ما هي مميزات قشرة البورسلان التجميلية للأسنان

شارك عبر:

صورة , أسنان , تجميل الأسنان , قشرة البورسلان
قشرة البورسلان

ما هي الحالات التي يمكن معها إستخدام القشرة الخزفية (قشرة البورسلان)؟
قال “د. محمد الرفاعي” استشاري جراحة الفم والأسنان. الحالات التي تُستخدم معها القشرة الخزفية (قشرة البورسلان أو الفينير) هي:
الحالات التجميلية بالأساس.

بعض – وليس كل – حالات تقويم الأسنان، حيث توجد حالات تقويم إذا إستخدمنا معها قشرة البورسلان يؤدي ذلك إلى إلتهابات في اللثة، فضلًا عن التأثير على الأسنان والعظم المحيط بها. والحالة الوحيدة لإستخدام القشور الخزفية مع التقويم، هي الحالات التي نُصلِح فيها الأسنان بالتقويم إلى حد معين، وننتهي من كل أشكال التقويم نهائيًا، ثم نلجأ إلى قشرة البورسلان للتجميل.

كيف يمكن تجنب عدم إنتظام شكل الأسنان عند تركيب قشرة البورسلان أو ما يعرف تجاريًا بالإبتسامة الهوليودية (Hollywood smile)؟
تابع “د. الرفاعي” قبل الشروع في تركيب القشرة الخزفية للتجميل، يتم فحص الأسنان فحصًا دقيقًا، لتحديد السبب المباشر لسوء شكلها، فليس معنى عدم إنتظام وإنبعاج الأسنان في الفم أن الخلل تجميلي فقط، فقد يكون السبب خلل وظيفي مثل مشاكل إطباق الفكين على بعضهما البعض، وهو ما يتطلب حل المشكلة أولًا ثم تجميل الأسنان بقشرة الفينير ثانيًا.

ما هو العمر الإفتراضي لقشرة البورسلان في الفم؟

تعيش قشرة البورسلان في الفم قُرابة العشرة إلى الخمسة عشرة عامًا، وليس كما يُروج لها دعائيًا بأنها تصلح مدى الحياة، ولا ننكر وجود بعض الحالات التي لا تصاب فيها القشرة بالتقلص (أو بالمصطلح الشائع تُبْرَد القشرة)، مما يُطيل عمرها الإفتراضي، لكنها حالات بسيطة جدًا.

ما الفرق بين الفينير واللومونير؟
هما نفس الشيء ولكن بطريقتين مختلفتين في عملية التصنيع، إلا أنها بالنهاية قشرة خزفية (بورسلان).

إذا ما كانت السِنَّة غير كاملة (المُسمى الشائع السِنّة مَبْرودة)، هل يتم تغطيتها بشكل كامل بقشرة البورسلان أم يتم وضع القشرة على الواجهة فقط ؟

المُحدد لأسلوب تركيب (أو تكنيك) القشرة الخزفية هو طبيعة الحالة ووضع السِنَّة، فإذا كانت السِنَّة بها بروز للخارج يتم بَرْدها، أما إذا وُجدت فراغات بين الأسنان فلا نحتاج للبَرْد، وكذلك الحال في الحالات التي تكون فيها الأسنان للداخل لا تحتاج للبَرْد. فكل حالة تجميلية قائمة بذاتها ولا تتشابها مع نظيرتها.

كيف يتم اختيار لون القشرة المناسب للحالة المرضية؟

اختيار نوع قشرة البورسلان ولونها من الأمور الضرورية قبل الشروع في عملية التركيب، ويتحدد اللون بناءً على عوامل عدة، منها:

التعرف على عادات المريض:
فالمرضى المدخنون للسيجار ستكون أسنانهم ذات لون رصاصي داكن، وهؤلاء لا تصلح معهم القشور ذات البياض الفاتح، والمرضى الذين يتناولون القهوة بغزارة ولون أسنانهم يميل للإصفرار بنسبة كبيرة، أيضًا لا يصلح معهم قشرة ذات لون أبيض فاتح، أيضًا المرضى الذين يعانون من تلون طبقة المينا على الأسنان لا يمكن وضع قشرة ذات لون فاتح نظرًا لشفافية القشرة.

هيئة المريض:
حيث يتم مراعاة لون بياض عيون المريض، فالإنسان يملك شيئين أبيضين في الوجه هما الأسنان وبياض العين، ومراعاة تطابق أو على الأقل تقارب درجة اللون الأبيض بينهما يعطي تجانس لوجه الإنسان، وراحة عند رؤيته من المحيطين به ومن يتعامل معهم.

لون البشرة:
وهو مهم وضروري، لذا دائمًا ما يوضع في الحسبان، وإن كان قليل التأثير في عملية الاختيار النهائية.

كيف نحافظ على قشرة البورسلان بعد تركيبها في الفم؟

أوضح “د. الرفاعي” لا توجد إرشادات أو تعليمات خاصة للتعامل مع قشرة البورسلان، كل ما في الأمر أن يتم معاملتها والإهتمام بها مثل الأسنان الطبيعية للمحافظة عليها. حيث نقوم بتنظيفها بفرشاة ناعمة والمعجون والخيط السِنِّي ومطهرات الفم، وغيرها من طرق التنظيف المساعدة على إزالة بقايا الطعام.

هل يحتاج شَرِهي القهوة والشاي والتدخين لعناية أكثر بقشرة البورسلان من غيرهم؟

أردف “د. الرفاعي” شاربي القهوة والشاي بغزارة، والمدخنون بشراهة، لابد لهم من الإهتمام والعناية الزائدين بنظافة وتطهير أسنانهم بعد تركيب قشرة البورسلان، لأن هذه المشروبات والتدخين من العوامل المساعدة على وجود التصبغات، ولتقريب الصورة نُشبه قشرة البورسلان في الفم ببورسلان الأرضيات في المنازل، كلما كانت العناية بنظافته وتطهيره مستمرة وكبيرة وبإستخدام المطهرات الخاصة، كلما كانت أناقة المنزل براقة، وألوان الأرضية ناصعة وجذابة، والمثل بالمثل للقشرة الخزفية بالفم للحفاظ على بياضها الناصع.

ما هي مميزات وعيوب القشرة التجميلية بشكل عام؟

من مميزات قشرة البورسلان ما يأتي:
• العمل على حل كل المشكلات التجميلية للأسنان.
• تجميل وتغطية تآكل الأسنان الناتج عن التسوس.
• تجميل الأسنان المُصابة بالتجذب أو الذوبان خصوصًا لكبار السن، حيث أنها تُعطي شكل جديد وحيوية للأسنان، إلى جانب اللون البراق الناصع.
• يمكن إستخدام الفينير عند الإصابة بصَدْع في الأسنان، مما يساعد على عدم وصول هذا الصَدْع إلى جذر السن.

أما من ناحية العيوب، فليس لها إلا عيب واحد لكنه جدي وخطير، وهو ناتج عن حتمية تغييرها كل عشرة إلى خمسة عشرة عامًا، هذا التغيير يؤدي إلى ضعف الأسنان، الأمر الذي يجعل تركيبها لمريض في سن الخامسة عشرة سببًا في زيادة فرص إصابته بضعف الأسنان عند بلوغه عمر الأربعين أو أقل.

هل يحتاج الشخص تجميل أسنانه بالبورسلان حتى وإن كانت أسنانه الطبيعية جميلة وإبتسامته رائقة؟
كثيرون يمتلكون إبتسامة طبيعية جذابة، وأسنان ناصعة البياض، ومع ذلك يتجهون إلى مزيد من تجميل الأسنان بالقشرة الخزفية، رغم عدم وجود حاجة مُلحة لذلك، وهنا لا يتعدى الأمر كونه شعور وسيكولوجية نفسية تضغط عليه للتقليد الأعمى للمشاهير. فدائمًا ما نتجه إلى إقناعهم بالعدول عن هذا الإجراء وعدم تنفيذه، خاصةً إن كانوا من صغار السن، للهروب من فخ ضعف الأسنان عند الكبر.

ما الفرق بين الفينير والفيسينج؟

الفيسينج مثل الفينير ولكنه يُصنع من الحشوات السِنِّية، حيث أنه يُعطي مظهر الفينير ولكنه بلاستيك، لذلك فهو أقصر عمرًا، وأكثر في مشكلاته ومساوئه، والميزة الوحيده له أنه إقتصادي ورخيص الثمن.

لماذا يُصاب بعض الأفراد بالحساسية المفرطة أثناء فترة تركيب القشرة الخزفية؟

الحساسية المفرطة التي تصيب البعض أثناء فترة تركيب القشرة الخزفية عادة ما تكون نتيجة زيادة نسبة المَبْرود من الأسنان، أو أن عملية البَرْد تمت بشكل عنيف بدون تبريد أو إستخدام الماء معها.

وقد تصل مثل هذه الحالات إلى مرحلة موت العصب والإضطرار لسحبه، وعند إتخاذ هذا الإجراء نكون قد وصلنا لمرحلة الفشل الكامل لبرنامج التجميل، فليس من المفروض سحب العصب لتركيب قشرة البورسلان، إلا في حالات ضئيلة جدًا، أما الغالب الأعم لا يستوجب ذلك.

هل يصلح تركيب الفينير مع وجود تسوس بالأسنان؟

إذا وُجد التسوس بالأسنان نقوم بإزالته أولًا، إلا أننا لا نقوم بتركيب حشوات، حيث أن القشور تحتوي ذاتيًا على حشوات يتم إدخالها في الفراغ الناتج عن إزالة التسوس.
ولا يستقيم أبدًا تركيب القشرة الخزفية وترك التسوس كما هو، حيث سيظل التسوس نشط ومتفاعل مما يؤدي إلى هدم الأسنان وكسرها.


شارك عبر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error:
Scroll to Top