كيف يمكن فحص سرطان الثدي لمعرفة وجوده من عدمه

فحص سرطان الثدي ، صورة ، سرطان الثدي
فحص سرطان الثدي – ارشيفية

قبل الخوض في الحديث عن فحص سرطان الثدي فيجب العلم أولاً، أن سرطان الثدي يعتبر من الأمراض المنتشرة بنسبة كبيرة في أنحاء العالم حيث أنه يشكل نسبة تقارب 16% من أنواع السرطان المختلفة. ورغم تقدم الوسائل الطبية بدرجة كبيرة فإن السبب الرئيسي في الإصابة بهذا المرض غير معلوم حتى يومنا هذا ولكن هذا لا يمنع وجود بعض العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بالمرض.

ومن هذه العوامل: ممارسة بعض العادات الخاطئة كشرب الكحوليات والتدخين فقد ثبت أن مثل هذه المواد تُحدِث تلفا كبيرا في لأنسجة الجسم المختلفة مما يهدد بالإصابة بمثل هذا المرض.

وقد يكثر انتشار سرطان الثدي في عائلات معينة دون غيرها نتيجة وجود طفرات جينية تتوارث في أفراد تلك العائلة مما يسمى بالعامل الوراثي. حدوث خلل هرموني لدى بعض الأفراد خاصة هرموني الاستروجين والبروجسترون مما ينبئ عن احتمالية الإصابة بالمرض.

التقدم في العمر لدى بعض السيدات خاصة بعد سن الأربعين.

بدء دورة الطمث لدى بعض الفتيات في سن مبكرة (غالبا قبل سن الثانية عشر) فهذه إشارة سيئة يجب الانتباه لها.

ولكن مع تقدم الوسائل الطبية فإن فرص التماثل للشفاء التام ترتفع كلما تم تشخيص الحالة في مرحلة مبكرة حيث تكون طرق العلاج أكثر تنوعا بعيدا عن التداوي باستئصال الثدي.

لذلك لا يخفى على أحدكم أن واحدا من اهم أسباب العلاج هو تشخيص المرض في أولى مراحله، ومن هنا وجب التنويه على ضرورة الخضوع للفحص الدوري للتنبؤ عن وجود بوادر لهذا المرض وسرعة القضاء عليه.

ومن وسائل فحص سرطان الثدي المتبعة

ما يُعرف بالفحص الذاتي: وهي وسيلة تتبعنها السيدات في منازلهن للتأكد من عدم وجود ما يدعو للقلق بشأن اصابتهنّ بهذا المرض وإليكِ الطريقة بشكل مبسّط: أولا يجب عليك أن تكوني على معرفة جيدة بشكل ثدييك وحجمهما حتى يسهل ملاحظة اي تغير يطرأ عليهما.

قومي بعمل الفحص الذاتي بشكل دوري في اليوم ما بين السابع والعاشر من دورة الطمث.. وإذا كنتِ ممن انقطع عنهن الطمث فعليكِ أن تقومي بالفحص في نفس اليوم شهرياً.

قفي أمام المرآة وتبيني من عدم وجود أي اختلاف في شكل ثدييك او تغير شكل أحدهما عن الآخر.

ارفعي يدكِ اليسرى وراء رأسكِ وافحصي ثديك الأيسر باستخدام أصابع يدك اليمنى في حركة دائرية ابتدءا من محيط الثدي الخارجي وصولا إلى الحلمة للكشف عن وجود اي كُتل أو تورمات داخل الثدي. وبنفس الطريقة ارفعي يدك اليمنى وراء رأسك واستخدمي أصابع يدك اليسرى لفحص الثدي الايمن
تبيني من عدم وجود أية إفرازات غريبة تنتج من الحلمة.

تبيني من عدم وجود قشور حول الحلمة والمنطقة المحيطة بها فيها يعرف بقشر البرتقال.

في حالة وجود أي من الأعراض السابق ذكرها عليك التوجه للطبيب المختص ليساعدك على الانتقال للمرحلة الثانية من الفحص ( فحص سرطان الثدي ) وهو ما يعرف بالفحص السريري.

هذا النوع من الفحص يتم من قبل الطيب المختص لمعرفة سبب الأعراض المذكورة حيث يشبه الفحص الذاتي ولكنه يتم بشكل أدق لتحديد حجم الكتلة ومرحلة تكوينها.

إذا وُجد ما يثير شكوك الطبيب يقوم بدوره بتوجيهك لعمل الفحص الاشعاعي وهو ما يعرف بالماموجرام.

ويُعدّ الماموجرام من وسائل الفحص الدقيقة التي تحدد ما إذا كنتي تعانين من سرطان الثدي أم غيره كما أنه يحدد مرحلة الاصابة بالمرض لديكِ. وعلى كلٍّ فإن تشخيص المرض في مرحلة مبكرة يساعدكِ كثيرا في الشفاء لذا عليكِ ألا تهملي الفحص الدوري للاطمئنان على سلامتكِ.

جدير بالذكر ان ممارسة الرياضة خاصة المشي وتباع العادات الغذائية الصحيحة من أهم الوسائل التي يمكن أن تقيك من الإصابة بسرطان الثدي.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: