ما هي فترة الأمان التي لا يحدث فيها حمل؟

تمت الكتابة بواسطة:

ما هي فترة الأمان التي لا يحدث فيها حمل؟

سائِل يقول: أنا شاب مقدم على الزواج ولدي عدد من الأسئلة التي تتعلق بالفترة الأولى من الزواج، فقد قرأت العديد من الردود حول فترة الأمان، ولكن لديّ لبس في هذا الموضوع، فأنا أريد أن أعرف هذه الفترة بالتحديد، ففي بعض الردود يحدد أنها أسبوع قبل الدورة الحيضية وأسبوع بعدها. والبعض حددها بأنها أربعة أيام قبل وبعد الدورة؛ ولذلك أرجو أن تبينوا لي الفترة بالتحديد.

أما سؤالي الثاني فهل إذا حصل قذف داخل رحم المرأة خلال هذه الفترة يحدث حمل؟ وهل المرأة عندما تصل إلى حالة الشبق تفرز إفرازات خارج الرحم؟ وجزاكم الله خيرًا.

الإجـابة

وفقك الله ﷻ يا أخي فيما أنت مقبل عليه، وجعل حياتكما معًا سعيدة وهانئة إن شاء الله ﷻ.

فترة الأمان هي الفترة التي يمكن ممارسة الجماع فيها بدون أن يحدث حمل. والحمل يتم بمشيئة الله ﷻ طبعًا إذا حصل التقاء الذكر مع الأنثى في وقت الإخصاب، “أي في الوقت الذي تخرج منه البييضة من مبيض الأنثى”، وهذا يحدث على الأغلب قبل نزول دماء الحيض بأربعة عشر يومًا تقريبًا (في الدورات المنتظمة).

وإذا علمنا أن البييضة تبقى حية مدة تتراوح من 24 – 72 ساعة تقريبًا، وأن الحيوان المنوي يعيش في داخل الجهاز التناسلي الأنثوي نفس الفترة تقريبًا، لعلمنا أن هذا الأسبوع (ثلاثة أيام قبل خروج البييضة وثلاثة أيام بعدها) وهو ما نسميه عادة بأسبوع الإخصاب، بمعنى أن إمكانية الحمل تكون خلال هذا الأسبوع، وباقي أيام الدورة الشهرية يمكن تسميتها فترة أمان (أي لا يحصل الحمل خلالها في الأغلب).

ولا يعتبر الاعتماد على فترة الأمان وسيلة فعَّالة ومضمونة لمنع الحمل. فهي طريقة تعتمد على كونك متأكدًا تمامًا من يوم حدوث التبييض والابتعاد عن الجماع بثلاثة إلى أربعة أيام قبل هذا الموعد وبعده. أي أن اتباعها يتطلب أن تمتاز المرأة بدورة منتظمة مثل الساعة، وهذا قلما يحدث، بالإضافة إلى أنها تخضع العلاقة الزوجية لحسابات وتوتر وأحيانًا إلى احتقانات في المنطقة التناسلية إذا لم يؤد كل منكما رغبته في الجماع في الوقت المناسب.

أما عن سؤالك الثاني، فالإجابة عنه تكون بالطبع نعم مع توضيح بسيط، وهو أن عملية الجماع بالكامل بما فيها القذف تكون داخل المهبل لا الرحم؛ لذا فإذا حدث قذف داخل المهبل يحدث الحمل، ولكن هذا بشرط أن يكون ذلك في فترة التبييض لدى المرأة.

وبالنسبة لسؤالك الأخير. تثار المرأة من أول عملية الجماع وليس فقط عند الوصول للشبق الجنسي، ويصاحب ذلك نزول إفرازات مهبلية، وتلعب هذه الإفرازات دورًا مهمًّا في تسهيل عملية الجماع نفسها، وهي تنزل من المهبل وليس من الرحم.

مع أطيب دعائنا لك بالزواج السعيد والحياة المستقرة.


التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: