ما هو التعزيز الإيجابي للطفل

صورة , طفل , التعزيز الإيجابي

ما هو مفهوم التعزيز الإيجابي من منظور علم النفس؟

قال “د. ميلاد حدشيتي” مدرب في علم النفس الإيجابي. للتعزيز الإيجابي علاقة وثيقة بكيفية تكيف الإنسان مع أمر ما كما يعتبر التعزيز الإيجابي أحد أهم أربعة عناصر يمكننا تذكير الأهل والمربين في المدراس والعاملين على العمل بها.

يتمثل التعزيز الإيجابي لتصرف معين في إعطاء هذا السلوك أو التصرف مكافئة معينة ومثالا على ذلك أن يقوم الأهل بالتعزيز الإيجابي لطفلهم حتى يمكنه إنهاء المذاكرة في وقت محدد ولتكن ساعة واحدة على سبيل المثال.

على الجانب الآخر، هناك ما يسمى بالتعزيز السلبي كأن يقوم الأب أو الأم بالاتفاق مع ابنهم على إنهاء وقت المذاكرة في ساعة واحدة ثم يأتي التعزيز السلبي لدى الطفل من خلال إجباره بعدها على ترتيب الغرفة مما يساعد في تحويل حياة الطفل إلى حياة شرطية، أي مليئة بالشروط.

هل يعتبر التعزيز السلبي مطلوب مع الطفل؟

يمكننا القول بأننا جميعا نمارس أسلوب التعزيز السلبي في تربية أبنائنا أو حتى بالشركات التي تحفز العاملين بها على العمل لتحقيق هدف معين ومن ثم تأتي المكافأة من إدارة الشركة.

على الجانب الآخر، من الضروري أن يدرك الأهل أن التعزيز الإيجابي لا يشترط أن تكون مكافئته مادية بالنسبة للطفل حيث يمكن للأهل تحفيز الطفل على المحافظة على الدراسة والمذاكرة بدرجة كبيرة تحفيزاً له على النجاح في آخر السنة كما يمكنهم شكر الطفل على تصرفه تصرف إيجابي تجاه موقف ما أو قضية معينة وهنا يكون التحفيز الإيجابي مرتبط أكثر بمشاعر ونفسية الطفل ومحاولة تحفيزها على المدى البعيد ولكن من الضروري أن يعتاد الطفل على حب الأشياء التي يقوم بها فقط لمجرد الحب.

وأردف “ميلاد” من الضروري كذلك أن يتم تحفيز الطفل من خلال التكييف الإيجابي لصورة معينة حتى يمكنه الوصول إلى هذه الصورة مستقبلا بطريقة سهلة.

هل يأتي تقدير الذات بعد التحفيز الذاتي؟

عندما يتم تقدير الطفل من أبويه أو من غيره بشكل عام فإن هذا يعتبر بمثابة رسالة غير مباشرة لهذا الطفل يستطيع بها تقدير ذاته بنفسه.

إلى جانب ذلك، لا يجب علينا أن نسبق الوقت ونعلم أبنائنا كيفية التفكير في نتائج التحفيزات الإيجابية في وقتها ولكن يجب تقدير مجهود الطفل حتى يمكننا تحفيزه على تكرار هذا المجهود الإيجابي مرات ومرات ومن ثم يمكن مكافأة الطفل على مثل هذه التصرفات الإيجابية، لذلك يجب على الأهل استخدام طرق المكافئة للأطفال بدلا من طرق العقاب، ومن هنا يأتي الفرق بين التعزيز الإيجابي وبين العقاب بالنسبة للطفل حتى وإن كان هذا العقاب عقابا إيجابياً كما سبق الذكر.

هل يمكن مكافأة الطفل المتميز أمام قرنائه من الأطفال؟

إنني أعتقد حسب علم النفس الإيجابي أن مكافأة الطفل وتقدير مجهوده يعتمد في الأساس على الطريقة التي نقدمها للطفل، لذلك فإنني أتفق مع مكافأة الطفل المتميز أمام ذويه من الأطفال بشرط اتباع الطريقة المناسبة التي لا تؤثر على باقي زملاءه بالغيرة أو ما شابه.

وتابع الدكتور “ميلاد” لا يمكننا أن ننكر أننا كذلك في حاجة ملحة لتقدير الأشخاص على نصف المجهود الذي يقومون به حتى يكون ذلك بمثابة حافز قوي لهم يمكنه دفعهم لتحقيق باقي الهدف المرجو منهم فيما بعد.

وأخيراً، هناك بعض الأشخاص الآن الذين توقفت حياتهم فقط لمجرد أنهم تعرضوا منذ الصغر لعقاب ما في الطفولة كما أنه على الجانب الآخر هناك الآخرون ممن كانت المكافأة بكلمة واحدة بمثابة دافع قوي لتحقيق نجاحاتهم التي وصولوا إليها الآن.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: