ما هو مرض البواسير وكيف يمكن الوقاية منه

صورة , طبيب , مرض البواسير , علاج مرض البواسير
مرض البواسير – أرشيفية

ما هو مرض البواسير

مرض البواسير هو عبارة عن حدوث احتقان في الأوردة الموجودة في فتحة الشرج أو في الجزء السفلي من المستقيم مما يؤدي إلى انتفاخها وقد تتدلي خارج فتحة الشرج في المراحل المتأخرة، وتحدث الإصابة بالمرض نتيجة السمنة الشديدة أو الحمل أو الإمساك الشديد أو عند بذل مجهود عنيف يؤدي إلى الضغط على تلك الأوردة.

أنواع مرض البواسير

تنقسم البواسير إلى نوعين:
أولا بواسير خارجية: تحدث نتيجة تضخم الأوعية الدموية الموجودة أسفل الجلد المحيط بفتحة الشرج، وغالبا ما يحدث نتيجة الحمل والذي يعمل علي ضغط الجنين علي الأوعية الدموية في منطقة الشرج، أو عند بذل جهد شديد أثناء التبرز نتيجة للإصابة بالإمساك، وبالتالي فإن فرص الإصابة بالبواسير الخارجية تزداد لدي كل من الحوامل، كبار السن حيث أنه مع التقدم في العمر تضعف وتتمدد الأوعية الدموية المتواجدة في منطقة الشرج وأيضا مرضي السمنة، ويعاني الشخص المصاب بمرض البواسير الخارجية من الحكة الشديدة، أو نزيف أثناء التبرز، أو الشعور بآلام وانتفاخ.
ثانيا البواسير الداخلية: تحدث الإصابة في المنطقة الداخلية بالمستقيم، ونظرا لقلة الأعصاب الحسية في تلك المنطقة فإن هذا النوع من مرض البواسير لا يسبب أي ألم، كما أن تواجدها في المنطقة الداخلية يؤدي إلى صعوبة رؤيتها أو الشعور بها، ويتم الإصابة بها نتيجة الإمساك المزمن، أو السمنة الزائدة، أو الجلوس المتواصل لفترات طويلة، أو ممارسة الجنس من خلال فتحة الشرج، وقد يعاني الشخص المصاب بالبواسير الداخلية من النزيف أثناء التبرز.

علاج مرض البواسير

يمكن علاج مرض البواسير بعدة طرق مختلفة منها:
– تغيير أسلوب الحياة بالابتعاد عن بعض الأطعمة والتركيز على تناول الألياف الغذائية.
– تناول الأدوية التي يتم الإشارة إليها بواسطة الطبيب المعالج.
– في الحالات المتأخرة يمكن اللجوء إلى العمليات الجراحية من أجل استئصالها.

نصائح هامة للوقاية من الإصابة بمرض البواسير

– يجب الابتعاد عن الأطعمة التي تسبب الإمساك والتركيز على تناول الألياف الغذائية مثل الخضروات والفواكه، حيث يعمل ذلك على تليين البراز وتسهيل عملية خروجه.
– يجب تناول كمية كبيرة من السوائل لا تقل عن 8 أكواب من الماء أو السوائل الأخرى يوميا.
– يجب ممارسة الرياضة بشكل منتظم لتجنب الإصابة بالإمساك الذي يعرضك إلى الإصابة بالبواسير.
– يجب عدم الجلوس لفترة طويلة خاصة في المرحاض حيث يزيد ذلك من الضغط على الأوعية الدموية في منطقة الشرج.
– يجب استخدام المرحاض فورا عند الشعور بالرغبة في التغوط، حيث أن اختفاء ذلك الشعور سوف يجعل البراز جافا مما يؤدي إلى صعوبة خروجه.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: