كيف تحمي هاتفك من الاختراق

حاية الهاتف، الاختراق

يمكن للاحتيال أيضاً أن يكون عبر وسائل التواصل الاجتماعي وهذا أخطر نوع من أنواع الاحتيال الذي يجتاح حياتنا من خلال اجتياح هواتفنا الذكية يومياً، كما أننا نشهد تطوراً تكنولوجياً كبيراً خاصة في قطاع الهواتف الخلوية، لكن ماذا لو تحولت هذه الهواتف لأدوات تجسس؟ فالهواتف عرضة للاختراقات والقرصنة بشكل يومي إما في البيانات أو في كاميراتنا أو في الميكروفونات.

كيف يمكن اختراق الهاتف عبر الكاميرا

تقول الدكتورة ندى حمزة “الخبيرة في وسائل التواصل عبر الإنترنت”، إن أول ما يشغل بال الكثير منا هو دقة الكاميرا الخاصة بهاتفنا الخلوي ولكن هذا لا يعني أن الكاميرا لا يمكن اختراقها لأن أي وصول لهاتفنا يمكن أن يسهل الوصول للبيانات الموجودة به ومنها الميكروفونات والكاميرات ويتم الاختراق من خلال أشخاص وقراصنة لديهم مصلحة في هذا الاختراق.

يمكن للقراصنة اختراق هواتفنا الخلوية للحصول على أية معلومات لتهديدنا فيها وابتزازنا بشكل كبير كما يمكن لأجهزة المخابرات الأمنية الدخول لهذه الهواتف بجانب أن بعض الشركات التي تحمل بياناتنا وتتنافس فيما يخص موضوع الخصوصية وحماية بياناتنا يمكنها أن تقوم بذلك بحجة الحماية من الإرهاب وهو ما نراه جلياً في الدول الغربية على وجه الخصوص بسبب العلاقة القوية بينها وبين الشركات العالمية ومدى تأثيرها القوي على هذه الشركات.

كيف يمكننا أن نعرف أن هاتفنا الخلوي تم اختراقه

من الصعب على الشخص العادي أن يعرف أن هتافه الخلوي في حالة اختراق إن كان لكاميرا أو غير كاميرا لكن هناك بعض المؤشرات على اختراق الهاتف الخلوي منها بطء في سرعة التليفون المحمول بجانب وجود بعض التطبيقات الخبيثة الموجودة على هاتفنا كما أن البطء يمكن أن يحدث في الإحداثيات الجديدة التي قمنا بها على التليفون – حسب ما ذكرته الخبيرة.

إلى جانب ذلك، يمكن أن تكون حرارة التليفون أو البطارية العالية مؤشراً واضحاً للاختراق ويتكرر ذلك أكثر من مرة، كما أن ظهور روابط غريبة على الهاتف التي يلجأ إليها العديد من القراصنة لتسهيل الاختراق يمكنها أن تكون دليلاً على اختراق الهاتف في كثير من الأحيان.

ما هي طرق اختراق الهواتف

كما سبق الذكر فإن أسهل طريقة لاختراق الهاتف ووضع هذه البرامج الخبيثة عليها هو أن أي شخص يمكنه بسهلة الحصول على هاتفنا الخاص في وقت قصير كما أن هذه التطبيقات لا تكون ظاهرة وتختفي من التليفون بشكل سريع.

يمكن لعملية الاختراق كذلك أن تتم عن طريق إرسال رابط أو صورة من قبل القراصنة ويتم الضغط عليه ومن ثم يتم تثبيت هذه البرامج الخطيرة، لذلك وجب علينا عندما نشك في هذه البرامج الضارة عدم الضغط عليها بجانب ضرورة زيادة برامج الأمان على التليفون وتحديث التطبيقات بشكل مستمر مع إمكانية الدخول على Wi-Fi من أمكان عامة لا نثق فيها كثيراً كما أن بعض التطبيقات يمكنها أن تخترق الكاميرا أو الصوت أيضاً.

ما هي أكثر الأنظمة عُرضة للاختراق

كما هو معروف فإن أكثر نظم التشغيل عرضة للاختراق هي الأنظمة التي تحتوي على مصادر مفتوحة مثل الأندرويد الذي أصبح معروف عالمياً بأنه أسرع للاختراق من ios الخاص بموبايلات Apple حيث أن Android أيضاً تسمح للعديد من التطبيقات للدخول على الهاتف دون وضع شروط معينة عليها بعكس ios التي تفرض شروط صارمة لتثبيت التطبيقات عليها ولكن هذا لا يعني أن هذه النظام غير قابل للاختراق لأن هناك بعض الثغرات الموجودة في الكاميرا والهاتف التي يمكن للقراصنة استغلالها.

وللوقاية من فيروسات الهاتف الخلوي يجب عليها وضع برامج أمان على التليفون وعمل إحداثيات عليها للحماية من الفيروسات والبرامج الضارة كما يجب علينا عدم فتح الروابط والصور من أماكن مجهولة المصدر مع عدم مراسلة أشخاص غرباء من أماكن غريبة وعدم الدخول إلى المواقع الغريبة بجانب عدم الدخول على Wi-Fi عام.

وأخيراً، عن إعدادات الخصوية للتليفون للحماية من الفيروسات والقرصنة فيجب علينا عدم تشغيل الكاميرا والميكروفون إلا وقت الضرورة فقط وعدم تشغيل خاصية location لأن القراصنة يمكنهم تحديد أماكننا لاستغلال ذلك واختراق الهاتف.

أضف تعليق