عمليات تجميل الأنف

الأنف ، تجميل الأنف ، جراحات التجميل ، المراكز التجميلية
تجميل الأنف – أرشيفية

بدايةً، ما تاريخ علم جراحة وتجميل الأنف ؟

يقول د. عمر الشوبكي ” استشاري جراحة وتجميل “، أن عملية تجميل أو ترميم الأنف بشكل عام تعود إلى زمن قديم منذ الهنود، فهم يعتبروا من اوائل من تطرقوا لهذا العلم حوالي سنة 600 ق.م حيث كان من عاداتهم أن عقاب الشخص هو بتر أنفه كعبرة للناس، وكان الطبيب الهندي يقوم بعملية ترميم للأنف المبتور، وسبقهم الفراعنة في ذلك، ولكن كانت تجاربهم على الأموات لأنهم كانوا يعتقدون أن الإنسان يُبعث على الهيئة التي يموت عليها بداعي التحنيط لذلك كانو يقومون بعملية تجميل الأنف.

ما أسباب اللجوء لعملية تجميل الأنف ؟

عمليات تجميل الأنف بشكل عام تنقسم إلى قسمين عمليات ترميمية وعمليات تجميلية، والعمليات الترميمية مثل التشوهات الخُلقية كتشوه الأنف المصاحب بالشف الأرنبية والترميم بعد الحوادث و السرطانات، وبالنسبة للعمليات التجميلية فيتم عن طريق تقسيم الوجه لثلاث أجزاء:
1. أعلى الأنف.
2. من أعلى الأنف لأسفل الأنف.
3. من أسف الأنف إلي الدقن.

وما شذ عن هذا التناغم والتناسق يحدث فيه عمليات تجميلية، فمثلاً إن كانت الأنف طويل أو تضخم أو عالي أو بروز عظام بها وإختلاف فتحات الأنف مع إنحراف الوتيرة، فهذه كلها تعتبر أسباب تجميلية لإجراء عمليات تجميلية للأنف وعامل العمر أيضاً عامل مهم قبل إجراء العملية، فلا يجوز إجراء عملية تجميلية لمن هم تحت سن 16 بالنسبة للنساء و 17 عاماً بالنسبة للرجال ويرجع ذلك لعدم إكتمال النمو قبل هذا العمر.

ونوه “د. عمر” أن عملية تجميل الأنف تتم بشكل عام عن طريق هدفين اولاً لتصحيح الشكل الخارجي وثانياً الهدف الوظيفي فالشكل الخارجي للأنف هو مرآه للشكل الداخلي ، فإذا كان هناك إنحراف شديد بالأنف يترتب عليه إنحراف بالشكل الخارجي للأنف ، فإذا ما صُحح إنحراف الأنف فلا يمكن تصحيح الشكل الخارجي لترابطهم، فلا يمكن أن نقوم بتصحيح شكل الأنف، ولكن المريض لا يشعر بالراحة في التنفس، فالمهم أن تكون وظيفة الأنف ممتازة مع شكل جيد في نفس الوقت.

ما هي تفاصيل إجراء عملية تجميل الأنف ؟

هناك طريقتان لإجراء عملية تجميل الأنف أولاً الطريقة المفتوحة بمعنى عمل جرح أسفل الأنف وبعد ذلك تكون كل أجزاء الأنف واضحة للطبيب، وثانياً الطريقة المغلقة عن طريق عمل جروح داخلية والطريقتان تعتمدان على خبرة ورغبة الطبيب الجراح وأغلب الجراحين يستخدمون الطريقة المفتوحة، فالطريقة المغلقة تستخدم في العمليات البسيطة والطريقة المفتوحة تستخدم في حالة وجود تشوه.

ومدة الجراحة تعتمد على خبرة الطبيب الجراح حيث من الممكن أن تكون من 45 دقيقة لثلاث أو أربع ساعات، ولكن تختلف من جراح لآخر حسب الخبرة والشغل الذي يحتاجه المريض سواء كان بسيط أو معقد.

والأنف ينقسم إلى أربع وحدات جمالية مثل قعر الأنف وطول وارتفاع الأنف والزاوية بين الأنف والثُم فهذه كلها وحدات جمالية، فإذا أراد الطبيب العمل على وحدة جمالية، لا بد من العمل عليهم كلهم حتى يكون هناك تناسق وتناغم.

ما مدى صراحة الدكتور مع المريض ؟

يتم عمل عملية تجميلية للأنف إذا ما كان هناك خلل في الشكل أو الوظيفة، أما إذا ما كان هناك خلل فلا نقوم بعمل عملية تجميلية فمثلاً هناك أشخاص تأتي بصور لفنان ما ويريد أن يشابهه فلا يحدث هذا ، فلابد من وجود صراحة ونصيحة الطبيب للمريض بألا يقوم بالعملية حتى لا يكون الشكل أسوء من الطبيعي.

أما بالنسبة للأشخاص الذين لديهم فتحات أنف غير متناسقة فيقوم الطبيب بعمل عملية تجميلية مفتوحة و العمل على تنسيق الفتحتين سواء تصغير أو تكبير.

ماذا يحدث بعد إجراء العملية ؟

تكون هناك بعد العمليات متابعة لحالة المريض مع الطبيب وملاحظة التورم والزرقان الموجود تحت العين والكدمات التي تختلف من مريض لآخر حيث تعتمد على طبيعة المريض والجسم والغرض من العملية نفسها.

وأيضاً بعد العملية مباشرة يكون هناك انتفاخ في الأغشية المخاطية فيخبر الطبيب المريض على أنه خلال أربع أو خمس أسابيع بعد إجراء العملية سوف يصير هذا التورم، لذلك من الممكن أن يشعر بضيق التنفس وتتم علاجها عن طريق غسيل الأنف بالمياه مخلوطة بالملح لتخفيف التورم.

والعمليات التجميلية ليست تغييراً في خلق الله، ولكن من الممكن أن يحدث تشوه نتيجة حادث أو خلل أثناء الحمل أو ظرف ما، فلذلك علم التجميل حلال وأيضاً يحسن من نفسية الشخص بعد العملية.

هل الشكل النهائي للأنف بعد 6 أشهر ؟

أختتم “د. الشوبكي” حديثه أن هناك 80% من شكل الأنف يأخذه بعد أربع أسابيع، ولكن شكل الأنف يبدأ في التحسن بعد مرور6 شهور وإذا كان الجلد من النوعية السميكة كبشرة الشباب تأخذ فترة أطول تصل إلى سنة تقريباً.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: