ما هو الإجهاد الحراري

صورة , رجل , ارتفاع درجة الحرارة , الإجهاد , الإجهاد الحراري

يعتبر الإجهاد الحراري واحد من الأعراض التي يسببها ارتفاع الحرارة ولا يمكن أن نتجاهل هذا المرض لما قد يسببه من مضاعفات مضرة بالجسم كما يجب أن يُقدم العلاج اللازم للمريض المصاب بهذا المرض قبل تفاقم هذه الحالة.

مفهوم الإجهاد الحراري

قالت الأستاذة “سارة محمد أحمد” اخصائية التدريب في هيئة التدريب في الشارقة. يعتبر الإجهاد الحراري هو تأثير الحرارة الخارجية على جسم الإنسان ومن أسبابه ارتفاع درجة حرارة الطقس وأيضاً ارتفاع درجة الحرارة في المصانع والمخابز مع المعدات التي تثير الحرارة بدرجة كبيرة وأكثر من يصابون بها هم العمال في الأماكن الخارجية الذين يتأثرون بدرجة الحرارة الطقس العالية.

وتابعت “سارة محمد أحمد” هناك أنواع للإجهاد الحراري هما فقدان الجسم للأملاح وفقدان الجسم للمياه. أما عن أعراض فقدان الجسم للمياه فهي الدوار والغثيان والإغماء والإعياء ولكن من أعراض فقدان الجسم للأملاح وجود تشنجات في العضلات والدوار والغثيان وأيضاً إغماء.

أعراض الإجهاد الحراري

أما عن الأعراض الشائعة للإجهاد الحراري هي التشوش وعدم التركيز وطفح جلدي والتعب العام والدوار والعرج واحتباس لحرارة داخل الجسم والغنهاك الحراري الذي يعتبر أحد الاعراض المهمة بجانب السكتة الحرارية الدماغية التي تعتبر من أخطر أعراض الإجهاد الحراري، لذلك يجب الانتباه إلى عدم الخروج وقت الصيف ودرجة الحرارة العالية خاصة للأطفال الذين يلعبون في الشارع كثيراً وحتى لا يتعرضون لهذا الإجهاد الحراري.

إلى جانب ذلك، هناك ثلاثة عوامل تؤثر في احتمالية التأثر بالإجهاد الحراري وهي العمر والحالة الصحية والأدوية المستخدمة، لذلك فإن الأطفال هم أكثر الفئات عُرضة للإجهاد الحراري نتيجة قلة وزنهم وعمرهم الصغير ويمكنهم امتصاص الحرارة بكل سهولة من الشمس كما أن كبار السن يتعرضون كذلك للإجهاد الحراري أكثر من غيرهم.

بالإضافة إلى ذلك، للحالة الصحية السيئة دور في تفاقم وظهور حالات الإجهاد الحرارية عن الأشخاص مثل مرضى السكري والضغط والقلب

وأيضاً الكُلى والأورام ويستحسن لهم اتخاذ الخطوات التي تجنبهم الإجهاد الحراري. أما عن الأدوية التي تساعد في التعرض للإجهاد الحراري فمنها الأدوية النفسية والمضادات الحيوية التي تتسبب في عدم تعرق الجسم مما يؤدي إلى احتباس الحرارة في الجسم.

هل يمكن للإجهاد الحراري إصابة الإنسان عند التعرض للبرودة العالية؟

نعني بالبرودة العالية هي ذات البرودة التي نتعرض لها في الأماكن المثلجة والباردة والتي نراها أيضاً في ثلاجات اللحوم مما يؤدي إلى انخفاض درجة حرارة الجسم مع انخفاض في ضربات القلب لدرجة توقف وظائف بعض أعضاء الجسم.

وأردفت “سارة” عند التعرض لحالات الإجهاد الحراري يجب على الفرد نفسه اتخاذ بعض الخطوات للتخفيف من مضاعفات الإجهاد الحراري حيث يجب عليه الوقوف في مكان مظلل أو مكيف مع ضرورة التخلص من الملابس الثقيلة للتعرق ولبس ملابس فضفاضة وخفيفة بجانب ضرورة الاستلقاء ورفع الرجلين لأعلى مع شرب كميات كافية من الماء وأخذ حمام بارد لتبريد الجسم، وفي حالة عدم تخفيف هذه الأعراض خلال 15 دقيقة يجب الذهاب إلى المستشفى على الفور لضرورة أخذ الرعاية الصحية.

هل يعتبر الإجهاد الحرراي مرض في حد ذاته؟

لا يمكننا وصف الإجهاد الحراري على أنه مرض ولكنه حالة يصاب بها الإنسان ولكن بعد إصابته بها لأول مرة يمكن إصابته بها مرة أخرى، لذلك فإن الأشخاص الذين يصابون بالإجهاد الحراري لأول مرة هم أكثر الناس عُرضة للإصابة مرة أخرى.

وأخيراً، يمكن تجنب الإجهاد الحرراي عن طريق شرب ما لا يقل عن 1 لتر من المياه يومياً خاصة من يعملون في أماكن معرضة للشمس بصورة أكبر والذين يفقدون السوائل والأملاح من الجسم مع المحافظة على نظام غذائي صحي طوال الوقت مع إمكانية أخذ أدوية الأملاح بعد استشارة الطبيب المختص حتى لا تتسبب تلك الأدوية في بعض المضاعفات الصحية الأخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى