كل ما يتعلق بارتفاع ضغط العين تفصيلاً

ضغط العين ، العصب البصري ، مشاكل العين ، آلالم العين ، قطرة العين
ارتفاع ضغط العين – أرشيفية

ما المقصود بارتفاع ضغط العين؟

بدأ “د / سالم أبو الغنم – استشاري طب وجراحة العيون” حديثه بأن مرض ارتفاع ضغط العين أو الماء الأسود كما هو دارج عند البعض يتمثل في أن للعين ضغط نتيجة ارتفاع قيمة السائل الشفاف الموجود في العين.
يعتبر السائل الشفاف هو سائل موجود داخل العين وهو المسئول عن تغذية أوعية العين الداخلية وفي حالة ارتفاع منسوبه أو قلة تصريفه مما يسبب ارتفاع ضغط العين ويكون هذا مثل أي مرض يصيب العين مثل أمراض الضغط والسكري ولا يوجد سبب واضح لارتفاع ضغط العين مثل أمراض الضغط والسكري إلا أنه سبب وراثي في أغلب الأمر.

وتابع الاستشاري ” سالم أبو الغنم “: يمكن لارتفاع ضغط العين أن يصيب من أول يوم للولادة وليس له عمر محدد لكن من هم فوق الأربعين سنة هم الفئة الأكثر تعرضا لضغط العين حيث أنه يأتي فجأة.

هناك بعض العوامل التي تتسب في ارتفاع ضغط العين ومنها:
1. العوامل الوراثية.
2. قصر النظر الشديد.
3. استعمال قطرات الكورتيزون بشكل مزمن.
4. ضربات العين التي تؤدي إلى انفجار مقلة العين أو خراب أجزاء العين الداخلية.
5. كثرة عمليات العيون التي يمكنها زيادة ارتفاع ضغط العين.

لا يشكوا مريض ضغط العين من شيء ولكن يمكن اكتشاف ضغط العين المرتفع عند طبيب العيون عندما يشعر الشخص بتأثير ضغط العين في انحسار الرؤية وقصر النظر عن طريق رؤية الضبابية.

ما علاقة مسمى الماء الأسود بضغط العين؟

يعتبر الماء الأسود والماء الأبيض هي مصطلحات عامية حيث أن الماء الأسود يمثل الجلوكومة أو ارتفاع ضغط العين لأنه قد يؤدي إلى العمى وهذا لا يعني بالضرورة وجود مياه سوداء على العين.

وأضاف الدكتور ” سالم أبو الغنم “: في الصورة يوجد السائل الشفاف الذي يصنع في العين ثم يتم خروجه من الحجرة الخلفية للغرفة الأمامية إلى القرنية ثم إلى القزحية ثم إلى زاوية العين.

يؤدي زيادة إفرازه أو قلة تصريف هذا السائل الشفاف إلى وجود مشكلة في ضغط العين حيث أن ضغط العين الطبيعي يتراوح بين 10 إلى 20 ملم زئبق، وفي حالة ارتفاعه لأكثر من ذلك يصبح الضغط مرتفعا على العين.

أما الصورة الثانية فهي تمثل العصب البصري حيث أنه عند ارتفاع ضغط العين إلى أكثر من 25 ملم زئبق يتم الضغط على العصب البصري وهو المسئول عن توصيل الصورة من العين للدماغ مما يتسبب في فقد وموت جزء من الخلايا العصبية وفي حالة عدم وضوح الرؤية أو انحسار في مساحة الرؤية ويمكن بالنهاية أن يؤدي إلى العمى في نهاية المطاف.

لا توجد علامة معينة على العين من الخارج ليشعر بها المريض بضغط العين ولكن في بعض الحلات بنهاية المرض قد يصبح لون العين أبيض نتيجة استمرار ضغط العين على العصب البصري لذلك يجب التوعية بشكل كبير عن خطورة هذه المرض.

يمكن لنسبة من 15 إلى 20% من المجتمع الإصابة بضغط العين لكن خفت نسبة العمى نتيجة ارتفاع ضغط العين كثيرا نتيجة تقدم الأجهزة الحديثة في علاج ضغط العين حيث قديما كانت النسبة قد وصلت إلى 90% عالميا.

ما هو علاج ارتفاع ضغط العين؟

لابد من فحص العين مرة في السنة على الأقل خاصة في حالة وجود تاريخ مرضي عائلي لضغط العين إلى جانب عمل قياسات للعين وفحص العصب البصري.
كذلك يجب الفحص الدوري للعين لمن يتناولن أدوية كورتيزون باستمرار.

يتم التشخيص عن طريق طبيب العيون بقياس ضغط العين وفحص العصب البصري للمريض وفي حالة تغير ضغط العصب البصري يمكن عمل فحوصات مثل الصورة المقطعية للعصب البصري والتي توضح عدد الخلايا العصبية وتأثر العصب البصري.

يمكن للقطرات خفض ضغط العين إلى جانب الليزر البارد والموجات فوق الصوتية ولكن في النهاية يمكن اللجوء للجراحة في حالة عدم استجابة العين لأي من العلاجات السابق ذكرها مع وجود تزايد لأعراض ارتفاع ضغط العين.

وأخيرا يمكن القول بأن مرض ارتفاع ضغط العين لا شفاء منه لأنه مرض مزمن مثل الضغط والسكري ولكن يكمن دور الأطباء في خفض الضغط حيث أنه يعتبر ثاني مرض معمي في العالم.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

pinterest-site-verification=31db5aca8d45215a650c9e8e05256250
error: