع من السكريات الغير مفيد للجسم غذائيًا بالمرة، وأقصى إستفادة منها الشعور بالطاقة) مثل الكعك والشيكولاتة، والنوعيات الغنية بالدهون المهدرجة السيئة مثل الأطعمة المقلية.

وقد يكون من أسباب التلبك المعوي (سبب غير مباشر نوعًا ما) تجاهل تناول الفواكهة والخضروات بالحصص المطلوبة للجسم يوميًا لتسهيل عملية الهضم، وكذلك تجاهل شرب الماء والإعتماد على العصائر المُصنعة والمشروبات الغازية بما تحتويه من نسب سكر مرتفعة جدًا.
عدم النظام وكسر الروتين الغذائي:

وكذلك عدم الإنتظام بل والفوضى في أوقات تناول الطعام، أو تغيير الروتين اليومي لتناول الوجبات بشكل مُفاجيء. وفي بعض الأحيان يقتصر تناول الطعام على وجبة واحدة دسمة جدًا، مما قد يؤدي إلى الشعور بالحموضة والحُرقة كعَرَض مباشر للتلبُك المعوي.

كذلك التخلي عن الروتين الغذائي الذي يتضمن العديد من العناصر الغذائية وأصناف الأطعمة الطبيعية، وإستبداله بنوع واحد من الطعام – مثل الإقتصار على تناول اللحوم الحمراء بطرق طهي مختلفة أثناء عيد الأضحى – يؤدي إلى الشعور بعدم الراحة وإضطراب الجهاز الهضمي والتلبُك.

ما أبرز النصائح لتجنب الوقوع في فخ التلبك المعوي؟

أوضحت “د. شواورة” دائمًا ما ينصح الأخصائيون بتناول وجبات قليلة الكمية، مع تناول الطعام ببطء، لتحسين عملية الهضم، ولتجنب تناول كميات كبيرة، نظرًا لترك مساحة زمنية للمعدة لإرسال الإشارات إلى المخ بالشبع قبل إلتهام كميات كبيرة من الطعام.

كما ينصحون أيضًا بعدم الإندفاع وراء الطعام في المواسم والأعياد، وبخاصة لأصحاب مشكلات الجهاز الهضمي مثل الحرقة والحموضة، فهي من الأيام التي تزيد فيها شهية الناس لطعام الموسم، ثم تبدأ المعاناة مع المعدة ومشكلات الهضم. كذلك عدم التخلي عن الأنظمة الغذائية لمتبعي أنظمة تخسيس في هذه المواسم والأعياد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: