كيفية الحفاظ على صحة الكليتين

Kidneys،الكلى،صورة
الكلى

ما هي أعراض مرض الكُلى؟

أوضح “د. عابد دومة” (إخصائي الطب العام وجراحة الأوردة والشرايين والإسعافات الأولية) أن اضطرابات الكُلى لا تُسبب آلام وبالتالي لا يُكتشف المرض مبكراً لأن المريض لا يُلاحظ حدوث تغير ما، فالنسبة الأكبر من مرضى الكُلى لا يشعرون بوجود أعراض المرض مثل: (مرضى السكري) لذلك يُنصح بالكشف الدوري لاكتشاف المرض مبكراً إن وجد.

وأكمل “د. عابد” موضحاً أن على الرغم من ذلك فإن في بعض الحالات تظهر بعض الأعراض التي يجب أن ينتبه لها الشخص وفور الشعور بها لابد من التوجه إلى الطبيب المختص. مرض الكُلى يبدأ في مراحله الأولى على هيئة حصوات كلوية تسبب نوع ما من الآلام في منطقة البطن والكُلى، ويُعد هذا بمثابة جرس الإنذار الأولي ثم يتطور الأمر شيئاً فشيئاً مع مرور الزمن، لذا يتوجب على المريض فور تكون تلك الحصوات الذهاب إلى الطبيب لإجراء الفحوصات الخاصة اللازمة للتأكد من مدى تأثر الكُلية.

ما هي الأسباب الرئيسية التي قد تؤدي إلى الإصابة بالفشل الكُلوي؟
أوضح “د. دومة” أن هناك العديد من الأمراض التي قد تؤدي إلى الفشل الكلوي من ضمنها: الالتهابات الداخلية التي قد تُصيب الحالب أو حوض الكُلى أو المثانة، وأيضاً الأمراض التي تتعلق بتغير الأنسجة الداخلية مثل مرض السكري، بالإضافة إلى أمراض الشرايين التي تُغذي الكُلى بالدم.
أضاف “د. عابد دومة” أن المسالك البولية العلوية تتعرض للالتهابات بسبب أنواع من البكتيريا، وهذا يُصيب النساء بشكل أكبر من الرجال بسبب قصر القصبة البولية في التركيب الجسدي للمرأة. وهذه الالتهابات تؤدي فما بعد إلى أمراض تُصيب الكُلية.
أما عن علاج مثل هذه الالتهابات فاستكمل “د. عابد دومة” حديثه موضحاً أن: المضادات الحيوية تلعب دوراً مهماً في العلاج ولكنها ليست الوحيدة المهمة. فالمشاكل الكُلوية تحتاج بجانب المضادات الحيوية إلى نوع من التصفية يتمثل في شرب كميات كافية من السوائل مثل: (الماء – العصائر – الحليب).

ماذا عن علاج الفشل الكُلوي؟

أكد “د. دومة” أنه من الممكن أن يتحقق الشفاء التام من الفشل الكلوي في حال ما إذا تم اكتشافه مبكراً، ولكن المشكلة تكمُن في صعوبة الاكتشاف المبكر والذي يرجع إلى ما ذكرناه سابقاُ من عدم شعور بالأعراض.

هل هناك عادات سيئة يتبعها الشخص دون وعي ربما تضر بشكل كبير بالكُلى؟
أوضح “د. عابد دومة” أن عدم شرب كميات كافية من السوائل يومياً، وعدم ممارسة الحركة والنشاط الرياضي كلها عادات قد تتسبب بأضرار للكُلى. كما يُنصح باتباع نظام غذائي صحي سليم ومتوازن.

أضف تعليق