عمرو بن كلثوم: شاعر الفخر

الشاعر عمرو بن كلثوم

عمرو بن كلثوم (Amr ibn Kulthum)؛ عُرف بشاعر الفخر والتعالي على الآخرين، وهو أحد شعراء المعلقات، ومن أبيات شعره:

وَرِثْنَـا المَجْدَ قَدْ عَلِمَتْ مَعَـدٌّ
نُطَـاعِنُ دُوْنَهُ حَـتَّى يَبِيْنَـا

وَنَحْنُ إِذَا عِمَادُ الحَيِّ خَـرَّتْ
عَنِ الأَحْفَاضِ نَمْنَعُ مَنْ يَلِيْنَـا

نَجُـذُّ رُؤُوْسَهُمْ فِي غَيْرِ بِـرٍّ
فَمَـا يَـدْرُوْنَ مَاذَا يَتَّقُوْنَـا

كَأَنَّ سُيُـوْفَنَا منَّـا ومنْهُــم
مَخَـارِيْقٌ بِأَيْـدِي لاَعِبِيْنَـا

من هو عمرو بن كلثوم ؟

عمرو بن كلثوم هو أبو عباد بن عمرو بن مالك بن عتاب التغلبي، عُرف بشاعر الفخر الذي يصل إلى الحد من السخرية من الآخرين، والحط من أقدارهم.

انتُدب عمرو بن كلثوم لتمثيل قبيلته تغلب في مؤتمر الصلح الذي عقد في بلاط الملك عمرو بن هند ملك الحيرة للتوفيق بين بكر وتغلب.

وهنا نوصيك بالقراءة أيضًا عن؛ لبيد بن ربيعةالنابغة الذبيانيالأعشى ميمونالحارث بن حلزة. فجميعهم من شعراء المعلقات أيضًا.

سمات شعر عمرو بن كلثوم

جسد شعر عمر خاصه معلقته خُيلاء الشاعر وافتخاره بنفسه وقومه وقبيله وعرف عنه أنه كان شجاعاً وقوياً، وفتاكاً حتى أنهم أطلقوا عليه لقب “الفتاك” وضُربت به الأمثال عند العرب القدامى فيُقال: “افتك من عمرو بن كلثوم” أي أنه كان شديد الفتك والشدة بخصومه.

بلغ عمرو في أشعاره حدوداً غير معقولة حيث تجاوز في شعره كل الحدود؛ استعمل صوراً حسية، وخيالا واسعاً بعيداً عن العقل وملامسة الواقع. كان من فرسان قبيلة تغلب، وكتب العديد من الأبيات فخراً بقبيلته قائلاً:

إِن تَسأَلي تَغلِباً وَإِخوَتَهُم
يُنبوكِ أَنّي مِن خَيرِهِم نَسَبا

أُنمى إِلى الصَيدِ مِن رَبيعَةَ وَال
أَخيارِ مِنهُم إِن حُصِّلوا نَسَبا

شارك عمرو بن كلثوم في العديد من المعارك المشهورة التي ميزت فترة ما قبل الإسلام، وعُرف بشدة اللهجة على خصومه بحيث لا يمدح أحداً، ولم يرضى لقومه أن يكونوا تابعين لأحد.

عاش عمرو بن كلثوم مدة طويلة بحسب بعض الروايات، وقد بلغ عمره 150 سنه غير أن البعض شكك في هذه الرواية، ويُروى أنه لما حضره الموت جمع بنيه وأبلغهم بأنه راحلُ عن هذه الحياة، وطالبهم بحسن الجوار ورفع الظلم عن الناس، وأمرهم بالتحلي بمكارم الأخلاق وأحسنها، ونهاهم عن الإكثار من الحديث، كما يذكر الرواة أنه لما كبر ساد ابنه الأسود قومه من بعده.

وَنَحْنُ الحَاكِمُـوْنَ إِذَا أُطِعْنَـا .. وَنَحْنُ العَازِمُـوْنَ إِذَا عُصِيْنَـا

وَنَحْنُ التَّارِكُوْنَ لِمَا سَخِطْنَـا .. وَنَحْنُ الآخِـذُوْنَ لِمَا رَضِيْنَـا.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: