كيفية استخدام تقنية ممدات الأنسجة

ممدات الأنسجة ، تجميل الجلد ، ترقيع الجلد ، الحروق ، الجلد المحروق

كيف يتم استخدام تقنية ممددات الأنسجة؟

قال ” الدكتور / محمود البطاينة – استشاري جراحة التجميل والترميم” أن ممددات الأنسجة عبارة عن جهاز طبي تم تصنيعه في بداية السبعينات جراء جراح أمريكي يسمى رادوفال وتم استخدامه من قبل هذا العالم لإحدى السيدات التي تمددت بطنها عند الولادة ومن هنا تمكن هذا الجراح من استخدام هذا الجهاز للناس العادية في تمدد الجلد عن طريق إزالة الندبات في الجلد المحروق مع إمكانية مساعدة السيدات التي تعاني من مشكلة في الجلد نتيجة بعض السرطانات.

تعتبر تلك العملية عبارة عن بالونات كما يوجد من ممددات الأنسجة أنواع وأحجام مختلفة حسب المنطقة المراد تمددها في الجسم حيث على سبيل المثال عند تعرض طفل صغير لحرق في الجلد يمكن عمل له عملية ترقيع للجلد باستخدام تلك التقنية.

يمكن بعد فترة أن تظهر ندبات ناتجة عن الجلد المرقع بصورة سيئة على الجلد وقد يمكن للندبة أن تتعرض للسرطان في المستقبل لذلك فيمكن اللجوء حينها لممددات الأنسجة.

وتابع الدكتور ” محمود البطاينة “: يتم زرع البالون تحت الجلد الجيد الذي لم يتعرض للحرق بجانب الندبة والذي يوجد منه أحجام مختلفة.

بالجوار يوجد صمام أو port ويتم نفخ البالون بواسطة إبرة يتم وضع فيها ماء وملح مما يساعد في تمدد الجلد الطبيعي وخلال 4 إلى 6 أسابيع يمكن للجلد الجيد الذي يتم تمدده أن يغطي مكان الندبة بواسطة عملية أخرى ويتم إزالة البالون مما يساعد في التخلص من الندبة مع التخلص من احتمالية التعرض للسرطان نتيجة الندبة بجانب أهمية تلك العملية على الجانب النفسي للمريض الذي يظهر له ندبات على الجلد وخاصة للسيدات الصغار بالعمر التي يمكن أن يحدث لها حرق مؤذي في صدرها حيث لا تتمدد حينها ولا تنموا الندبة مثل الجلد الطبيعي لأن الندبة تكون عبارة عن جلد غير طبيعي، وهنا تكمن أهمية تقنية البالونات أو ممددات الأنسجة في علاج الحروق وتجميل الجلد.

ما مدى استخدام تقنية ممددات الأنسجة أو البالونات؟

في بداية السبعينات تم استخدام هذه التقنية وتستخدم في الجراحات التجميلية بصورة أكبر خاصة في ترميم الثدي خاصة بعد استئصال الثدي، لذلك من إحدى الطرق التي يُفضل الاطباء استخدامها لترميم الجلد بعد استئصال الثدي هي تقنية البالونات إلى جانب بعض العمليات الأخرى الصعبة والمعقدة مثل الاستعانة بجلد من البطن أو عضلة من أسفل الظهر.

يمكن زرع البالونات أسفل المنطقة التي تم استئصال الثدي منها ويتم تمدد الجلد، وفي حالة عدم امتثاله أو تشابهه مع الثدي الآخر فيمكن حينها عمل له عملية حتى يصبح متماثلا مع الثدي الآخر ثم يتم عمل حلمة أو هالة حول الثدي وتستمر تلك العملية من 4 إلى 6 أسابيع حتى يمكن للجلد أن ينموا ويتمدد بصورة أكبر.

وأخيرا، عند التعرض لسرطان الجلد يتم إزالة الجلد ثم يتم ترقيعه ومن ثم يمكن استخدام تلك التقنية بعد التخلص من الجلد ويتم استبداله بجلد طبيعي.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: