ما الحقيقة حول إمكانية تحديد جنس المولود بالغذاء

الجنين ، الأم ، الغذاء ، التغذية ، الطعام ، المولود
المولود وغذاء الأم – أرشيفية

يمكن للطعام الذي تتناوله المرأة أن يتحكم في نوع المولود وذلك حسب دراسات وأحصائيات عالمية وللمزيد تحدثنا أخصائية التغذية الدكتورة رند الديسي.

كيف تتحكم المأكولات في كون المولود ذكر أو أنثى؟

بدأت ” الدكتورة رند الديسي–أخصائية التغذية” حديثها بأن هذه المعلومات مطروحة عن مجلة التليجراف اليومية التي تنتشر في انجلاند، وهذه المعلومات مؤكدة 100%، وقالت هذه المعلومات أن هناك بعض الأغذية تساعد الجو المحيط للرحم في استقبال الحيوانات المنوية Y والتي تؤدي إلى الحصول على مولود ذكر أو الحيوانات المنوية X والتي تؤدي إلى الحصول على الإناث، وهذه الدراسة تمت تجربتها على 750 سيدة ونجحت على 70% من هؤلاء السيدات، فهناك رابط قوي بين الغذاء والجو المحيط بالرحم.

و أضافت “د. رند” أن الحيوانات المنوية Y والتي تساعد في كون المولود ذكر تكون حساسة أكثر من الـ X وتموت أسرع، ويجب أن يتم التركيز على اربع أنواع من الأطعمة وهي الأطعمة المحتوية على البوتاسيوم لأنه يزيد من المادة المخاطية الموجودة في قاع الرحم والتي تجعل من الصعب وصول الحيوانات المنوية X إلى الرحم وتزيد من سهولة وصول الحيوانات المنوية Y، والبوتاسيوم يوجد بنسب عالية في الموز والأفوكادو والمكسرات والبروكلي والخضروات الورقية، ويجب البدء في هذه الأطعمة قبل 60 يوم من الحمل وبعد شهرين إلى ثلاث أشهر بعد الحمل، ويجب كذلك الحد من الأطعمة المحتوية على المغنيسيوم والكالسيوم لأن الدراسات أثبتت أنه تحد من الحيوانات المنوية Y والعكس صحيح، والكالسيوم موجود في الألبان والأجبان، أما بالنسبة للأملاح والدهون فهي تحد من الجنسين وتضعف الحيوانات المنوية بشكل كبير فيجب الابتعاد عنها بقدر الإمكان، وعندما ترغب السيدات في إنجاب الإناث يجب الزيادة من المأكولات الحمضية مثل الفواكه الحمضية كالبرتقال والليمون والطماطم وغيرها، ويجب كذلك على المرأة الحامل أخذ الفيتامينات السحرية مثل الفوليك أسيد و B12 و فيتامين C لأنه يحافظ على الحيوانات المنوية من التكسر، وكذلك فيتامين E ويمكن أن يكون ذلك قبل الحمل أيضاً.

وذكرت “د. الديسي” أنه يجب الابتعاد عن التدخين تماماً، لأن النيكوتين يزيد من الضغط على الإنسان، وهذا بدوره يعمل على تكسير الحيوانات المنوية و البويضات والبذور الحرة التي تعمل على تآكل الخلايا، وكذلك البدانة تؤثر على إمكانية حدوث الحمل بشكل كبير، وهناك دراسة أثبتت أن الأشخاص الذين يستهلكون 400 سعر حراري زيادة على احتياجهم اليومي تكون لديهم فرصة انجاب الذكور أكثر من الإناث بشرط عمل تمارين رياضية لحرق هذه السعرات الزائدة.

وأنهت “الدكتورة رند الديسي” حديثها بأن تلخيصاً لذلك يمكن وضع برنامج غذائي للمرأة ويكون كالتالي:
1. الأشخاص الذين يرغبون في زيادة قابلية الجسم لإنجاب الإناث:
يمكن أخذ 3 أكواب حليب باليوم، ويمكن أخذ اللبنة أو الجبنة البيضاء قليلة الدسم، وكذلك حليب اللوز أو الصويا، ويجب استهلاك الماغنيسيوم بشكل كبير وهو موجود في الفاكهة والخضروات، ويمكن أخذه كمكمل غذائي من 400-600 مل جرام ماغنيسيوم في اليوم، ويجب أخذ فيتامين “د”، ويجب تقليل القهوة بشكل كبير لأنها تحتوي على نسبة كبيرة من البوتاسيوم.

2. الأشخاص الذين يرغبون في زيادة قابلية الجسم لإنجاب الذكور:
يجب عليهم الإقلال من الحمضيات والامتناع عنها تماماً لأننا نريد أن يكون جدار الرحم قلوي، وكذلك التركيز على البوتاسيوم بأخذ البطاطا والأرز والأفوكادو وغيرها كما ذكرنا سابقاً، ويجب التركيز على أخذ الأفوكادو والمكسرات الغير محمصة أو مملحة.

ووجب التنويه أننا بهذه الأطعمة فقط نزيد من احتمالية تحديد جنس المولود ولكنها أمور جميعها بيد رب العالمين ولكن هذه الأطعمة قد تساعد في انجاب الذكور أو الإناث.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: