فوائد التمر الرائعة للجسم والصحة

التمر وفوائده ، فيتامينات ، معادن ، الغذاء الصحي
فوائد التمر الصحية – أرشيفية

ما هي القيمة الغذائية للتمر؟

قالت “أ/ خديجة المنصوري – أخصائية التغذية ” أنه تكمن في كل حبة من حبات التمر قيم غذائية عديدة، حيث أن كل تمرة غنية جدًا بالعناصر الغذائية الأساسية والفيتامينات والمعادن، وقديمًا كان الإعتقاد السائد أن التمر غني بتسع عناصر معدنية فقط، أما الدراسات الحديثة أكدت إحتوائه على خمسة عشر عنصرًا معدنيًا أساسيًا، بل قالوا أنه يحتوي على خمس فيتامينات فقط، إلا أنه أُثبت حديثًا إحتوائه على تسع فيتامينات، أضف إلى ذلك غناه بالبروتين والدهون والكربوهيدرات والألياف والماء. والخلاصة أن التمر يحتوي بشكل ما على كل المغذيات الضرورية التي يحتاجها الجسم.

بما أن التمر يحتوي على السكريات والدهون، فهل يؤثر تناوله على من يتبعون الحميات الغذائية؟

الكثير من الناس يعرفون أن دهون التمر تتواجد في القشرة، وبمحاولة منهم لتجنب هذه الدهون يقومون بإزالة قشرته قبل التناول، إلا أن الثابت أن قشرة التمر لها فائدة غذائية أخرى ألا وهي تعديل مستويات الكوليسترول في الدم، ومن ثَم لا غنى عنها، ويمكن تعديل الكميات المتناولة من التمر في اليوم وضبطها بحيث تتناسب مع الحمية الغذائية المتبعة، حتى لا يؤثر تناول التمر في زيادة الوزن.

كيف يفيد التمر في غذاء الجسم بعد صيام نهار رمضان؟

أكدت أ/ خديجة على أن الإفطار بعد الصيام على ثلاث تمرات من السنة النبوية الشريفة، وكل ما أتت به السنة المطهرة له عظيم الفائدة على جسم الإنسان، وهذا ما أكدته الأبحاث الحديثة، فالثلاث تمرات التي أوصت بها السنة للإفطار الرمضاني أو حتى الإفطار الصباحي تساعد في إمداد الجسم بكمية من الكربوهيدرات التي يستطيع الجسم إمتصاصها خلال ساعة زمنية واحدة، بل ويعمل التمر على تنشيط الدورة الدموية للجسم وتنشيط مراكز الدماغ خلال دقائق معدودة من تناوله، وبالتالي يزيد من حيوية ونشاط الجسم بما يزيد التركيز والتنبه الحسي.

أضف إلى هذا أن عدم تناول الطعام لمدة تراوح التسع ساعات تؤدي إلى تكون بعض البكتيريا في المريء، ثم تنتقل إلى المعدة بزيادة الوقت، وتناول التمر بعد هذا الإنقطاع الغذائي يجعل من قشرته مادة لاصقة تتعلق عليها البكتيريا وبالتالي تخليص مجرى المريء منها وتنظيفه، وهو ما يسمح بمرور ما بعده من طعام في قنوات معقمة وخالية من أية تلوثات ضارة، وهذا من بديع صنع الله تعالى في التمر، ومن أعظم الفوائد التي وضعها الله تعالى فيه.

وعلى جانب آخر يفيد التمر بمكوناته وعناصره الغذائية مع بعض الحالات الخاصة مثل الحامل حيث يُعطيها طاقة لها ولجنينها، والمرضع حيث يساعد على إدرار الحليب، والمعرضون للإصابة بهشاشة العظام يمكن تفاديهم لهذه الإصابة من خلال تناول ثلاث تمرات في اليوم حيث أنها تمد الجسم بأكثر من 15 عنصر معدني يقي من هشاشة العظام في المستقبل.

وذكرت أ/ خديجة أن تناول اعداد زوجية من التمر ضار لأنه تعتبر الثلاث تمرات حصة كاملة من الفاكهة، أي أنها تساوي ثمرة كاملة من الموز أو التفاح، وبالتالي زيادة المتناول إلى أربعة تمرات، يؤدي إلى تناول حصة فاكهة وزيادة، هذه الزيادة ستتخزن على هيئة دهون نظرًا لزيادة السكريات.

ما التأثير الصحي على الجسم للإضافات الغذائية الأخرى التي تستخدم في مصنعات التمر؟

أشارت أ/ خديجة إلى أنه يختلف التأثير الصحي باختلاف طبيعة الإضافات، فسلطة التمر مثلًا والتي تحتوي على البرتقال والنعناع مع التمر من أكثر الأصناف فائدة للجسم لما يحتويه البرتقال من فيتامين C يساعد في إمتصاص الحديد بالجسم، أما إدماج المكسرات المملحة مع التمر سيؤدي إلى مد الجسم بالدهون المشبعة بما لها من ضرر على الجسم في حين أن التمر بذاته تعتبر دهونه من الدهون الغير مشبعة أي أنها دهون مفيدة للجسم البشري وتخفض الكوليسترول.، بذلك يكون التمر ذو أثر عكسي على الجسم.

ما الطرق الصحيحة لحفظ التمر؟

يجب أن يُحفظ التمر في عبوات محكمة الغلق ومفرغة من الهواء، حتى لا تُصيب الرطوبة التمر وتعمل على إفساده وتعفنه، ومن بديع خلق الله أن وضع في التمر طرق حفظ ذاتية لمقاومة كل عوامل التعفن بما يسمح بحفظه وتخزينه لعام كامل. وبديهيًا أن تقل مدة الحفظ عند إضافة أية إضافات عليه مثل جوز الهند والمكسرات…. إلخ.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: