ماء الأم.. وماء الجنين

شارك عبر:

ماء الأم , ماء الجنين

السائِلة تقول: هل للإكثار من شرب الماء علاقة بالماء حول الجنين؟ فأنا حامل في شهري الثامن وقالت لي الطبيبة أن أكثر من شرب الماء حتى لا يقل الماء حول الجنين!!

الإجـابة

يقول د. علاء الفقي —أستاذ أمراض النساء والتوليد—: الأخت العزيزة.. نرحب بك معنا ونسعد بالرد على استفسارك موضحين لك أنه لا يوجد أي علاقة بين إكثارك من شرب الماء بكمية الماء حول الجنين. وما دمت تشربين الماء بصورة طبيعية، فهذا كافٍ جدًّا لتكوين كل المياه التي يحتاجها الجنين.

أما ما نخشى على الحامل منه هو الجفاف وخصوصًا في البلاد شديدة الحرارة مثل السعودية، فهذا هو ما يؤثر بشكل مباشر على السائل الأمينوزي المحيط بالجنين. وبعض الناس هناك قد يعانون من الجفاف البسيط بطبيعة أجسامهم والبلاد التي يعيشون فيها. ولضمان عدم حدوث هذا، أنصحك أن تحافظي على شرب كمية الماء اليومية “من 3 لـ4 لترات في اليوم” من ماء وعصائر وسوائل أخرى.

والقاعدة تقول: إن ما زاد عن حده.. انقلب إلى ضده، فأساس ديننا هو الوسطية والاعتدال “وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا”، فلنتوسط ولنعتدل في كل شيء وهذا ينطبق على الماء أيضًا. فالإكثار منه قد يؤدي إلى بعض الانقباضات العضلية أو ما يعرف بالـ “الشد العضلي”؛ لأن الماء الكثير يخفف تركيز الأملاح في الجسم خاصة أملاح البوتاسيوم K والصوديوم Na الحيويان في تنظيم انقباض العضلات.

هذا إلى جانب أن المثانة البولية للحامل بطبيعة الحال لا تختزن الكثير من البول بسبب ضغط الرحم على المثانة. فلسنا بحاجة للضغط على الكلى والمثانة وزيادة عملهما بزيادة كمية المياه التي تشربينها.

رزقك الله ﷻ الولادة السهلة والذرية الصالحة.. اللهم آمين.

ونوصيكِ أيضًا بالاطلاع على هذه المقالات لمزيد من الفائِـدة:


شارك عبر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error:
Scroll to Top