فوائد زيت الأرغان للبشرة والشعر

فوائد زيت الأرغان للبشرة والشعر

يُعد زيت الأرغان المغربي واحداً من أغلى الزيوت في العالم ويُعرف بالسائل الذهبي، وهو الزيت المشتق من نواة ثمار شجرة الأرغان والذي تستخدمه النساء المغربيات منذ العصور للحفاظ على جمال بشرتهن وشعرهن، فما هي مواصفات زيت الأرغان الأصلي؟ وما هي فوائده للشعر والبشرة؟

ما هو زيت الأرغان؟

ذكرت الدكتورة عائشة بن داوود “أخصائية في زيت الأرغان”، أن زيت الأرغان هو زيت أصفر يشبه الليمون أو البلح، يتم قطفه من الثمرة ثم بعد ذلك يتم إزالة القشرة من على ثمرة الأرغان لتصبح ثمرة الأرغان ملساء.

بعد ذلك يتم تكسير ثمرة الأرغان ليتم استخراج زيت الأرغان من هذه الثمرة بعد هذه المراحل الثلاثة.

الجدير الذكر أنه لا يمكننا أكل زيت أو حتى ثمرة الأرغان لأن هذا الزيت مُر بدرجة كبيرة على الرغم من أنه له نكهة الزيت.

هناك نوعان من زيت الأرغان هما:

  • زيت الأرغان cosmetic للوجه والشعر.
  • زيت الأرغان الذي يُستعمل للأكل أو للطهو، والفرق بينهما أن زيت الأرغان للأكل يتم تحميصه ثم بعد ذلك يتم استخلاص الزيت من الثمرة، لكن زيت الأرغان التجميلي يُستخلص بعد وضع الثمرة في جهاز ما لطحنها دون أن يتم تحميصها.

استخدام زيت الأرغان التجميلي

بعد استخلاص زيت الأرغان من الثمرة، لا يوجد هنالك مراحل أخرى قبل أن يُستعمل للبشرة والشعر وإنما يتم استعماله مباشرةً لتجميل تلك البشرة.

مضيفةً: هناك رائحة ضعيفة نوعاً ما لزيت الأرغان التجميلي، لذلك يمكننا القول بأن زيت الأرغان التجميلي ليس به رائحة تُذكر على عكس زيت الأرغان الذي يُستعمل للأكل بعد تحميصه.

علاوةً على ذلك، يعتبر زيت الأرغان المُستعمل في الطبخ ذو رائحة قوية وطعم أقوى ويتم إضافته للسلطات، ولا يعتبر هذا الزيت قريب من زيت الزيتون والزعتر وإنما رائحته تشبه الكاكاو.

فوائد زيت الأرغان ، لعدة أغراض، منها:

  • ترطيب البشرة نظراً لأنه يحتوي على فيتامين E.
  • التخفيف من التجاعيد والشيخوخة.
  • يساعد المرأة الحامل على عدم ظهور التشققات البيضاء في الوجه والجسم لأنه يعطي ترطيب عالي للجسم ويمتصه الجسم بشكل سريع.
  • مهم لعلاج قشرة الشعر والصدفية واحمرار الجسم والأظافر.

المواد التي يمكن أن تُخلط مع زيت الأرغان

ليس هناك أية مواد يتم خلطها بزيت الأرغان ماعدا الجليسرين الخام فقط، ولا يحتوي زيت الأرغان على أي من المواد الحافظة أو العطور وإنما هو زيت طبيعي بنسبة ١٠٠٪.

يمكن عن طريق الجهاز الذي نستخلص منه زيت الأرغان استخلاص باقي البذور الأخرى كاللوز، السمسم، بذرة الكتان، الحبة الحمراء، الحبة السوداء وزيت جوز الهند.

يُستخدم زيت الأرغان في الحالة الصلبة كصابون للوجه والجسم بشكل عام، وتستخدمه الشركات كذلك لأغراض تجميلية أخرى بعد إضافة مواد أخرى إليه، ويوضع زيت الأرغان مباشرةً على الجسم والشعر بشكل عام، كما أن أفضل طريقة لاستخدام هذا الزيت الطبيعي هي بعد غسيل الشعر أو الوجه والجسم بشكل عام.

الفرق بين زيت جوز الهند وزيت اللوز والأرغان

تعتبر شجرة الأرغان شجرة معمرة حيث تعيش هذه الشجرة حوالي ١٥٠٠ إلى ٢٠٠٠ سنة، وتوجد هذه الشجرة فقط في جنوب المغرب في منطقة صوص وفي مدن محددة في المغرب كمدينة أجادير وتارودانت وتزنيت وعمران، وهي تعتبر نبات طبيعي يُزرع في مكان واحد فقط.

الجدير بالذكر أن طريقة عصر زيت الأرغان تختلف من شخص لآخر، ولا يتم معالجة هذا النبات أو هذا الزيت الطبيعي بأي مواد أخرى لأنه لا يُسقى بالماء وإنما يأخذ الماء من باطن الأرض ويتحمل الجفاف لفترة طويلة، لذلك يمكننا عدم ري هذه النبتة لمدة طويلة دون أن تتأثر بعدم الري.

وختاماً، في الأعوام الماضية رأينا بعض الدول الغربية كفرنسا وإيطاليا تشتهر بزيت الأرغان أكثر من شهرة هذا الزيت في المشرق العربي ذاته لأن هذه الدول كانت تستورد زيت الأرغان من المغرب، ولكن مؤخراً أصبحت الدول العربية تتجه إلى زيت الأرغان لأن هذا الزيت مهم وجيد بدرجة عالية للتجميل والتجاعيد ولتقدم السن، كما أنه مهم لالتئام الجروح ولصحة القلب، ومن الصعب التفريق بين الأرغان الطبيعي والمغشوش إلا عن طريق الفحوصات المخبرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى