لا تحلم يا أخا العرب!

ذات زمن قال جندي إسرائيلي بعد موت ضحايا مجزرة «قانا» باستهتار: «إنهم عرب».. مسؤولون في الجيش الإسرائيلي قالوا إن الأوامر صدرت بالقصف وقتل جندي دولي يهوى التصوير التقط الصور التي تدين المتسبب الحقيقي!

جندي من القوات التابعة للأمم المتحدة احتفظ بالأدلة الثبوتية، وهناك من فقد توازنه من داخل مجلس الأمن متمنيا لو اختفى الجندي أو صدر قرار بنقله فورا إلى قوات الأمم المتحدة في مكان لا علاقة لإسرائيل به، أو منحه إجازة طويلة يغسل فيها المتاعب النفسية التي صاحبت عملية تصوير القتل والموت، وآخرون صرخوا وغضبوا وتساءلوا «لا بد أن يكون من أصل نازي يحقد على اليهود ويشارك في المسؤولية التاريخية بحرق اليهود في أفران». لهذا فإن ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وبريطانيا، اقترحت أن يصدر المجلس قرارا يكون أكثر اعتدالا وأقل رسمية!

وقبل أيام خلال المظاهرات العربية كانت هناك مظاهرات للفلسطينيين تمت مواجهتها من القوات الإسرائيلية بالرصاص الحي وخراطيم المياه وغير ذلك، بينما الإدارة الأمريكية لم تحرك ساكنا، لم تشجب أو تستنكر، لم تطالب الحكومة الإسرائيلية بأن تتوقف على الأقل، مثلما حدث حين ضربت غزة بالأسلحة المحرمة دوليا والقتل اليومي المتعمد للصغار والكبار والشجر والحجر.

مر كل ذلك براحة بال أمريكية، كاشفا التناقض الأمريكي الفاضح الواضح في التدخل في الشؤون الداخلية العربية، حين كانت تطالب الرئيس حسني مبارك بالتنحي فورا، وابن علي كذلك، وهو ما تفعله مع رؤساء آخرين تطلب منهم ألا يستخدموا العنف ضد المظاهرات السلمية وترفع صوتها في أماكن متعددة ضمن رؤيتها الخاصة للفوضى الخلاقة!

يقظة: لو تتكرم الإدارة الأمريكية بألا تتدخل في شؤون العرب وتحاول التركيز على الطلب من إسرائيل ألا تقتل بدم بارد من يطالب بحقه ليعيد أرضه ويتظاهر سلميا، وتدعو رئيس بلدية قرية تدار بمستوطنين أن يترك منصبه بلا تردد. البعض يصرخ من أعماق قلبه لا تحلم يا أخا العرب.

بقلم: فالح الصغير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: