فتاوى شرعية أسئلة وأجوبة.. بالأدلة

فتاوى شرعية أسئلة وأجوبة

ويتواصل اللقاء الإيماني المتجدد معكم؛ وهو ما نسرد لكم من خلاله أسئلة المسلمين، وكذلك يعقبها الأجوبة عليها. هذه الأسئلة تم الإجابة عنها من فضيلة الإمام الأكبر الدكتور محمد سيد طنطاوي -رحمه الله-.

هذه فتاوى شرعية أسئلة وأجوبة؛ كل سؤال مع جوابه، تم تنسيق المجموعة كاملة بشكل يجعل من السهل الاطلاع على كل سؤال/فتوى، وجوابها.

من الذي انسلخ من آيات الله؟

السؤال: يقول الله في كتابه العزيز ﴿وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِيَ آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ | وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ﴾. فما معنى هذا القول؟ وفيمن نزل؟

الجواب: هذا مثل ضربه الله ﷻ للمكذبين بآيات الله التي نزلت على رسوله محمد ﷺ، وهو مثل لمن آتاه الله آياته فكان عالما بها حافظا لقواعدها وأحكامها، قادرا على بيانها والجدل بها، ولكنه لم يؤت العمل مع العلم، بل كان عمله مخالفا تمام المخالفة لعلمه ومن ثم فهو مثل العالم الذي حرم ثمرة الانتفاع من علمه،.. لأن العلم الذي لا يعمل به لا يلبث أن يزول وقد شبه الله هذا بالحية التي تنسلخ من جلدها وتخرج منه وتتركه على الأرض.

مثل هذا العالم يكون قد لحقه الشيطان وأدركه فصار هذا الإنسان بسبب ما فعل من زمرة الضالين الراسخين في الغواية، مع إنه قبل ذلك كان من المهتدين ولو شاء الله لرفعه بسبب تلك الآيات التي عرفها ولم يعمل بها إلى درجات الكمال والعرفان، ولكن هذا الإنسان اختار ألا يرتفع، بل إنه فضل الركون إلى الأرض، والاطمئنان إلى الدنيا التي استحوذت عليه بشهواتها فاختار لنفسه طريق التسفل المنافي للرفعة واتبع هواه في ذلك فلم ينتفع بشيء من الآيات التي آتاه الله إياها. وقد جرت سنة الله أن يرفع من عنده الاستعداد لذلك، أما الذين استحبوا العمي على الهدي فيذرهم في ضلالهم يعمهون.

سجود التلاوة

السؤال: كيف يكون التصرف إذا انتهينا إلى موضع سجود التلاوة؟

الجواب: المطلوب في سجود التلاوة أن يكون المستمع الذي يريد السجود متوضئا، وهذا شرط عند الجمهور من العلماء إلا ما ذهب إليه بعضهم من عدم اشتراط الوضوء، وحتى ولو كان، فالسجود يكون إذا سجد القارئ لأن القارئ إمام المستمع، وهذا ما فعله النبي ﷺ.

وفي الحديث أنه سجد لقراءة سجدة من قارئ ولم يسجد لآخر فقال: يا رسول الله سجدت لقراءة فلان ولم تسجد لما قرأت، فقال: «لأنه سجد فسجدنا وأنت لم تسجد».. أو قال: «لأنك لم تكن إمامنا». وهو ما فعله عبد الله بن -عمر رضي الله عنهما- أيضًا.

والسجود يكون على الأرض الطاهرة إن وجدت، فإن لم يكن فعلي الكرسي الذي أمامك أو بالإيماء إذا لم يوجد شيء أمامك يمكن السجود عليه.

هل هذا الحديث صحيح؟

السؤال: هل يوجد حديث يقول: لا ينام أحد إلا أن يتصدق بأربعة آلاف درهم ويختم القرآن ويرضي الخصوم؟

الجواب: ليس هناك نص من حديث يقول كذلك، ولكن هناك من السنة ما يفيد الحث على الصدقة وقراءة ما استطعت من القرآن قبل النوم.

وكان النبي ﷺ كما روت عائشة رضي الله عنها، يقرأ سورة الإخلاص والمعوذتين قبل النوم ويمسح بيديه وجهه وما استقبل من جسده.. ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها؛ فهو سبحانه يقول: ﴿فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ﴾. وأما إرضاء الخصوم فمطلوب على وجه السرعة في كل وقت، وقد ورد في حديث مسلم عن عبد الله بن عمرو بن العاص قبل النوم خاصة.. ففي حديث الرجل الذي ذكر النبي ﷺ لأصحابه أنه من أهل الجنة.. فلما استطلع أمره عبد الله بن عمرو قال له الرجل: لا أدع جنبي يأوي إلى فراشي يوما وفي قلبي شيء من أحد من المسلمين.

الجمع بين كثرة القراءة وحسنها

السؤال: كيف يمكن الجمع بين حسن القراءة للقرآن والفهم الجيد وبين زيادة القراءة لإنجاز عِدة سور يوميا مثلا؟

الجواب: يقول الله ﷻ: ﴿فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ﴾. فحسن القراءة له أجره الخاص به، والقراءة بالفهم أو محاولة ذلك لها أيضا أجرها الخاص بها، والكثرة في القراءة لها أجرها الخاص بها؛ لقوله ﷺ «من قرأ آية من كتاب الله فله بكل حرف عشر حسنات، لا أقول أ ل م حرف ولكن آلف حرف ولام حرف وميم حرف».

والمطلوب العمل بما نقرأ لقوله ﷺ «اقرأ القرآن ما نهاك فإن لم ينهك فلست تقرأه».

قراءة السور بعد الفاتحة في الصلاة السرية

السؤال: هل يجب أن نقرأ سورة أو آيات من القرآن بعد سورة الفاتحة في صلاتي الظهر والعصر؟

الجواب: الفرض هو الفاتحة، وقراءة شيء من القرآن بعدها سنة مؤكدة لا تبطل الصلاة بنسيانها.  والقراءة تكون بعد الفاتحة في الركعتين الأوليين حتى في صلاتي الظهر والعصر.. الفرق الوحيد هو في السر والجهر بين هاتين الصلاتين وباقي الصلوات.

ولا يلزم شيء من ذلك إذا كنت مأموما على ما ذهب إليه الإمام أبو حنيفة وأصحابه.

كيف تدفع هذه الزكاة؟

السؤال: اشترى زوجان لابنتهما القاصر “عمرها سنة واحدة” عددا من شهادات الاستثمار “فئة ا” بغرض تأمين مستقبلها.. فهل هذا المبلغ يستحق زكاة؟ وكيف تحسب؟ ومتي يخرجونها؟ وإذا كانا لا يملكان مالا كافيا لدفعها سنويا فهل يمكن للابنة دفع الزكاة كاملة عند استحقاقها لهذه الشهادات وتسلمها لكامل قيمتها؟

الجواب: إذا بلغ هذا المبلغ من المال النصاب الشرعي وحال عليه الحول وكان فائِضا عن الحوائج الأصلية فالواجب على الزوجين إخراج الزكاة عليه إذا كان لديهما مال فائض أما إذا لم يوجد لديهما فائض لدفع قيمة الزكاة على هذا المبلغ فيكون إخراج القيمة عند تسلم المبلغ الكلي ويكون على السنوات التسع الماضية على قيمة الشهادات نفسها أما السنة العاشرة فتكون الزكاة على المبلغ جميعه أي الشهادات الأصلية مضافا إليها ما استحقت من أرباح بواقع ربع العشر “أي 2،5%”.

تتابع الفرض والسنة

السؤال: هل يجوز أن أتحدث للضرورة أو أتابع بعض الأعمال كالطهي وغيره فيما بين السنة والفرض، حيث إني أحب الإطالة والخشوع في الصلاة؟

الجواب: قال الله ﷻ لرسوله ﷺ: ﴿فَإِذَا فَرَغْتَ فَانصَبْ | وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ﴾.

قال بعض المفسرين المقصود: إذا فرغت من أداء صلاة الفرض فاتبع ذلك بصلاة النافلة، وهذا للجواز حيث هو الأفضل.

وللأخت السائلة أن تقوم بأداء الفريضة بما لها من خشوع وما تحب من إطالة، ثم تتفرغ لما يلزم عمله مما هو منوط بها من أعمال المنزل، ثم تعود إلى أداء السنة من النوافل والأدعية بعد الصلاة وغيره.. وهو الأفضل لتوفر الوقت للخشوع المطلوب.

حكم البخور والروائح

السؤال: ما حكم البخور والروائح بالنسبة للرجل والمرأة؟

الجواب: الروائح الطيبة أمر طيب ومستحب للرجل والمرأة، ولكن الروائح النفاذة لا تجوز للمرأة إلا داخل بيتها أو لزوجها خاصة أو بين جماعة من النساء فقط.

الدعاء والذكر بعد السلام من الصلاة

السؤال: بعد انتهاء الصلاة يقوم كثير من المصلين بالهمس ببعض الأدعية والأذكار، فنرجو ذكر بعضها بالتفصيل كما كان يرددها الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام.

الجواب: ورد عن النبي ﷺ أنه كان بعد فراغه من الصلاة يكثر من ذكر الله ومن الدعاء. ومن بين الأذكار والدعوات التي كان يقولها بعد السلام من الصلاة ما يأتي:

  • عن ثوبان رضي الله عنه قال: كان رسول الله ﷺ إذا انصرف من صلاته استغفر ثلاثا ثم قال «اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام».
  • وكتب المغيرة بن شعبة إلى معاوية فقال: إن رسول الله ﷺ كان إذا فرغ من صلاته وسلم قال: «لا إله إلا الله وحده لاشريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، اللهم لا مانع لما أعطيت، ولا معطي لما منعت، ولاينفع ذا الجد منك الجد».
  • وعن معاذ بن جبل -رضي الله عنه- أن رسول الله ﷺ أخذ بيده وقال «يا معاذ إني والله لأحبك.. أوصيك يا معاذ لاتدعن بعد كل صلاة تقول: اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك».
  • وعن كعب بن عجرة -رضي الله عنه- عن رسول الله ﷺ قال: «معقبات ﴿أي كلمات تقال عقب الصلاة﴾ لا يخيب قائلهن أو فاعلهن: ثلاث وثلاثون تسبيحة، وثلاث وثلاثون تحميدة، وثلاث وثلاثون تكبيرة بعد كل صلاة».
  • وعن عقبة بن عامر -رضي الله عنه- قال: أمرني رسول الله ﷺ أن أقرأ المعوذتين عقب كل صلاة. — وفي رواية للإمام أحمد وأبي داود: أن أقرأ المعوذات والمعوذات هي: قل هو الله أحد، وقل أعوذ برب الفلق، وقل أعوذ برب الناس.

1 فكرة عن “فتاوى شرعية أسئلة وأجوبة.. بالأدلة”

  1. بسال سيادة الشيخ انا خطيبي بشك فيا دائما مع اني لا افعل شي يدل على الشيك ودائما يحلفني على المصحف في اي امر يشك به واخبرته مرارا ان ذلك لا يصح وامرني في مرة ان افعل شي ما فرفضت لاني لم اكن مقتنعه بالامر فحلف على المصحف انه من هذه اللحظه انا خارج حياته وانا غضبت جدا من تصرفه فحلفت انا ايضا على المصحف انني لن اكون له مدى حياتي وانه خارج حياتي من هذه اللحظه هل القسم قائما ولا يمكننا العودة الى بعضنا ونفسخ الخطبه ام ماذا نفعل ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: