أهم الفيتامينات والمكملات الغذائية الضرورية للحامل

الحمل

حتى تمر فترة الحمل على الحمل بدون أية مشاكل لها أو لجنينها، فعلى الحامل متابعة الحمل منذ الفترة التي تسبق الحمل.

فهناك العديد من الفيتامينات والمكملات الغذائية والعادات الصحية التي يجب على الحامل اتباعها للحفاظ على صحتها وصحة جنينها خلال فترة الحمل، فما هي أهم النصائح التي يمكن تقديمها للحامل في هذا الصدد، اليك المقال التالي.

أهمية تغذية الحامل بالفيتامينات والمكملات الغذائية

بدأت استشارية أمراض النساء والولادة “د. سلطانة العنزي” حديثها بأنه من المهم على المرأة قبل الحمل أخذ الاستشارة الطبية، لأنه يجب على المرأة أخذ حمض الفوليك قبل الحمل وذلك لأهميته في تكوين الجهاز العصبي للجنين وأنسجة الجسم كذلك.

فهو يمنع التشوهات العصبية للجنين سواءًا المخ أو الأعصاب أو الحبل الشوكي، إنما عندما تحمل المرأة بدون تخطيط فعليها البدء به بمجرد اكتشاف الحمل.

وكذلك فيجب العلم أن حمض الفوليك عبارة عن جرعتين وهي جرعة 1 مل جرام وجرعة 5 مل جرام، فجرعة الـ 5 مل جرام مهمة جدًا في بعض الحالات التي تحتاج إلى كمية أكبر من حمض الفوليك مثل حالات الحمل فوق 35 عامًا، أو من في تاريخ عائلاتها طفل يعاني من التشوهات العصبية أو السكري، وكذلك المرأة التي تأخذ أدوية ضد أمراض معينة مثل التشوهات.

وبشكل عام فإنه يوجد لدينا فيتامينات خاصة للحوامل يحتاجها كل الحوامل لأنهم لاحتياج أكثر من اللازم لاحتياج الطفل إلى ذلك، ومن أهم هذه الفيتامينات هو الكالسيوم لتكون عظام وأسنان وأعصاب ومخ وقلب الجنين.

وتجدر الإشارة هنا إلى أنه أصبح يوجد بدائل للفيتامينات المزعجة مثل الحديد حيث يمكن أخذ هذه الفيتامينات بطرق أخرى غير الحبوب التي قد تكون مزعجة.

وكذلك فإن الأوميجا 3 مهم جدًا خلال فترة الحمل وذلك لنمو الخلايا وصحتها ونمو العين وكذلك الدماغ، ومن المهم كذلك التقليل من بعض الأطعمة خلال فترة لحمل مثل الكبدة وذلك لاحتوائها على فيتامين (أ).

الحمل بعد الأربعين

الحمل فوق سن الأربعين طبيًا معرض لمخاطر أكثر، فهذا الحمل يكون معرض لجميع المضاعفات المصاحبة للحمل.

ويجب التأكد من عدم وجود أي أمراض مزمنة مثل السكر والضغط ومتابعتهما بدقة خلال فترة الحمل، بالإضافة إلى أنه يفضل أخذ الأسبرين بانتظام خلال فترة الحمل لهذه المرأة.

أضف تعليق