فيتامين د: مصادره، أضرار وأعراض نقصه

فيتامين د

يعاني معظم الأشخاص من مشكلة نقص فيتامين د، والذي يعتبر من الفيتامينات المهمة والأساسية في جسم الانسان، ومصدره الأساسي هو الشمس.

لذلك يجب الحرص دائمًا على توفير احتياج الجسم من فيتامين د، حيث يؤدي نقصه إلى الكثير من المضار والمشاكل في الجسم مثل الكسل والإرهاق الدائم، إضافة إلى زيادة فرصة الإصابة بهشاشة العظام، وغيرها من المشاكل.

مصادر فيتامين د

تقول “آن سميرات”، أخصائية التغذية، أن فيتامين د من الفيتامينات المهمة جدًا التي نحصل عليها من الشمس. وتابعت أن الشرق الأوسط يعاني من مشكلة نقص فيتامين د بالرغم من وجود الشمس بكثرة، وذلك بسبب عدم تعريض الجسم بالكامل للشمس.

أعراض نقص فيتامين د

والجدير بالذكر أن التعرق الزائد يعتبر أحد أعراض نقص فيتامين د، إضافة إلى الإرهاق والكسل في الجسم، وآلام في العظام، مما قد يؤدي للإصابة في المستقبل بهشاشة العظام.

كما أضافت “آن” أن تساقط الشعر يعتبر أيضًا أحد أعراض نقص فيتامين د، إضافة إلى الكسل والشعور بالرغبة في النوم عند الاستيقاظ من النوم خصوصًا في فصل الشتاء.

كما تقول “سميرات” أن فيتامين د يمكن الحصول عليه بشكل أفضل من المكملات الغذائية، وذلك لأن الجسم لا يقوم بامتصاص فيتامين د بشكل جيد من الأغذية.

وبالتالي يصعب توفير احتياج الجسم من فيتامين د من الأغذية.  وتابعت “آن”، من مصادر فيتامين د اللحوم الحمراء، والحليب المدعم بفيتامين د، وبعض أنواع من العصائر.

أضرار نقص فيتامين د

أردفت “سميرات”، أن نقص فيتامين د يؤدي إلى حدوث آلام في العضلات، كما يؤدي أيضًا للإصابة بهشاشة العظام، إضافة إلى الاكتئاب؛ حيث أن نقص فيتامين د يؤدي إلى نقص إفراز هرمون السعادة في جسم الإنسان، كما أن نقص فيتامين د أيضًا له علاقة أساسية بصعوبة نزول الوزن.

ومن المعروف أن الزيادة في نسبة فيتامين د في الجسم له العديد من الأضرار؛ فقد يؤدي إلى الإصابة بتسمم الفيتامينات، وذلك لأن فيتامين د يتخزن داخل الدهون في الجسم. لذلك ننصح بضرورة استشارة الطبيب قبل أخذ جرعات كبيرة من فيتامين د.

ختامًا، تنصح “سميرات” بضرورة إجراء فحوصات للفيتامينات والمعادن الأساسية في الجسم كل ستة أشهر وأخذ الجرعات اللازمة من المكملات الغذائية، إضافة إلى ضرورة الحرص على التعرض للشمس قدر الإمكان للحصول على فيتامين د.

أضف تعليق