مؤتمر السياحة العلاجية بالأردن

السياحة العلاجية ، الوعاية الصحية ، الدواء ، فترة النقاهة

“تحت شعار عولمة الرعاية الصحية تم إطلاق منتدى السياحة العلاجية العالمية، وأحد أهدافه النهوض وتطوير القطاع السياحي الصحي، كما أنه سلط الضوء على الخدمات الصحية المميزة بالأردن”.

وللحديث أكثر عن المؤتمر وتوصياته ونتائجه يحدثنا الدكتور “فوزي الحموري” رئيس جمعية المستشفيات الخاصة والرئيس الفخري للمجلس العالمي للسياحة العلاجية.

ما هو مؤتمر السياحة العلاجية؟

أُقيم منتدى السياحة العلاجية في الأردن بإعتبارها رئيس المجلس العالمي للسياحة العلاجية، وشارك في المنتدى وفود من 41 دولة بإجمالي 650 عضو، وهو ما يُعد إنجازًا عظيمًا لأنه بذلك أصبح من أكبر المنتديات الطبية على مستوى العالم، وحقيقةً أشادت الوفود المشاركة بحسن التنظيم والرعاية الملكية من أمير البلاد، كما أن مشاركة أفراد من الأسرة الحاكمة وكبار المسئولين بالدولة أعطت للمنتدى زخمًا إعلاميًا واسع النطاق، وكلها من العوامل التي تسببت في إنجاح المنتدى على الصعيدين العربي والعالمي.

وخرج المشاركون في المنتدى بإنطباعات إيجابية عن الدولة الأردنية، وساهم في ذلك الجولات التفقدية في المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية الأردنية، إلى جانب مجموعة أخرى من الجولات في أشهر المواقع السياحية، مما حثهم على بدء التعاون مع الأردن سواءًا في مجالات السياحة العلاجية أو السياحة الترفيهية والثقافية.

كيف وصلت الأردن إلى هذه المكانة في السياحة العلاجية؟

أشار “د. فوزي” إلى أنه اشتُهرت الأردن منذ سبعينيات القرن الماضي بكونها مركز متميز لتقديم الرعاية الصحية، حيث تم إجراء أول عملية قلب مفتوح عام 1970م، وهو الإنجاز الذي لم تتمكن من تحقيقه أيًا من دول المنطقة العربية جميعها. ومنذ ذلك التاريخ أصبحت الدولة الأردنية تُعنى بالإستثمار في الكوادر الطبية والتمريضية بمختلف الإختصاصات، وهو ما عزز إنتشار السمعة الطبية الجيدة للأطباء الأردنيين في مختلف دول العالم. ومن ناحية أخرى شجع المناخ الإستثماري الجيد في الأردن على التوسع في تقديم الخدمات الصحية المتميزة، فلا يخفى على أحد أن 60% من المستشفيات العاملة في الداخل الأردني هي مستشفيات تابعة للقطاع الخاص. أضِف إلى ذلك ما تتمتع به الأردن من سمعة طيبة بين دول العالم من حيث الأمان والهدوء وكرم الضيافة، وكلها من العوامل المُشجِعة على توافد الزائرين إلى الأردن ومنهم الزائرين الطالبين للعلاج والرعاية الصحية.

وكل ما سبق من عوامل أدى إلى ذيوع صيت السياحة العلاجية في الأردن بين مختلف الأوساط الطبية العالمية، وجعل الأردن مركز إقليمي للسياحة العلاجية يستقبل المرضى من أكثر من 60 دولة حول العالم، وأكد “د. فوزي” على أن هذا أدى أيضًا إلى فوز الأردن بجائزة أفضل مقصد للسياحة العلاجية في عام 2014م. وفي عام 2015م تم إنتخاب الأردن لرئاسة المجلس العالمي للسياحة العلاجية، وهو المجلس الذي يضم في عضويته كل دول العالم العاملة في السياحة العلاجية.

وتشير الأرقام الواقعية إلى حقيقة مكانة المملكة الأردنية الهاشمية في مجال السياحة العلاجية، حيث استقبلت الدولة في عام واحد أكثر من ربع مليون مريض غاية العلاج فقط، وهو رقم ضخم ومؤشر واضح على مكانة الأردن.

ما أبرز التحديات التي تواجه الأردن في مجال السياحة العلاجية؟

يمكن القول أن الظروف الإقليمية المحيطة بالأردن والثورات السياسية في الدول العربية المجاورة هي أكبر التحديات التي أثرت على إنتقال الزائرين من هذه الدول ومن باقي دول العالم إلى الأردن بُغية العلاج. بالإضافة إلى أن دخول الكثير من الدول لمجال السياحة العلاجية زاد من شراسة المنافسة في هذا المجال، وهو ما يستلزم من القائمين على تقديم الخدمة الطبية بذل المزيد من الجهد للمحافظة على مكانة الأردن العالمية. وكذلك التقييد الحكومي لدخول بعض الجنسيات مثل الليبية والسورية والسودانية والعراقية واليمنية وغيرها أثر كثيرًا في تراجع أعداد الزائرين للأردن بهدف السياحة العلاجية، ولهذا كانت من توصيات المؤتمر التي تفضلت الحكومة بالإستجابة لها هي تسهيل إجراءات دخول المرضى السودانيين واليمنيين إلى الأردن، ومازلنا نأمل في التوسع أكثر في تسهيل إجراءات دخول هذه الجنسيات وعدم تقييد دخولها بفئات عمرية محددة.

ونوه “د. فوزري” على أن كل المجهودات المبذولة في التغلب على هذه التحديات تهدف دائمًا إلى النهوض بمستوى السياحة العلاجية لزيادة الإيرادات النقدية من وراءها، والتي تعم فائدتها على كامل قطاعات الدولة، لأن الإحصائيات تشير إلى أن أكثر من 60% من إيرادات السياحة العلاجية تُنفق على قطاعات إقتصادية أخرى خارج المنظومة الطبية مثل الفنادق والشركات الطيران والمتاجر والمطاعم… إلخ.

ومن أهم الجهود المبذولة أو المطلوب بذلها للتغلب على ما يواجه السياحة العلاجية الأردنية من تحديات ما يلي:
•تقييم المؤسسات الصحية الذي يمارسه مجلس إعتماد المؤسسات الصحية، فإذا تحققت في هذه المؤسسات معايير الجودة الصحية مُنحت من المجلس شهادة الإعتماد، وهذا أحد وسائل المحافظة على سمعة الأردن الطبية.
•ندعو إلى فرض سياسة التعليم المستمر على كل الكوادر الطبية لضمان مواكبة التطور الطبي المعاصر.
•النشاط في الدعاية التسويقية المنظمة للسياحة العلاجية بالأردن، فالعمل المنفرد للجمعيات الطبية الأردنية ومنها جمعية المستشفيات الخاصة لا يكفي لإحداث النمو المطلوب في قطاع السياحة العلاجية بل يلزمه دعم من الدولة وأجهزتها ذات العلاقة وذات المنفعة من السياحة العلاجية.
•تطوير المرافق السياحية الغير طبية والتي يستخدمها المريض حتمًا أثناء تواجده في الأردن للعلاج.

ما هي محاور السياحة العلاجية؟

اعتمدت السياحة العلاجية في الماضي على مجرد إنتقال المريض من دولة إلى أخرى لإجراء عملية جراحية، ولكن تبنى منتدى السياحة العلاجية المنعقد في الأردن ورقة عمل لتوسيع مفهوم مظلة السفر الطبي ليشمل سبعة محاور رئيسية هي:
•السفر لإجراء العمليات الجراحية وما بعدها من متابعات طبية.
•السفر لعلاج وتجميل الأسنان وكل ما يتعلق بصحة الفم.
•السياحة الإستشفائية والتي يتم فيها السفر إلى المناطق الصحية لتحسين الحالة الصحية الطبيعية رغم عدم الإصابة بمرض معين مثل السفر إلى منطقة البحر الميت التي تمتاز بجوها الإستشفائي الغني بالأكسجين.
•سياحة المراكز الصحية والتدليك (Spa).
•السياحة الرياضية مثل السفر من بلد لآخر لممارسة رياضة الغوص وتسلق الجبال أو للمشاركة في المارثونات الرياضية.
•السياحة المناسبة لذوي الإحتياجات الخاصة ومرضى الأمراض المزمنة كالفشل الكُلوي، وهذا النوع من السياحة يحتم توافر الإمكانيات الطبية التي تساعد هذه الشريحة من الناس على السفر والإستمتاع.
•سياحة التقاعد، وهي خاصة بكبار السن الراغبين في السفر للإستجمام مع ضرورة توفر الإمكانيات الصحية التي يحتاجونها للظروف المرضية المرتبطة بهذه المرحلة العمرية.

واختتم “د. فوزي الحموري” قائلًا: مما سبق يتضح لنا قيام المجلس العالمي للسياحة العلاجية بوضع إطار عام ومظلة رئيسية يدخل تحتها كل ممارسة تربط بين السفر والطب. والأردن كمقصد سياحي وعلاجي تتوافر فيه كل المحاور المذكورة والإمكانيات المطلوبة لتنفيذها.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

pinterest-site-verification=31db5aca8d45215a650c9e8e05256250
error: