ماذا نعني بالاستدلال؟ تعرَّف على الإجابة النموذجية

ماذا نعني بالاستدلال؟ الإجابة النموذجية

نعم؛ سنتعرَّف اليوم على جواب سؤال: ماذا نعني بالاستدلال؟ ففي طريقنا نحو التوصل إلى الحقائق العلمية والمعرفية نتبع الكثير من الطرق البحثية، التي ينبغي أن تتسم بالدقة والموضوعية والمنهجية، لنتمكن من ملاحظة النتائج ووصفها وإعادة الخطوات وتعديلها وغير ذلك مما يقودنا إلى خلفية معرفية مبنية على الملاحظة الدقيقة والتجارب القابلة للقياس.

وهنا سوف نتعرف على مفهوم الاستدلال باعتباره خطوة من خطوات البحث العلمي بأنواعه، والتي توصلنا إلى معرفة واكتشاف الكثير من المعلومات، فتابعو مقالنا حتى نهايته.

البحث العلمي

يهدف البحث العلمي إلى التوصل إلى الحقائق واكتشاف المعلومات بشأن قضية ما، بحيث يقوم على أدوات بحثية معروفة ووسائل قابلة للقياس والتعديل، ويشمل البحث العلمي عدة أنواع أبرزها البحث الوصفي والبحث التجريبي ولكل منهما آلياته الخاصة وخطواته والتي يمكن تفصيلها في النقاط التالية:

خطوات البحث الوصفي

  • تحديد الهدف أو المشكلة: قبل الشروع في القيام بأي خطوات ينبغي أولاً وصف المشكلة المراد مناقشتها أو معرفة حلول لها، أو تحديد القضية أو الهدف الذي يقوم البحث من أجله، ويجب أن يكون واضحاً وموضوعياً ومحدداً ودقيقاً.
  • تصميم البحث: يتم تصميم البحث عن طريق وضع خطة بحثية ممنهجة تتضمن الخطوات المزمع اتخاذها بالترتيب، مع وجود مرونة في تغيير التصميم إذا تطلب الأمر عمل أي تعديلات.
  • جمع البيانات وتنظيمها: مع إجراء كل خطوة ينبغي كتابة البيانات الخاصة بها والملاحظات المترتبة عليها، ورصد المعلومات وتسجيلها ووصفها بدقة، ثم ترتيبها ترتيباً منطقياً من حيث الوقت أو الأهمية.
  • تحليل البيانات: تأتي خطوة تحليل البيانات ضمن أهم الخطوات التي تتطلب دقة وتركيز ومراعاة الأسس العلمية للتحليل، حيث يقود هذا التحليل إلى استنتاج النتائج وتسجيلها للتأكد منها واختبارها.
  • الاستنتاج والتوصل: الاستنتاج يأتي بعد جمع البيانات وتحليلها تسجيل دلالاتها، ومع التوصل إلى النتائج النهائية من البحث تكون قد اكتملت جميع الخطوات.

خطوات البحث التجريبي

كما يدل الإسم فإن البحث التجريبي يخضع كلية للتجربة ويقوم عليها، وهو يختلف قليلاً في خطواته عن البحث الوصفي حيث يتضمن الخطوات التالية:

  • تحديد الهدف أو المشكلة: وتعتبر الخطوة الأساسية المشتركة في البحث الوصفي والتجريبي على حد سواء، حيث لا يمكن القيام بأي بحث دون تحديد الهدف منه أو القضية أو الإشكالية التي يستهدف حلها.
  • وضع الفرضية: في البحث الوصفي يتم وضع الفرضيات المطروحة أولاً.
  • اختبار الفرضية (التجربة): اختبار الفرضيات يعني تجربتها وخصوعها للتقييم وقياس مدى صحتها أو دقتها فرضية بعد الأخرى، حتى يتم استبعاد بعض الفرضيات وترشيح بعض الفرضيات الأخرى التي تخدم قضية البحث وتحقق هدفه.
  • جمع البيانات: يتم تسجيل البيانات التي يكشف عنها اختبار الفرضية وجمعها وترتيبها.
  • تحليل البيانات: يتم تحليل البيانات وربطها وتسجيل ما تشير إليه من دلالات وما توصل إليه من حقائق ومعلومات حول الفرضية التي خضعت للتجربة.
  • الاستنتاج والتواصل: تأتي خطوة الاستنتاج والتوصل إلى المعلومات والنتائج كمرحلة أخيرة تعتمد في دقتها على  مدى دقة جميع الخطوات السابقة.

ماذا نعني بالاستدلال؟

تعني كلمة الاستدلالات لغوياً: التوصل إلى شيء ما باتباع الأدلة المؤدية إليه، أو استحضار الحجة والإتيان بالبينة والأدلة على صحة أمر ما.

كما تعني تلك العملية العقلية المنظمة للتوصل إلى حقيقة أو معلومة مجهولة اعتماداً على حقيقة معلومة ومشاهدة قائمة، بما يتوافق مع العقل والمنطق.

وتعني اصطلاحاً: التوصل إلى استنتاج الحقائق بناء على مجموعة من الملاحظات والمشاهدات السابقة.

وفي الختام؛ نأمل أن نكون قد نجحنا في التعرف على إجابة سؤال (ماذا نعني بالاستدلال؟) مع استعراض أهم خطوات البحث التي يمكن أن تقود إلى الاستدلال الصحيح والمدروس على الحقائق العلمية والمعلومات.

قد تود -أيضًا- الاطلاع على إجابة سؤال: كيف يكون المخلوق الحي جزءا من أكثر من سلسلة غذائية؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: