لماذا يسبب فصل الربيع حساسية للعيون عند البعض

حساسية العين ، الربيع ، تحسس العيون ، أمراض العيون ، القرنية
حساسية العيون

يبدأ فصل الربيع في يوم 21-3 من كل عام ولكن قد تبدأ حساسية الربيع قبل هذا الموعد حيث أنها غير مرتبطة فقط بالغبار والهواء وغيرها وإنما أيضا ترتبط بحساسية الجلد، وللحديث عن ذلك معنا الدكتور / خلف هوشان – استشاري طب وجراح العيون

ما هي حساسية الربيع؟

تعتبر الحساسية بشكل عام عبارة عن ردة فعل جسم الإنسان تجاه بعض المواد من خارج الجسم مثل الروائح والمواد التي تلمس الجلد أو بعض المواد التي يستنشقها الإنسان إلى جانب بعض العلاجات والأغذية، كما أن الحساسية لا توجد في العين ولا الجلد وإنما توجد في دم الإنسان وهي مواد المناعة التي تشبه بالقوات المسلحة أو وسيلة الدفاع للجسم.

تأتي الحساسية عند بعض الناس وتسبب مشاكل للجلد والأزمة الصدرية والأنف والعين وغيرها..

يوجد 15% من الأردن الذي يعانون من حساسية الربيع كما تزيد تلك النسبة في دول البحر المتوسط وأفريقيا وتخف عند الأوروبيين.

ما هي مسببات حساسية الربيع؟

يعتبر أول عامل مسبب لحساسية الربيع هو العامل الوراثي العائلي إلى جانب جو الربيع الذي يؤثر على العين من أورام وزوائد لحمية حيث يؤثر الربيع بوجود روائح الورد والأزهار على التعرض لحساسية الربيع كما يساعد الغبار والشمس والجو إلى انتقال حساسية الربيع للإنسان بكل سهولة.

يُفضل إغلاق نوافذ السيارة عند المرور على الورود والأزهار الكثيرة في أي بستان حتى لا يتعرض الشخص بحساسية الربيع كما يجب غلق النوافذ للوقاية من الغبار الذي يمكنه أن ينقل حساسية الربيع.

ترتبط حساسية الربيع بالورود والأزهار والغبار والشمس ولكن يمكن أيضا أن يتعرض الإنسان لحساسية الربيع في أي فصل من فصول السنة في حالة التعرض لنفس الظروف التي يتعرض لها في فصل الربيع كما أن تلك الحساسية تزيد في فصل الربيع بشكل أكبر عن باقي فصول السنة.

وأضاف الدكتور ” خلف هوشان “: هناك بعض المأكولات مثل الشكولاتة والبيض وبعض مشتقات الحليب التي يمكن أن تسبب الحساسية بشكل عام ولكن دون اشتراط أن تكون حساسية الربيع إلى جانب بعض أنواع الصابون والمكياج التي يمكنها أن تلامس الجلد وتسبب له الحساسية.

ما هي أعراض حساسية الربيع؟ وما هو علاجها؟

يمكن ظهور الحكة كعرض أساسي لحساسية الربيع إلى جانب احمرار العين والجلد مع تدميع للعين ووجود انتفاخ للجفون بالإضافة إلى الشعور بالضيق من الضوء مع وتورم الجفون ووجود بياض على سواد العين وهذا يعتبر من مضاعفات حساسية الربيع.

تعتبر العين حساسة بشكل كبير والتي يمكنها أن يحدث لها احتقان يزيد نتيجة حساسية الربيع من أشعة الشمس التي فيها الأشعة فوق البنفسجية التي يجب للوقاية منعها ارتداء النظارة الشمسية.

يجب كذلك لعلاج الحساسية تناول القطرات المضادة للحساسية  مثل قطرة الهيستامين ويجب أن تكون فعالة بشكل قوي وفي حالة وجود حساسية قوية يمكننا اللجوء إلى قطرات الكورتيزون ولكن يجب الحرص على عدم استخدام تلك القطرة بشكل خاطئ حيث أن كثرة استخدام قطرة الكورتيزون يعتبر مضر للإنسان بدرجة كبيرة مع ضرورة عدم إطالة الفترة الزمنية لهذه القطرة حيث أنها ترفع من ضغط العين كما أنها تعمل على تكون المياه البيضاء على العين لذلك يجب أت تُعطى للأطفال بشكل خاص بحدود معينة.

هناك أيضا بعض الحبوب التي تستخدم لعلاج الحبوب والتي غالبا ما تسبب النعاس والنوم للشخص الذي يتناولها ويجب في البداية أن نبدأ بتناول القطرات قبل الحبوب التي يؤخذ منها حبة كل أسبوع مع تناول قطرات الكورتيزون في الحالات الشديدة مع علم الكمادات في المنزل لعين الطفل لمدو أربعة أو خمس دقائق والتي يمكنها مساعدة الطفل في العلاج من حساسية الربيع بشكل أسرع.

ولا يجب الاعتماد كليا في العلاجات الدوائية دون اللجوء إلى الكمادات وغيرها في علاج حساسية الربيع.

هناك بعض الإبر التي يُنصح بها لحساسية الربيع قبل بدء موسم الحساسية كنوع من الوقاية من التعرض لهذا النوع من الحساسية والتي يمكنها أن تساعد في التخلص من الحساسية.

وأخيرا، يجب كذلك استخدام واقي الشمس وبعض النظارات الشمسية الطبية التي تفصل نسبة الأشعة فوق بنفسجية بدرجة كبيرة حيث أنها تقي كثيرا من مسبب حساسية الربيع ألا وهو الشمس بدرجة كبيرة إلى جانب عدم زيادة الكورتيزون لأنه يسبب القرنية المخروطية للعين.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: