فوائد ممارسة الرياضة للجسم

فوائد, ممارسة الرياضة,الجسم،رجل،
فوائد الرياضة للجسم

كيف أن يتفوق أصحاب العمر المتقدم على الشباب؟
يجيب علنا الدكتور نصر القدرة “اخصائي جراحة القلب في مركز القلب الألماني ببرلين” يعد هذا أمرا متوقعاً إذا كان الشخص في عمر الخمسين ويمارس الرياضة بشكل منتظم على مدى عشرين عاماً فبالتالي يمكنه التفوق في ممارسة الحركات الرياضية الغير روتينية.

كيف تساعد الرياضة على المحافظة على سلامة الجسد والمحافظة على القوة؟
مع مرور الوقت وممارسة الرياضة يبني الجسم العضلات وتبني شبكة شرايين جديدة تساعد العضلات على التحمل والوصول لمراحل متقدمة في الرياضة وعلى الجانب الآخر تتأثر عضلة القلب بممارسة الرياضة حيث يمكن أن يؤدي مهامه بشكل أفضل إذا كان الشخص يمارس الرياضة بشكل منتظم.

وبالنسبة لمن يعاني من ضعف عضلة القلب من حيث إمكانية معالجة الضعف عن طريق ممارسة الرياضة، فيقول “الطبيب الضيف عبر DW عربية” يختلف الوضع بالطبع تبعا للحالة وسبب ضعف عضلة القلب غير أننا ننصح بممارسة الرياضة بصورة منتظمة لأنها تساعد على توسيع الشرايين وبناء شبكة جديدة من الشرايين الصغرى التي تقوم بالتعويض حين حدوث نقص بالشرايين الكبرى أو حدوث نوبة قلبية.

كما أن هناك أمراض أخري من الممكن أن تحمي ممارسة الرياضة منها، حيث يوجد عديد من الدراسات أثبتت أن ممارسة الرياضة بشكل منتظم قد تؤدي بنسبة ٣٠٪ من مرضى السكري إلي الاستغناء عن أدويتهم وتؤجل ظهور مرض السكري لدي الأشخاص المحتمل إصابتهم به بسبب أمراض وراثية أو عائلية كما تعد ممارسة الرياضة من أهم أعمدة علاج مرض ضغط الدم.

كما أن ممارسة الرياضة تعنى سلاسة بالدورة الدموية والتروية للكلي مع تناول السوائل بدرجة كافية مما يؤدي لخروج السموم من الجسم مما يؤدي لتقليل فرص الإصابة بالسرطان.

ما هي التطورات الحالية بالنسبة لمرضي القلب؟
يضيف الدكتور نصر القدرة بأنه يوجد عدد كبير من أمراض القلب وتعد أكثر الأنواع انتشاراً هي إصابة الشرايين بالتصلب أو الانسداد او الإغلاق وأمراض الصمامات والضعف الغير مسبب لعضلة القلب ففي حالة وجود تصلب بالشرايين تعد الحركة خطرا على المريض حيث تؤدي لحدوث اضطرابات بعضلة القلب والنبض قد تكون قاتلة، ولذلك ينصح المرضي في هذه الحالات بالراحة وعدم الإجهاد حتى يتم علاج سبب المشكلة سواء بالقسطرة أو بالعمليات الجراحية أو تغيير الصمام ولكن إذا تم العلاج ننصح المرضي دوما بالحركة. فبعد حدوث النوبات القلبية يشعر المريض بخوف شديد من تكرار النوبة حيث يشعر المريض بالخوف من الموت ولكن في حال كان تم العلاج بوضع دعامات أو عملية جراحية فلا داعي للخوف بل يجب علية الحركة دائما أما في حالة عدم حصوله على العلاج حتى الأن فعلية ان يلتزم عدم الإجهاد.

وبالنسبة لمرضي القلب، ففي حالة وجود مشكلة بالصمامات وتم علاجها أو وجود ضعف بعضلة القلب ننصحهم بممارسة الرياضة لثلاث مرات أسبوعياً لمدة ساعة متواصلة مثل السباحة او ركوب الدراجة أو المشي بصورة متواصلة ودون التعرض للإجهاد.

و يمكن أن يبدأ الشخص في ممارسة الرياضة بعمر الخمسون عاما، حيث أن الوقت لا يصبح متأخراً أبداً لممارسة الرياضة حتى لو بعمر الـ ٨٥.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: