أفضل العمليات الجراحية للسمنة بتوصية من المختصين

العمليات الجراحية للسمنة

كثرت السمنة بشكل كبير في الآونة الأخيرة في عالمنا العربي والأوربي كذلك، وأصبح الكثيرون منا يلجأون إلى جراحات السمنة المختلفة للتخلص من السمنة بأسرع وقت.

لكن متى تكون عمليات السمنة هذه مجدية، ومتى يجب أن يلجأ مريض السمنة لمثل هذه العمليات، كل ذلك وأكثر ستجدونه في المقال التالي.

متى يقرر الطبيب أن المريض يعاني من السمنة المرضية؟

نعتمد في ذلك على مؤشر كتلة الجسم عند المريض كما بدأ استشاري الجراحة العامة “د. أيمن بشير” حديثه، فذلك هو الذي يحدد إذا كان المريض يعاني من الوزن الزائد أم السمنة أم السمنة المرضية، ويتم حساب كتلة الجسم طبقًا للمعادلة التالية:

  • مؤشر كتلة الجسم = الوزن / الطول.

ويعتبر الشخص يعاني من الوزن الزائد عندما يكون مؤشر كتلة الجسم لديه فوق الـ 25، أما إذا كان فوق الـ30 فيعتبر سمنة، وفوق الـ 35 يعتبر سمنة زائدة.

وعادة عند هذه الأرقام يعاني المريض من مشاكل بسبب السمنة مثل السكري والضغط وتصلب الشرايين ومشاكل القلب.

هل حل السمنة المرضية الجراحة فقط؟

السمنة موضوع شائك وموجودة بفترة كبيرة في عصرنا الحالي، والسمنة الزائدة لها علاجات طبية عديدة مثل:

  • الحمية الغذائية والانتباه لنمط الحياة التي نعيشها.
  • بعض الأدوية التي تعمل مركزيًا وتتحكم في الشهية.
  • العلاج الجراحي للتخلص من السمنة.

أي أنواع العمليات الجراحية أفضل للسمنة؟

اختيار العملية المناسبة لمريض السمنة المفرطة تعتمد على المريض وملفه وما هي الأعراض التي يعاني منها هذا الشخص.

فليست كل العمليات تتناسب مع كل المرضى، ويكون ذلك حسب دراسة يتم عملها على المريض من خلال فريق طبي شامل، حيث يُعطي الطبيب القرار حسب حالة كل مريض.

فمثلًا عمليات تحويل المسار كانت هي العملية الأفضل لكن في الآونة الأخيرة حلت عمليات تكميم المعدة محل تحويل المسار.

وذلك لأن عملية التكميم تشريحيًا تُعد أفضل وليست بها تغييرات كبيرة حيث أن كل ما يتم فعله هو قص المعدة طوليًا، ولا يكون هناك تحويل للأمعاء أو ما إلى ذلك.

ولا ننصح أبدًا بعمل هذه العمليات إلا إذا كان مؤشر كتلة الجسم قريب من الـ 35، وما قبل ذلك نُفضل اللجوء للحميات الغذائية وممارسة التمارين الرياضية فقط.

نسبة فشل عمليات السمنة

هذه العمليات تكون مثل العمليات السحرية، لكن بشرط أن يكون المريض ملتزم بتعليمات الطبيب، فيجب أن تتم العملية بشكل صحيح حتى يستفيد المريض.

ويجب كذلك أن يتابع المريض مع طبيبه، فإذا لم يتبع المريض التعليمات فالوزن يرجع كما كان ونرجع لنقطة الصفر مرة أخرى.

وفي بعض الحالات يتم إعادة هذه العميات طبقًا لحالة المريض لكن يجب أن يكون هناك فرق سنوات بين كل عملية وأخرى، وعادة لا يتم عمل نفس العملية مرة أخرى ولكنها تكون عمليات مكملة في أغلب الحالات.

كما أضاف ” بشير” أن العمليات الغير جراحية كالبالون والبوتكس وما إلى ذلك لا يُفضل استخدامهم في حالات السمنة المفرطة لأنها لا تُعطي النتائج المرضية في مثل هذه الحالات.

فهذه العلاجات ليست ناجحة كثيرة، كما يجب التنويه أن عملية مثل البوتكس يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات كبيرة جدًا.

أضف تعليق