كسل بكتيريا الجسم النافعة تسبب السمنة

مشاكل،السمنة،إنقاص الوزن،دايت،نظام غذائي،صورة
مشاكل السمنة

مقدمة: يحتوي الجهاز الهضمي للإنسان على العديد من الخلايا البكتيرية التي تلعب دوراً حيوياً في عملية الهضم والحفاظ على الوزن والرشاقة، ولكن دراسات حديثة أوجدت أن البكتيريا التي تحب الوجبات السريعة قد تكون سبباً في فشل المحاولات المتكررة للأشخاص لتناول طعام صحي والإلتزام أيضاً بحمية غذائية.

ما هي البكتيريا التي تقاوم الحمية ؟

تعرف “د. مجد الخطيب” أخصائية التغذية عندما يولد الإنسان تولد معه البكتيريا النافعة والبكتيريا الضارة الموجودة بالأمعاء والمعدة. أسلوب الحياة ونوع الطعام الذي يتناوله الشخص يقوي بكتيريا عن بكتيريا أخرى، تناول الطعام الدسم، والحلويات يقوي البكتيريا الضارة بجسم الإنسان. هناك دراسات تجرى ببريطانيا منذ ٥ سنوات تقوم على وصفات معينة للأغذية أو حبوب تقوي البكتيريا النافعة بالجسم التي تخمد حركتها أثناء النوم حتى تجعل الجسم يحرق بطريقة طبيعية فتخرج البكتيريا الضارة ويبدأ الشخص في طريقه للنحافة.

ما هي الأطعمة التي تحتوي على بكتيريا ضارة ؟

توضح “د. الخطيب” هذه البكتيريا لا توجد بالأطعمة بل توجد بأمعاء الشخص منذ ولادته، فكل إنسان يولد تولد معه البكتيريا الضارة والبكتيريا النافعة، ولكن أسلوب الحياة هو من يجعلها تصحو وتجعل الجسم يمتص الدهون ويختزنها بدلاً من حرق الطعام بطريقة طبيعية. تناول الطعام الصحي يطرد البكتيريا الضارة من الجسم مثل تناول الفاكهة والخضروات التي تنشط البكتيريا النافعة فتقوى على البكتيريا الضارة.

كيف يشعر الإنسان بوجود البكتيريا الضارة عندما تكون نشطة وطاغية على البكتيريا النافعة ؟
تشرح ” الخطيب” نشاط البكتيريا الضارة وسيطرتها على البكتيريا النافعة يظهر من طريقة حرق الجسم للطعام حيث يصبح الجسم غير قادراً على الحرق بطريقة طبيعية، وعمليات الحرق والأيض في الجسم بطيئة، سرعة السمنة.
تجرى عدة فحوصات لمعرفة أيهما أقوى البكتيريا النافعة أم الضارة وهو تحليل براز ولكن لم يصل للمجتمعات العربية. هذا التحليل يبين نوع البكتيريا النشطة بالجسم، بناءً على نتيجة هذا تعطى البكتيريا النافعة المضافة للحليب و مشتقاته، كي يتم تنشيط الجسم وكذلك عمليات الأيض، وضع بودرة على الطعام لتنشيط الأيض وتنشيط البكتيريا النافعة.

هل يمكن أخذ (البروبايوتيكس) البكتيريا النافعة تحسباً دون إستشارة الطبيب كعملية وقاية أم لابد من الفحص وأخذها لمدة محددة ؟
تقول “د. الخطيب” عبر لقائها بقناة العربية. البكتيريا النافعة تكون مدعمة بأكلات محددة موجودة في الأسواق، يمكن أخذها بدون وصفة أي طبيب أو أخصائي تغذية حتى نساعد المعدة والأمعاء على الهضم بطريقة طبيعية، حتى يقوم الجسم بالحرق بطريقة طبيعية وصحيحة كل ذلك بجانب ممارسة الرياضة وتناول الطعام الصحي، فتناول البكتيريا النافعة وحدة لا يكفي للحفاظ على الوزن المطلوب.

هل زيادة البكتيريا تحد من عملية الهضم ؟

وتابعت “د. الخطيب” البكتيريا الضارة تجعل الجسم يمتص الدهون، فتبطئ عملية الهضم وكذلك عملية إمتصاص الأغذية، تناول الأغذية الصحية مثل الخضروات و الفاكهة تقوي البكتيريا النافعة وتجعل الجسم يحرق بشكل سليم وصحي، وتصبح البكتيريا النافعة أقوى من البكتيريا الضارة.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: