كيف تخلص طفلك من مشكلة التبول الليلي اللاإرادي

صورة , طفل , التبول الليلي اللاإرادي , علاج التبول اللإرادي
التبول الليلي اللاإرادي – أرشيفية

مرض التبول الليلي اللإرادي

عادة ما يصيب مرض التبول الليلي اللاإرادي الأطفال في الأعمار الصغيرة غالبا حتي سن الخامسة، حيث لا يستطيع الطفل التحكم في رغبته في التبول فلا يستطيع ضبط المثانة والتحكم بها فامتلاء المثابة بالبول لا يشكل لديه أي منبه للاستيقاظ وخاصة أثناء الليل، وفي بعض الحالات الصعبة قد يعاني الطفل من تلك المشكلة أثناء ساعات النهار أيضا، وغالبا ما يكون الذكور أكثر عرضة من الإناث للإصابة بالتبول اللاإرادي، ولكن يجب التعامل مع تلك المشكلة بحرص تام حيث أن إهمال علاجها قد يؤدي إلي استمرارها مع الطفل حتي سن المراهقة والبلوغ، بالرغم من ذلك فإن هذا المرض ليس شديد الانتشار حيث وجدت الإحصائيات أن طفلا واحدا من كل خمسة أطفال تتراوح أعمارهم بين السنة والخمس سنوات قد يعاني من تلك المشكلة، بينما واحد فقط من أصل مائة مراهق قد تستمر معه تلك المشكلة حتي فترة البلوغ.

أسباب مشكلة التبول الليلي اللاإرادي

عند حدوث تلك المشكلة يجب التوجه فورا للطبيب المختص حتى يقوم بالفحص الشامل للطفل والتأكد من عدم إصابة الطفل بمشاكل نفسية أو جسدية والتي قد تتمثل في:
– حدوث اضطرابات صحية في المثانة مثل صغر حجم المثانة.
– إصابة الطفل بمشاكل في جهازه العصبي.
– حدوث اضطرابات في هرمون الفازوبريسين المسؤول عن تقليل كمية البول التي يتم إنتاجها ليلا.
– حدوث التهابات في المسالك البولية، أو إصابة الطفل بمرض السكري.
– إذا شك الطبيب في أي مرض عليه أن يقوم بالتحاليل اللازمة ليتأكد من خلو الطفل من الأمراض قبل أن يقرر الاتجاه للعلاج السلوكي والنفسي.
يجب اللجوء للطبيب لفحص الطفل إذا تكررت تلك المشكلة بكثرة مما يسبب الأذى النفسي للطفل، ويسبب شعوره بالإحراج أمام إخوته في المنزل وأقرانه، وأيضا في حالة إصابة الطفل بالإمساك الشديد الذي قد يكون سببا في التبول اللاإرادي، وبالتأكيد أيضا إذا حدثت تلك المشكلة خلال ساعات النهار.
يجب على الأهل حسن التعامل مع تلك المشكلة وضبط أنفسهم ومراعاة الطفل وخاصة أنه قد يصاب بمشاكل نفسية نتيجة لتلك المشكلة،

بعض النصائح يجب على الأهل أخذها في عين الاعتبار في التعامل مع تلك المشكلة:
– تعليم الطفل منذ الصغر وتشجيعه على استخدام المرحاض، وإعطائه مكافئة عندما لا يبول لاإراديا.
– تجنب شرب الطفل لكمية كبيرة من السوائل خاصة التي تحتوي على الكافيين في ساعات متأخرة من الليل.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: