قصة قصيرة للأطفال عن الكرم والحب: من سيأكل البسكوتة

نطرح عليكم هنا قصة قصيرة للأطفال عن الكرم والحب؛ بعنوان (من سيأكل البسكوتة)؛ نرجو أن تستمتعوا بها، فضلاً عن الفائدة والقِيَم التي ينثرها بين كلماتها.

قصة للأطفال عن الكرم والحب

هذه قِصَّة أخرى من ضِمن قصصنا التي نوجهها للأطفال، والتي نحاول من خلالها إعطاء جرعات من الأخلاق الحميدة في طيَّاتها؛ فالطفل غالبًا ما يتأثر ببطل القصة ويحاول الاقتداء به في أفعاله وتصرفاته.

من سيأكل البسكوتة

من سيأكل البسكوتة

كتكوت والبسكوتة

بينما كان كتكوت يتمشى في مساء يوم ما وهو يغني لمح بسكوتة على طرف صخرة صغيرة، تدورت عيناه حين رآها، وفكر؛ لابد من أنها لذيذة فركض إليها بسرعة كبيرة، لكنه وللأسف، لم ير الحذاء المُلقى في الطريق، فتعثر به ووقع.. وقع كتكوت على ظهره.. يا للمسكين. ظهرت كتكوتة أمامه و سألته بفضول: ما بك يا كتكوت؟ لماذا تركض سرعة؟ أتخفي عني شيئاً؟

أجاب كتكوت بتردد: لا.. لا.

قالت كتكوتة: حسناً لنذهب إلى البيت معاً.. هيا يا كتكوت.

وهكذا ذهب كتكوت ولم يأكل البسكوتة، وجاء الليل ونامت كتكوتة، لكن كتكوتاً لم ينم، فصورة البسكوتة لم تفارقه، هل أخذها أحد يا تُرى؟ تك.. تك.. تك مشى كتكوت على أطراف أصابعه وهو يُفكر، سأذهب بسرعة وآكلها دون أن تشعر بي كتكوته كتكوتة.

بوووووووووم، ارتطم رأس كتكوت بالباب فصاح رغماً عنه آآآآآآآآخخخخخخخخخخ، فاستيقظت كتكوتة وقالت: إلى أين أنت ذاهب في الليل يا كتكوت؟

أجاب كتكوت ورأسه يدور ويدور من شدة الألم: إنني أشعر بالعطش، سأشرب الماء وأعود، فشرب كتكوت الماء وعاد لينام وهو حزيناً بعدما فشلت خطته بأكل البسكوتة للمرة الثانية، وصار يُفكر؛ ليتني وجدتها وأكلتها قبل أن تصل كتكوتة.

صباح يوم جديد

صاح الديك صباحاً؛ كوكوكوكو.. كوكوكو، فنط كتكوت من فراشه وخرج مسرعاً ليأكل البسكوتة قبل أن تستيقظ كتكوتة، وصل كتكوت إلى ضفة النهر، لكن المفاجأة كانت أن البسكوتة اختفت إلى أين ذهبت يا ترى؟ بحت كتكوت كثيراً وكثيراً، لكنه لم يجدها؛ ليست هنا، وليست هناك إلى أين ذهبت أيتها البسكوتة اللذيذة؟

البسكوتة في منزل كتكوت

وأخيراً قرر كتكوت العودة إلى بيته بعدما فقد الأمل بأن يجد البسكوتة، وحين وصل إلى بيته كانت المفاجأة الثانية بانتظاره.. البسكوتة.. البسكوتة.

قالت كتكوتة بحماس: هل أعجبتك المفاجأة يا كتكوت؟ وجدتها أمس حين ذهبت لأحضر الماء من النهر، فأحضرتها لنأكلها معاً على الإفطار أنا وأنت. هيا اجلس بجانبي يا كتكوت.

قال كتكوت وهو يُعانق كتكوتة: كم أنتِ كريمة وطيبة القلب يا كتكوتة، ثم جلسا وأكلا البسكوتة معاً.

وهنا قصص أخرى لأطفالنا الأحباء، عن: الخصوصيةالسخرية والتنمرالحيوانات الأليفةعدم قطف الأزهار. فاستمتع واستفد.

أضف تعليق